المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:نوَّاب بريطانيون يشتكون من كثرة منح حق الإقامة لطالبي اللجوء

06/02 07:42

برلمانيون: وكالة مراقبة الحدود ليس لديها أدنى فكرة عمَّا يجري للكثير من طالبي اللجوء. قال أعضاء في مجلس العموم البريطاني إن وكالة مراقبة وضبط الحدود في بريطانيا (UKBA) قد منحت حق الإقامة الدائمة في البلاد خلال السنوات الماضية للآلاف من طالبي اللجوء، وذلك إلى حد يرقى إلى اعتبار الأمر بمثابة إصدار "عفو عام". فقد ذكر أعضاء في "لجنة الشؤون الداخلية" في مجلس العموم أن من بين 403500 حالة تعاملت معها الوكالة المذكورة مؤخرا، انتهى الأمر بطرد 9 بالمائة منهم فقط وترحيلهم خارج البلاد. وأضافوا أن 40 بالمائة من طالبي اللجوء أولئك، أي 160 ألف متقدِّم، مُنحوا حق الإقامة الدائمة في بريطانيا. وقالوا إنه "لا يمكن الدفاع عن" حقيقة أن واحدا من أصل كل ست حالات طلب لجوء، فإن الوكالة تقف عاجزة "ليس لديها أدنى فكرة" عمَّا يجري للمتقدمين. وردَّا على مثل هكذا اتهامات، قال داميان غرين، وزير الهجرة البريطاني إنه "ليس هنالك من عفو عامٍّ أبدا". تصفية التراكمات وأضافوا أن الحكومة قد قامت بتصفية تراكمات قضايا حوالي 450 ألف متقدذِم للحصول على اللجوء، الأمر الذي كان قد تبيَّن حجمه للمرة الأولى في عام 2006. "ليس هنالك من عفو عامٍّ أبدا" داميان غرين، وزير الهجرة البريطاني وكان وزير الداخلية حينذاك، جون ريد، وهو الآن اللورد ريد، قد وعد بتصفية القضية، وأعطى وكالة الحدود موعدا نهائيا هو صيف العام الحالي لإنجاز المهمَّة. إلاَّ أن تقريرا هامَّا صدر مؤخرا أشار إلى أنه "يبدو أن ذلك الهدف قد تحقق بشكل كبير عبر زيادة عدد الموافقات التي تُمنح للبعض بالبقاء في بريطانيا". بعيدون عن الأنظار يُشار إلى تقارير كانت قد كشفت في الحادي عشر من شهر يناير/ كانون الثاني الماضي أن حوالي 61 ألفا من طالبي اللجوء في بريطانيا أصبحوا بعيدين عن أعين السلطات، وأنه يصعب التعرُّف على أماكن إقاماتهم، حتى وإن انتفى حقُّهم بالحصول على إقامة في المملكة المتحدة. وكانت لجنة الشؤون الداخلية في مجلس العموم قد قالت إن نظام اللجوء إلى بريطانيا ليس فعَّالا، وأن هنالك سباقا لانجاز الأعمال المتراكمة الخاصَّة بطلبات تعود لفترات سابقة. وطالبت اللجنة بخفض المرتب السنوي للرئيس المقبل لوكالة مراقبة وضبط الحدود، ودعت إلى تقديم تقرير دوري لسير العمل على معالجة القضايا المتراكمة. وقد سبق لأحد وزراء الداخلية البريطانيين السابقين أن انتقد وكالة مراقبة الحدود قائلا: "إنها غير قادرة على انجاز العمل المناط بها". إبعاد وترحيل منحت وكالة مراقبة وضبط الحدود في بريطانيا حق الإقامة الدائمة للآلاف من طالبي اللجوء. ولجأت السلطات في عدة قضايا إلى تسوية القضية، أو إبعاد طالبي اللجوء عن البلاد في حال الفشل بالوصول إلى قرار بشأن طلب اللجوء. يُذكر أن رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، كان قد أعلن في عام 2003 أن حكومته نجحت إلى حد كبير بتخفيض عدد طالبي اللجوء إلى بريطانيا. وكان وزير الداخلية البريطاني، ديفيد بلونكيت، قد أعلن في عام 2001 عن تغييرات فى نظام اللجوء والهجرة إلى بريطانيا، معتبرا في حينها أن الإجراءت تلك "بمثابة رسالة إلى العالم بأن بريطانيا ليست مكاناً لاستغلال قوانين اللجوء والهجرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل