المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:اثيوبيا تعرض إرسال قوات حفظ سلام إلى أبيي

06/01 15:17

عادت أبيي إلى الواجهة بعد اجتياح القوات الشمالية في 21 مايو الماضي عرضت اثيوبيا الأربعاء إرسال قوات حفظ سلام إلى منطقة أبيي الحدودية المتنازع عليها بين شمال السودان وجنوبه، وذلك بعد حوالي عشرة أيام من السيطرة عليها من قبل القوات الشمالية. ويخشى مراقبون من أن يؤدي الصراع على المنطقة الغنية بالنفط إلى تجدد الحرب بين الشمال والجنوب الذي يتجه لإعلان الانفصال رسميا عن الشمال في 9 من يوليو/ تموز المقبل. وقال مسؤولون إن حكومة جنوب السودان قبلت العرض، بينما لا تزال السلطات في الشمال تنظر فيه. ويأتي العرض الاثيوبي بعد أن وافق الطرفان الاثنين على إنشاء منطقة منزوعة السلاح على طول الحدود بين الجانبين، يتم تسيير دوريات مشتركة فيها. يذكر أن شمال السودان وجنوبه خاضا حربا أهلية استمرت أكثر من عقدين من الزمان (1983-2005). وعلى الرغم من التوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين في يناير/ كانون الأول 2005، إلا أن العديد من القضايا لا تزال عالقة بين الجانبين أبرزها النزاع بشان أبيي. اقتراح بالتمديد وشهدت أبيي العديد من المواجهات منذ ذلك التاريخ، كان آخرها اجتياح القوات الشمالية للمنطقة في 21 مايو/ أيار الماضي. وقد أدان مجلس الأمن الدولي هذه الخطوة ودعا إلى الانسحاب الفوري للقوات الشمالية. لكن مبعوث السودان لدى الأمم المتحدة دفع الله الحاج أكد أن ذلك لن يحدث إلا بعد التوصل إلى اتفاق بشان الترتيبات السياسية والأمنية في المنطقة. وكان شمال السودان عبر كذلك عن رغبته في مغادرة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بحلول 9 يوليو/ تموز المقبل الموعد الرسمي لإعلان انفصال الجنوب. ويأتي ذلك بعد أن اقترح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون تمديد التفويض الممنوح لتلك القوات ثلاثة اشهر أخرى، يعمل الشمال والجنوب خلالها على حل القضايا العالقة بينهما. من جانبه، أعرب مبعوث السودان لدى المنظمة الدولية عن اعتقاده بأن هذه القضايا يمكن أن تحل على طاولة الحوار، في إشارة إلى رفض التمديد. 7000 جندي لكن ايزاكيل جاتكوث القيادي البارز في حكومة الجنوب قال إن الأمم المتحدة يجب أن تكون حاضرة على جانبي الحدود، مرحبا بتمديد مهمتها. وأضاف في حديث لبي بي سي "طالبنا بأكثر من سبعة آلاف جندي من قوات حفظ السلام". ويخشى مراقبون من أن يؤدي اقتصار قوات حفظ السلام على الجنوب فقط إلى تعطيل الجهود الهادفة إلى مراقبة الحدود بين الدولتين بعد 9 يوليو المقبل، والتي تضم منطقة ابيي. وبينما يواصل مجلس الأمن الدولي مناقشاته بشأن مستقبل البعثة الدولية في السودان، أعلنت اثيوبيا عن استعدادها لإرسال قوات حفظ سلام إذا تقدم الشمال والجنوب بطلب بهذا الشأن. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاثيوبية دينا مفتي "إن من مصلحتنا ومصلحة المنطقة أن نحافظ على الاستقرار في السودان".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل