المحتوى الرئيسى

الحرب العالمية الأولى لكرة القدم!!

06/01 16:32

عبد العزيز الغيامة هل الفيفا يعيش في أزمة؟ بالتأكيد نعم حتى وإن قال بلاتر «لا» أمام الإعلام العالمي الذي حضر أشهر مؤتمر في تاريخ الاتحاد الدولي لكرة القدم منذ 100 عام..! يقول رئيس أعلى سلطة كروية في العالم إن الفيفا ليست فاسدة لكنه في ذات الوقت يناقض نفسه حينما يؤكد «سأحارب الفساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم.. سأعمل على تطهيره». كيف يحاربه طالما أن مؤسسته الكروية العالمية ليست فاسدة في نظره.. هو شعور متناقض يعطي انطباعا بأن الرجل العجوز بدأ يعيش آخر أيامه حتى وإن فاز اليوم بالتزكية أمام 208 اتحادات عالمية! السؤال الذي يفترض أن يطرح وأعتقد أنه لم يذهب إليه أحد.. هل بلاتر هو رجل المرحلة المقبلة؟!! بالنسبة لي ولكثيرين حتى الأوروبيين «لا وألف لا» والدليل أن اتحادات أوروبية مثل الإنجليزي والاسكوتلندي طالبا أمس بتأجيل الانتخابات.. الإنجليز مؤسسو اللعبة وإحدى قلاع كرة القدم العالمية كانوا سيمتنعون عن التصويت إبان ترشح الاثنين بلاتر وبن همام على اعتبار أنهما يرون أن الاثنين فاسدان ولا يصلحان للمرحلة المقبلة لكن ما الحل بعد أن انسحب القطري بن همام من السباق على منصب الرئاسة وبقي بلاتر وحيدا اليوم أمام المؤتمر العام العالمي للكونغرس الكروي!! تصوروا يا سادة يا كرام أن منظمتي الشفافية الدولية ومكافحة الفساد العالمية أعربتا عن قلقهما مما يحدث في فيفا بل طالبا بضرورة تأجيل الانتخابات لأن المنظمتين تريان أن شيئا ما يحدث ويجب علاجه قبل انتخاب بلاتر وتزكيته رئيسا لأربع سنوات مقبلة!! ليس الأمر متوقفا فقط على هاتين المنظمتين النزيهتين بل إن ذلك يمتد لرعاة فيفا الكبار فهذه «أديداس» و«فيزا» و«طيران الإمارات» و«سوني» يبدون القلق التام تجاه ما يحدث في عقر دار اللعبة!! كيف سيكون مستقبل المرحلة المقبلة لكرة القدم بشكل عام.. في رأيي أن ما حدث أشبه بالحرب العالمية الأولى لكرة القدم.. لم تكن هناك حروب طيلة الـ100 عام الماضية.. كانت كرة القدم تجمع الفرقاء على الصعيد السياسي لكن الواضح الآن أن السياسة هي التي تجمع الكرويين، ولعمري إن ما يحدث غريب في هذا العالم المليء بالمتغيرات والغرائب التي لم نشاهدها طيلة العقود الماضية!! إنها حرب لكنها بلا رصاص ولعل المتابع لمؤتمر بلاتر الشهير أول من أمس كان سيفهم أن الرجل المخضرم المعروف بهدوئه ودهائه وحنكته قد فقد كل هذه الصفات ليكون خلال لحظات غاضبا، ومتوترا، وعاجزا عن الحديث.. استفزه الصحافيون العالميون بأسئلة كثيرة رد على قلة منها وتجاهل الكثير لأن في الأمر سرا قد لا يكشفه بلاتر الآن وربما يكتبه في مذكراته قبل موته!! كم أتمنى أن تمتنع كل اتحادات العالم الـ208 ضد التصويت لبلاتر.. إنها فرصة ليقول كرويو العالم للعجوز السويسري سيب بلاتر «لا».. لقد انتهت مهمتك.. أما البديل فلا أظن أن شخصا مؤهلا في هذه المرحلة بعد بن همام يصلح غير الألماني الشهير بكنباور كونه القادر على تولي زمام إدارة كرة القدم العالمية، على الأقل لأن بلاتيني لا يزال يشعر أن فرصته لم تحن بعد!! * نقلاً عن "الشرق الأوسط" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل