المحتوى الرئيسى

المنتدي العالمي للوسطية :الفتنة الطائفية صناعة أمنية روج لها الإعلام

06/01 19:52

عقد المنتدي العالمي للوسطية بمسجد رابعة العدوية بمدينة نصر ندوة علمية تحت عنوان"الفتنة الطائفية و خطرها علي المجتمع" وحاضر في الندوة الدكتور عبد الاخر حماد مفتي الجماعة الاسلامية و الشيخ عبد الخالق الشريف المشرف علي نشر الدعوة بجماعة الاخوان المسلمين.وأكد الاستاذ منتصر الزيات المحامي ومدير المنتدي بالقاهرة خلال كلمته ان الفتنة الطائفية بدات تظهر في مصر منذ احداث الزاوية الحمراء مرورا بحادث الكشح الي ان وصلت لما عليه الان و ان هذه الازمات المتلاحقة توجب النظر مليا في هذا الملف لان استقرار الوطن واستقامته واجل علينا جميعا .واضاف الزيات انه اذا كنا ندعم حق المواطنة فلابد من مكافحة الطائفية فهي معني مضاد للمواطنة .مشيرا إلى ان الطائفية تجلت أكثر عند بدا الحديث عن الكوته في الوظائف و المناصب و غيرها وذكر الدكتور عبد الاخر حماد في كلمته ان نظرة الاسلام للآخر تمثل خير حل للاحتقانات التي تشهدها البلاد فلا حل لاي مشكلة إلا في ضوء الكتاب والسنة ونري كيف كان يعامل النبي أصحاب الديانات الاخرى وقد خص أهل مصر فقال استوصوا بأهل مصر خيرا فان لهم ذمة ورحمة.وأضاف حماد ان النبي عندما هاجر الي المدينة كانت ثالث الأسس التي بني عليها مجتمعه في المدينة هي صحيفة المدينة التي حدد فيها واجبات و حقوق المسلمين وغير المسلمين وقد احتوت علي مشاركة غير المسلمين في الدفاع عنها .واشار الي ان الديانات الاخري كانت تقصي بعضها وتحرم الاخر من دور عبادته وتمنعه من ممارسة شعائره بعكس الاسلام الذي كفل لهم حرية العبادة وومارسة الشعائر مدللا علي ذلك بما فعله اليهود من وضع القمامة بكنيسة القمامة المقدسة عند النصاري ثم تحول الامر بوضع النصاري القمامة حيث يقدس اليهود قبة الصخرة.ورد عبد الاخر على من قال بأمر الجزية انه من الممكن ان تدفع كضريبة أو زكاة او حتي صدقة وهي عبارة عن مساهمة منهم في تحمل بعض نفقات البلاد وإعمالا بمبدأ المساواة مع المسلمين الذين يدفعون الزكاة .من جانبه قال عبد الخالق الشريف ان النظام السابق كان يسير علي ساقين أحدهما القضية الفلسطينية فتظل معلقة لا تحل والأخري الفتنة الطائفية وهي صناعة امنية استغلها ماوصفه بالإعلام الليبرالي الذي لايرد للاسلام أن يعود.واشار الي ان مفهوم الدولة الدينية والطائفية هي  ما صدره الغرب لنا وادخلوا في عقول الصفوة ان دولة اسلامية دينية بمفهومها الأوربي البعيد عن الاسلام.وشدد الشريف علي اقباط المهجر داعيا اياهم الي النضال من داخل مصر و ليس من خارجها مع عدم الاستقواء بامريكا او غيرها .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل