المحتوى الرئيسى

جمهوريو الولايات المتحدة في سباق مع الزمن لإيجاد من يهزم أوباما

06/01 21:30

دبي – سهام بن زاموش يسابق جمهوريو الولايات المتحدة الزمن، لإيجاد مرشح جمهوري للرئاسة، كفيل باستقطاب أصوات الأميركيين ومنافسةالمرشح الديموقراطي باراك أوباما، في سباق الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام المقب، بحسب التقريرالذي بثته قناة "العربية" في نشرة الرابعة مساء بتوقيت السعودية، الأربعاء 1-6-2011. ويعتقد الجمهوريون أن المرشحين الحاليين عن الحزب الجمهوري، والذين أعلنوا رسميا اعتزامهم خوض السباق الرئاسي، كحاكم ولاية مينيسوتا السابق، تيم بولنتي، وحاكم ولايةماساتشوستس السابق ميت رومني، والسفير الأميركي السابق لدى الصين، جون هانسن، والنائبة الجمهورية مشيل باكمن، غير مؤهلين ليكونوا منافسين أقوياء لأوباما. ويسعى الجمهوريون إلى إقناع أسماء جمهورية، يعتبرونها أكثر قدرة على استقطاب اهتمام الأميركيين، لخوض غمار التجربة الانتخابية، على غرار المرشحة الجمهورية السابقة لمنصب نائب الرئيس، سارة بيلن، ذلك لما تتمتع به من قدرة على جذب الاهتمام الاعلامي، والتسويق لشهرتها، إلا أن حظوظها بترشيح الحزب الجمهوري لها تبقى محدودة، لما تثيره مواقفها من جدل. وتوجه 6 من كبار ممولي الحزب الجمهوري إلى ولاية نيوجيرسي، لإقناع حاكمها كريس كريستي بالترشح للرئاسة، فهو كفيل برأيهم أن يخلط جميع الأوراق في المشهد الانتخابي، إلا أن كريستي صرح عن عدم استعداده لمثل هذا المسؤولية، قائلا: "لا أشعر من صميم قلبي أنني جاهز لأكون رئيسا". في المقابل، أبدى ممولون جمهوريون آخرون اهتماما باستقطاب كل من النائب الجمهوري من ولاية وسكنسن، بول راين، وحاكم ولاية تكساس ريك بيري، باعتبارهما خير ممثلين عن الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة، والتي لم تكتمل ملامحها بعد ويذكر أن المرشح الرئاسي السابق عن الحزب الجمهوري، جون ماكين، كان قد خسر أمام أوباما بفارق كبير، الأمر الذي يحاول الجمهوريون تفاديه خلال الانتخابات الرئاسية القادمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل