المحتوى الرئيسى

مدير قطاع الأمن الوطني: لا وجود لأي معتقلات سرية

06/02 21:30

- Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';   نفى اللواء حامد عبد الله، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن الوطني، وجود أي معتقلات سرية للجهاز المنحل الآن، مشيرًا إلى أنه الإفراج عن جميع المعتقلين من المعتقلات كافة، ومن لديه معلومات موثقة عن وجود أي معتقلات أخرى، فإنه على استعداد تام للذهاب معه إلى تلك المعتقلات وإخراج من فيها إن وجدت. وفيما يتعلق بالضمانات التي تطالب بها منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان لضمان عدم انحراف القطاع عن دوره أو انزلاقه في الممارسات القمعية التي كان يمارسها بعض ضباط الجهاز المنحل، أكد اللواء عبد الله أن الضمانة الأساسية والمحورية لعدم حياد القطاع عن دوره تكمن في النظام الديمقراطي من خلال فصل السياسة عن الأمن.وتعهد اللواء عبد الله في حوار صحفي، بعدم عودة ممارسات جهاز أمن الدولة المنحل أو تطبيقها داخل قطاع الأمن الوطني، وهي الممارسات، التي أضرت بسمعة جهاز الشرطة، مشيرا إلى أن العمل داخل القطاع ستحكمه أحكام الدستور والقانون ومبادئ حقوق الإنسان بعيدا عن اختراق الحياة الخاصة للمواطنين والانشغال بالأمن السياسي على حساب أمن المواطن والشارع المصري.وأوضح مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن الوطني أنه قبل إنشاء القطاع تعمد تسميته بقطاع الأمن الوطني، وليس جهاز الأمن الوطني، وذلك لأن وزارة الداخلية تحتوي على العديد من القطاعات، وبالتالي فسيكون القطاع جزءا منها، أما مسمى جهاز، فأنه يوحى بأنه كيان مستقل عن الوزارة.وأضاف أنه فور توليه مسؤولية القطاع المستحدث وجه على الفور بإلغاء الرقم الخاص والاسم الحركي لجميع ضباط القطاع، حيث كان جميع ضباط جهاز مباحث أمن الدولة السابقين لا تظهر أرقام هواتفهم المحمولة عند الاتصال، وكانوا ينعتون بأسماء حركية، مشيرا إلى أن أساس العمل بالقطاع يعتمد على الشفافية الكاملة.وتابع اللواء عبد الله القول، أنه قام كذلك بإنشاء قسم خاص بشكاوى المواطنين داخل القطاع لاستقبال الشكاوى على مدار 24 ساعة، والرد عليها فوريا إذا كانت خاصة بالقطاع، أو تحويل المواطن إلى الجهة المختصة بشكواه في حينه، وكذلك إنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) للتواصل مع الشباب عبر شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) وبحث مقتراحاتهم وتقييمهم لآداء القطاع، وكذلك بحث في المرحلة الحالية تعيين متحدث رسمي باسم القطاع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل