المحتوى الرئيسى

153 إئتلافا يشارك في حوار المجلس الأعلى للقوات المسلحة

06/01 23:48

153 إئتلافا يشارك في حوار المجلس الأعلى للقوات المسلحة   المجلس الاعلى للقوات المسلحةعقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة اليوم الأربعاء لقاءا مع شباب ثورة 25 يناير، والذي يأتي في إطار التواصل بين القوات المسلحة مع شباب الثورة.   وقال اللواء أ.ح/ إسماعيل عتمان عضو المجلس الأعلى العسكري، مدير إدارة الشئون المعنوية أن اللقاء يهدف إلى استعراض أهم التحديات التي تواجه البلاد، والرؤية المستقبلية ودور الشباب المنتظر.   وبدا اللقاء بالوقوف دقيقة حدادا علي أرواح شباب الثورة أعقبها هتافات للقوات المسلحة والمشير طنطاوي والفريق سامي عنان .   وحضر اللقاء أكثر 1200 فرد مثلوا 153 ائتلافا لشباب الثورة من مختلف محافظات مصر، ومشاركة شخصيات عامه مثل الدكتور عبدالعزيز حجازى، وعبدالله الاشعل.   كما شهد اللقاء حضورا مكثفا لشباب السلفيين والإخوان إلي جانب مشاركة ائتلافات غير معروفة علي المستوي الاعلامي .   وقامت القوات المسلحة قبل بداية اللقاء بتوزيع استطلاع رأى على الحضور حول تطورات الأحداث في مصر تحت عنوان "مصر أولا".   وتضمن الاستطلاع 23 سؤالا ما بين الرأي في أداء المجلس الأعلى العسكري والنقاط السلبية في أداء المجلس، وما يهدد الثورة، ونظام الحكم الأمثل في مصر وأهم البرامج التليفزيونية التي تشاهدها.   كما فيها ايضا استطلاع للمرشح المقرر اختياره على منصب رئيس الجمهورية، وضم أسماء كل من عمرو موسى ومحمد البرادعى، وأحمد شفيق وكمال الجنزورى وأيمن نور وحمدين صباحي والدكتور محمد بديع.   وتجمع العشرات من الشباب أمام مسرح الجلاء ورفضوا الدخول إلى المسرح وبدأوا في الهتاف ضد المحاكمات العسكرية مثل "يامشير وياعنان.. الشرعية في الميدان"، و"هاتوا اخواتنا من السجون"، ورفعوا لافتات كتبوا عليها " لا نريد حوارا نريد وقف المحاكمات العسكرية ".   المشير محمد حسين طنطاوى وأنضم إلى هؤلاء المتظاهرين عدد من الشباب الذين فشلوا في الدخول إلى مسرح الجلاء بسبب الزحام وغلق الأبواب. جدير بالذكر أن 35 من قوى شباب الثورة قد أعلنت عن تحفظها على دعوة المجلس الأعلى للقوات المسلحة للحوار، وطالبت بإعادة النظر فيه مشيرة إلى أنها لا تستطيع تلبية الدعوة.   وأرجعت القوى رفضها للحوار إلي مجموعة من الأسباب منها رفض المجلس تبني مطالب الثورة في السياسات والقوانين وإصداره قوانين تتنافي مع مبادئ الثورة.   كذلك رفضهم لإقامة المحاكمات العسكرية للثوار وتجاوزات لجهاز الشرطة العسكرية، وأهمية تحديد أسس للحوار لا تسمح بتسلسل رموز النظام السابق .   وأضاف البيان ان السرعة التي تمت بها الدعوة لم توفر أي وقت جدي للتفاعل معها ومناقشتها داخل الحركات كما أن طلب حضور عشرة أفراد من أية مجموعة يطلق عليها أنها حركة من حركات الثورة هو نوع من الفوضى والدعاية الإعلامية.   كما جدد البيان رفض الائتلافات سلخ الحركات الشبابية عن باقي القوى الوطنية الممثلة للثورة ونرى في ذلك تفتيتاً مضراً للقوى الثورية.   وطالبت الائتلافات بإعادة النظر في بنية الحوار وسياقه من أجل التوصل إلى صيغة وبرنامج قادرين على إنجاح مثل هذا الحوار الهام.   تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 1 - 6 - 2011 الساعة : 8:47 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 1 - 6 - 2011 الساعة : 11:47 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل