المحتوى الرئيسى

اردوغان يحمل المعارضة مسؤولية تصاعد التوتر قبل الانتخابات

06/02 04:19

  دياربكر (تركيا) (رويترز) - اتهم رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان زعماء المعارضة يوم الاربعاء بالتحريض على اشتباكات في تركيا قبل الانتخابات التي ستجري في 12 يونيو حزيران والمتوقع أن يفوز فيها حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه بأغلبية مريحة. واشتبكت الشرطة مع محتجين معارضين للحكومة واعتقلت مجموعة من القوميين المتطرفين الذي يشتبه بأنهم يحرضون على العنف في مؤتمر لليمين المتطرف في مدينة دياربكر في جنوب شرق تركيا الذي تسكنه أغلبية كردية الاسبوع الماضي. وقال اردوغان في اسطنبول قبل أن يتوجه الى دياربكر لحضور مؤتمر لحزبه هناك "هذه استفزازات صريحة لاستدراج حزب العدالة والتنمية في فخ العنف" وتعهد بألا يسقط في هذه المصيدة. وتابع قائلا "الغضب ولغة الكراهية واهانات (زعماء المعارضة) مهدت الارض للاسف لهذه الحوادث." وقال مسؤولو أمن ان مجهولا ألقى "قنبلة صوت" على نقطة مراقبة للشرطة في دياربكر في منطقة المؤتمر قبل وصول اردوغان. وأضافوا ان القنبلة أحدثت ذعرا لكن لم تقع أضرار أو اصابات. وأظهرت استطلاعات للرأي نشرت يوم الاربعاء أن حزب العدالة والتنمية سيحصل على نحو 50 في المئة من الأصوات في الانتخابات. واتسمت الحملة الانتخابية بالعنف وبسلسلة من الهجمات التي شنها متشددون مرتبطون بالانفصاليين الأكراد وبفضيحة جنسية على شريط فيديو هزت حزب الحركة القومية اليميني المتطرف ثالث أكبر حزب في تركيا. ورد دولت بهجلي زعيم حزب الحركة القومية غاضبا على احتجاز نشطاء في الحزب وانحى باللوم على اردوغان وحكومته. وقالت صحيفة صباح اليومية ان الشرطة احتجزت 18 قوميا متطرفا في اسطنبول وازمير بعد تسجيل محادثات مشتبه فيها تشير الى أنهم خططوا لاثارة اشتباكات في مؤتمر لحزب الحركة القومية في ديار بكر في السادس من يونيو حزيران. وجرى ارسال تعزيزات من الشرطة لزيادة اجراءات الامن قبل مؤتمر ادروغان في دياربكر التي تقع في قلب منطقة تشهد تمردا للانفصاليين الاكراد منذ 27 عاما سقط فيه أكثر من 40 ألف قتيل. وصادرت الشرطة 37 قنبلة حارقة يستخدمها الشبان الاكراد عادة في الاحتجاجات. وفي اليوم السابق استخدمت شرطة مكافحة الشغب مدفع مياه وقنابل الغاز المسيل للدموع في اشتباكات مع محتجين يرشقونها بالحجارة في بلدة على البحر الاسود حيث كان اردوغان يقوم بجولة انتخابية. وقالت وسائل اعلام ان حارسا شخصيا لاردوغان أصيب عندما سقط من حافلة إثر إصابته بحجر على ما يبدو. وتوفي رجل آخر بأزمة قلبية. وفي الاسبوع الماضي انفجرت قنبلة وضعت على دراجة كهربائية وأصابت سبعة أشخاص في اسطنبول. وفي وقت سابق في مايو أيار الماضي نصب متشددون أكراد كمينا لحافلة في حملة حزب العدالة والتنمية في اقليم كاستامونو الشمالي وقتلوا شرطيا. وحزب الحركة القومية معارض بشدة لجهود الحكومة لحل المشكلة الكردية التي يرى أنها تمثل تهديدا للوحدة الوطنية. وكان اردوغان طرح في عام 2009 مبادرة لمنح الاكراد مزيدا من الحقوق الثقافية بما في ذلك انشاء قناة تلفزيونية باللغة الكردية والتدريس باللغة الكردية في الجامعة. وتطالب الاحزاب الكردية باصلاح سياسي وبالحكم الذاتي. وأعلن اردوغان قبل وصوله الى دياربكر عن مشروعات لانشاء مطار جديد وطريق واستاد لكرة القدم. وتشير استطلاعات الرأي الى أن الفضيحة الجنسية التي أجبرت عشرة من زعماء حزب الحركة القومية على الاستقالة لم تؤثر على التأييد للحزب الذي ظل يتراوح بين 12 و13 بالمئة أي أكثر من نسبة عشرة بالمئة التي يتعين على الاحزاب اجتيازها لدخول البرلمان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل