المحتوى الرئيسى

عالم فيسبوك بديلا عن الواقع

06/01 17:29

فاتنة الغرة-بروكسلواجه ممثلو مسرحية "العالم دوت كوم" على مسرح مونتي في أنتويرب البلجيكية جمهورهم بوجوه محايدة وعيون باردة كالزجاج، بلباس رسمي موحد أبيض اللون، ويحملون في أيديهم دمى بلاستيكية استخدمها الممثلون لتكون الناطق بلسانهم، وكأنها المعادل الموضوعي للشخصية المراد تمثيلها في وقت أصبح فيه فيسبوك بديلا عن الواقع الحقيقي.وانحدر الممثلون من ثقافات وجذور مختلفة منها العربية ومنها الغربية، في مزيج أعطى العمل صدقا وحميمية، خاصة حينما تبادل الممثلون الحوار مستخدمين خمس لغات هي الفرنسية والهولندية والإنجليزية والعربية والإسبانية.ويحكي العرض الذي كتبه المخرج العراقي مخلد راسم بالتعاون مع طبيبة نفسية قصة الضغوط التي يعيشها الإنسان، حيث أصبح فيسبوك محطة أساسية للتواصل الاجتماعي، وجاء ذلك جليا في المشهد الذي تحدث فيه الممثلون عن بدء علاقتهم وتعارفهم على هذه الشاشة العنكبوتية.واستعرض المخرج راسم في العمل تاريخ الديكتاتورية في العالم وتاريخ الحروب التي اقتطعت جانبا كبيرا من إنسانية الإنسان، من خلال عدة مشاهد تحدثت عن الدمار الذي أصاب العراق والحرب التي أكلت روحه الحضارية. المخرج العراقي مخلد راسم وبيده الكلاكيت (الجزيرة نت)الجانب المظلموقال راسم للجزيرة نت حول العرض المسرحي "ما فعلته هنا هو محاولة إظهار الجانب المظلم من ذواتنا ووضع قصص حياتنا على طاولة المونتاج السينمائي لمعرفة أي فيلم سيتحدث عنا".وأضاف "جمعت شخصيات من أصول متعددة لسماع قصصهم الحقيقية التي عاشت تحت ضغوط متعددة، وفي ظل واقع مليء بالحروب، وكأننا أصبحنا نحمل هذا العالم على ظهورنا كحمل لا يريد مفارقتنا، وهو الأمر الذي صورته في مشهد خاص".بديل عن الواقعوأضاف أن اختيار فيسبوك هو اختيار فرضه الواقع الذي أصبح فيسبوك فيه بديلا عن الواقع الحقيقي، والذي يتم فيه تبادل كل شيء ابتداء من المعلومات الشخصية وحتى الحياة نفسها".من جهته قال منتج المسرحية ومدير مسرح مونتي دينيس فان ليكين في حديثه للجزيرة نت "لاحظنا موهبة مخلد، وارتأينا أن نقدم له فرصة حقيقية من خلال المسرح ليقدم فيها عرضا مسرحيا صغيرا، وقد جاء موافقا تماما لتطلعاتنا، مما دفعنا لكي ننتج له عمله المسرحي "أرواح عراقية" الذي حصل فيه على جائزة مهرجان "على البحر". وأوضح فان ليكين أن "مسرح مونتي" عمل على إنشاء مؤسسة خاصة براسم كي يتمكن عبرها من الحصول من الدولة على الموازنة المادية التي يحتاجها لإنتاج أعمال كبيرة، وقد حدث هذا مع عمل "كاليغولا" الذي سيعرض في فبراير/شباط من العام المقبل.وتألقت أثناء العرض الممثلة البلجيكية ياسا فيلدامرز، في حين عبرت الممثلة الألمانية من أصل فلسطيني سارة عيسى عن فرحها، حيث إن المسرحية سلطت الضوء أيضا على القضية الفلسطينية، مما يعني أنها ما زالت حاضرة في الأذهان حسبما قالت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل