المحتوى الرئيسى
worldcup2018

ناشط سورى: استخدام السلاح لمواجهة الأسد "حق شرعى"

06/01 16:12

أكد الناشط الحقوقى السورى، نبيل الهادى، فى اتصال هاتفى لـ "اليوم السابع" من مدينة درعا "معقل الاحتجاجات السورية"، أنه إن صح خبر استخدام السلاح فى مواجهة قوى الأمن والجيش السورى فى بلدتى تلبيسة والرستن، فهذا حق شرعى بالنسبة لهم، ومعترف به قانوناً وعرفاً، وفقاً لكافة المواثيق والعهود الدولية. وأضاف الهادى "ولكننى أشك فى صحة الأخبار التى تناقلت عن استخدام السكان السلاح، وربما يكون نظام الأسد قد دفع بعناصر تابعة له لإطلاق النار على قوات الجيش، لتبرير استخدام العنف ضدهم وتبرير الهجوم العسكرى على المدن والقرى، مما يشكل غطاء إعلامياً وسياسياً دولياً على مجازر الأسد. وفيما يتعلق بالعفو الذى أصدره الأسد، قال الناشط الحقوقى "إنه بالنسبة لقانون العفو العام رقم 61 تاريخ 31\5\2011، الذى أصدره بشار الأسد مساء أمس الثلاثاء، فإنه شمل الإخوان المسلمين، لكنه لم يلغ القانون رقم 49 لعام 1980 الذى يعاقب بالإعدام على مجرد الانتماء لتنظيم الإخوان المسلمين، كما أن العفو لم يعترف بالمعارضة السورية، بل أطلق على المعارضين صفة المجرمين". وأشار إلى أن العفو المزعوم ليس أكثر من مجرد وسيلة لتخفيف الضغط الدولى على النظام ، وتخفيف الاحتقان الداخلى، كما أنه لا توجد ضمانات لعدم اعتقال أى شخص فى ظل غياب الضوابط الدستورية والقانونية والقضائية الحقيقية فى سوريا، مشيراً إلى أن العفو الذى أصدره الأسد، ليس له أى قيمة من الناحية العملية ما دامت أجهزة المخابرات السورية تتمتع بالسلطة المطلقة فوق القانون، قتلاً واعتقالاً ونهباً وسلباً. ونفى الناشط الحقوقى السورى أن ينجح عفو الأسد "المزعزم" فى إخماد الثورة السورية، والدليل أن الشعب السورى خرج فى مظاهرات حاشدة بعد الإعلان عن العفو مباشرة، للمطالبة بإسقاط النظام، وأن الجمعة المقبلة ستكون الرد الأكبر على مسرحيات النظام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل