المحتوى الرئيسى

أصول الأثرياء في الشرق الأوسط تنمو إلى 6.7 تريليون دولار بحلول 2015.

06/01 18:39

أظهرت دراسة لمجموعة بوسطن الاستشارية أن قطاع إدارة ثروات الأثرياء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نما بنسبة 8.6 بالمائة في 2010 وأن من المنتظر أن يرتفع إجمالي الأصول المدارة إلى 6.7 تريليون دولار بحلول 2015 مدعوما بصعود أسعار النفط. وقالت الدراسة التي نشرت اليوم الأربعاء إن 18 من كل 100 ألف أسرة في السعودية -العضو بمنظمة أوبك- تنتمي الي أعلى فئة للأثرياء في العالم. وبحسب الدراسة فإن الأفراد في تلك الفئة هم من يمتلكون أصولا تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار. وقالت الدراسة إن دولا خليجية أخرى من بينها قطر والكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة في قائمة العشر الأوائل من حيث أعلى نسبة من الأسر المليونيرات بمقاييس السوق. وقال سفن أولاف فاثجي العضو المنتدب في (بي.سي.جي الشرق الأوسط) في بيان: "يعكس نمو الأصول التي تتم إدارتها أيضا العوامل الأساسية القوية للمنطقة التي يحركها استمرار قوة أسعار النفط." ويعمل في الشرق الأوسط عدد من مؤسسات إدارة الثروات المحلية والدولية متشجعة باحتياطيات النفط الغنية في المنطقة والعوامل السكانية القوية. وقالت (بي.سي.جي) إنه رغم النمو القوي للثروات فإن إقبال مستثمري المنطقة على المخاطرة لا يزال ضعيفا مقارنة مع الفترة السابقة على الأزمة المالية. وقالت الدراسة إنه من المتوقع أن ينمو قطاع إدارة الثروات في العالم بمعدل سنوي مجمع قدره 5.9 بالمائة من نهاية 2010 حتى 2015 ليصل إلى نحو 162 تريليون دولار بفعل أداء أسواق رأس المال والنمو الاقتصادي في الأسواق الصاعدة. وستدعم الأسواق الصاعدة نمو الثروة العالمية مع نمو سنوي مجمع للصين والهند من المتوقع أن يبلغ 18 و14 بالمائة.رابط دائم: كلمات البحث:الشرق الأوسط| الاثرياء| دراسة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل