المحتوى الرئيسى

مياده الحناوى: لا أعرف سببا لمنع أغنينى "اشتقتلك يا مصر"

06/01 18:38

وقوف الفنانة السورية ميادة الحناوى على خشبة المسرح فى مهرجان موازين بالمغرب لتحيى حفلاً غنائيا، أثار ضدها عاصفة من الهجوم والانتقادات وتساءل الكثيرون كيف تغنى وفى نفس الوقت يسقط الشهداء فى سوريا، وواجهت سيلا من عبارات النقد من ثوار سوريا، كما واجهت أيضا نقدا شديدا من جانب مؤيدى الرئيس السورى بشار الأسد بعدما صرحت بأنها مع التغيير فى سوريا، لتجد ميادة نفسها فى موقف لا تحسد عليه، لكنها كشفت حقيقة ذلك فى حوارها لـ"اليوم السابع" الذى التقاها على هامش مشاركتها فى مهرجان موازين بالمغرب. ما ردك على اتهامك بعدم الشعور بأهل بلدك سوريا والدعوات التى كانت تطالبك بعدم الغناء فى ظل الظروف الحالية؟ أرفض مهاجمتى، فليس معنى أننى وقفت على المسرح لأغنى أننى لا أشعر بأهل بلدى، لكن هناك عشرات الأشخاص يعولون عائلاتهم يعملون فى فرقتى ولا أستطيع أن أحرمهم من قوت يومهم، كما أننى كنت متعاقدة على إحياء الحفل قبل اندلاع الثورة فى سوريا، وأنا أحترم تعاقداتى مع إدارة المهرجان، وأعتقد أن أى فنان كبير يحترم تعاقداته. لكن البعض فسر تصريحاتك بوقوفك بجانب الثوار على أنها محاولة لاستمالتهم؟ كل شخص يفسر الأشياء على حسب هواه، لكننى أود توضيح أن تصريحاتى تم تحريفها من قبل إحدى الصحف المغربية فأنا لم أقل أننى أؤيد الثوار بل مع الحوار بين الشعب والحكومة، وتضايقت جدا لما تم تحريفه على لسانى، ولما تم نقله عنى ولم أقله من الأساس، وأرسلت إلى هذه الجريدة وطلبت منها نشر تصحيح لما حدث، وأعتقد أن الجميع حضر المؤتمر الصحفى ويعرف ماذا قلت بالضبط. هل الحديث عما يجرى بسوريا أمر حساس؟ كل ما أتمناه لبلدى سوريا وجميع الأوطان العربية أن يحفظهم من الشر والفتنة والحروب، وأن يصلح حالهم للأفضل، وأن نرى البلدان العربية جميعا فى أفضل صورة. هل تعتزمين كشف ملف إرغامك على الابتعاد عن مصر منذ 13 عاما؟ تضحك.. أنا عن نفسى نسيت، وكلما أتذكر هذا الموضوع أضحك، فقد تركت مصر منذ 13 عاما وكنت صغيرة وقتها، ولا أدرك شيئا قريبا، ومصر تسكن فى قلبى ولم تخرج منى لحظة، ولم أخرج منها ولم أتغرب عنها يوم رغم ابتعادى عنها. رغم انتهاء أزمة إبعادك عن مصر لكنك لم تأت منذ عدة سنوات؟ بالفعل لم أزر مصر منذ ثلاث سنوات تقريبا، وكان من المفروض أن أحضر إلى مصر مؤخراً ولكن الأحداث الأخيرة أجلت زيارتى، لكننى اعتزم المجىء فى أقرب وقت لأن مصر "واحشتنى قوى، واحشنى المشى على النيل وشوارعها". هناك اتهام لك بأنك لم تغن لمصر رغم أنها ساهمت فى شهرتك كثيرا؟ بالعكس أنا غنيت لمصر أغنية جميلة جدا اسمها "اشتقتلك يا مصر قوى" وذلك منذ فترة، ولكنى لا أعرف لماذا لم تصدر. لماذا توقف مشروع ألبومك مع المنتج محسن جابر؟ لا أعرف، ولكنه توقف مؤقت وسوف نعاود استكمال الألبوم إن شاء الله فى أقرب فرصة، وقد تم تنفيذ ما يقرب من 75 % من الألبوم، وأتعاون خلاله مع مجموعة من المؤلفين والملحنين ومنهم محمد سلطان، وصلاح الشرنوبى، وعمرو مصطفى، وبهاء الدين محمد. ماذا يتبقى فى ذاكرة ميادة عن بليغ حمدى الملحن والصديق؟ ألف رحمه عليه، فبليغ حمدى إنسان وفنان لن يتكرر ولا أنسى عندما كان يدلعنى ويقول لى يا "ميدو"، وهناك أغنيه تعتبر آخر ما لحن بليغ وكان وقتها بقبرص وهى أغنيه لم تظهر للنور من كلمات عبد الوهاب محمد، وإن شاء الله تظهر للنور قريبا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل