المحتوى الرئيسى

ندوة: الخطاب الديني سبب الاحتقان الطائفي

06/01 14:53

جاء هذا خلال الندوة التي أقيمت بالهيئة المصرية العامة للكتاب مساء أمس الثلاثاء، حول الطرائق الجديدة في الإبداع الثقافي والتي حملت عنوان "مواقع التواصل الاجتماعي والتغيير".مقدمات الثورةوعن دور مواقع التواصل الإجتماعي في أحداث ثورة 25 يناير أكد الدكتور جورج إسحاق علي أن الثورة لم تكن ثورة شباب فقط إنما هي ثورة الشعب المصري بأكمله، مشيرا إلي دور الفيس بوك والشباب في نجاح حركة كفاية من قبل والتي بدأت منذ عام 2004، ونجحت في كسر ثقافة الخوف، واقتناص حق نقد رئيس الدولة الذي كان بمثابة الخط الأحمر، واقتناص حق التظاهر رغم وجود حالة الطوارئ اعتمادا علي الدستور المصري الذي كفل حق التعبير عن الرأي بما فيه حق التظاهر، بالإضافة إلي المواثيق الدولية التي نطالب بتنفيذها الآن.وعن مقدمات ثورة 25 يناير قال اسحاق: "بدأت مقدمات بغرق عبارة وموت 1200 مصري وانشغال رئيس الدولة بحضور تدريب المنتخب، ثم حوادث القطارات، ثم حادثة المسرح في بني سويف، ثم تزوير اللجان، ومجلسي الشوري والشعب.من جانبها قالت هالة جلال الناشطة السياسية والمخرجة السينمائية: "لست متأكدة أن الفيس بوك هو السبب الوحيد لقيام ثورة 25 يناير، لكنني متأكدة من أنها إرادة شعب، فقد كان هناك العديد من المبادرات الشخصية التي كنت معجبة جدا بجرأة أصحابها، لذا قمت بإخراج أفلام تسجيلية عن هذه الشخصيات دون تسميتها بأسمائهم.أما الفيس بوك فقد أوجد فرصة للتخاطب واللقاء والتفاهم الشعبي الذي منعتنا منه السلطة، كما خلق حقيقة موازية للوهم الذي عاش فيه الشعب وكأنها الحقيقة".الإعلام البديلوقال طارق الخولي المتحدث الإعلامي لحركة 6 ابريل، مخالفا الدكتورة هالة جلال إن الفيس بوك بالنسبة للحركات الشبابية كان بمثابة الإعلام البديل الذي طرح رؤيته من خلاله، في الوقت الذي توجه فيه الإعلام الحكومي إلي تصويرنا علي أننا شباب خارج عن النظام ويريد تخريب البلد، كما أنه كان وسيلة ضغط علي الحكومة السابقة، من خلال وصول الخبر من علي الانترنت إلي مختلف وسائل الإعلام.وأضاف: " قبل الثورة كنا دائما نتساءل ماذا سيحدث في حال انقطاع الفيس بوك؟ من هنا حاولنا التواصل مع أكبر قدر من الشباب الواعي بقيمة الإنترنت والفيس بوك، ومحاولة استقطابهم كي يكونوا أشخاصا إيجابيين ليتخلوا عن سلبيتهم وينزلوا الشارع ليؤثروا بشكل إيجابي في المجتمع".كما وصف النظام السابق بالغباء من خلال تحذيره للشعب من أي مشاركة في يوم 25 يناير، ليكون وسيلة دعائية عن غير قصد، مؤكدا علي أن الحركات الشبابية كانت مدربة علي التعامل مع الأمن في الميدان لكنهم فوجئوا بتنظيم الشباب المشارك لأول مرة في المظاهرات.و يري الخطاب الثاني للرئيس المخلوع خطابا غبيا – علي حد وصفه- ، ولم تمض سوي ساعات بدأ فيها الشعب في التعاطف معه لتأتي موقعة الجمل بمثابة الكرامات التي أنقذتنا من هذا التعاطف.وعن إدارة الفترة الانتقالية قال طارق إنه لابد وأن نبدأ بوضع دستور قبل الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية، في إشارة منه إلي أن النظام الرئاسي هو الأنسب لمصر في الفترة القادمة، لأن النظام البرلماني سيحدث فيه اقتتال علي الحكم.قانون الأحزاب الجديد يعيق التعدديةوعن دور الإنترنت أكدت شيرين طلعت الناشطة السياسية وعضو ائتلاف شباب اللوتس علي أن للانترنت دورا فعالا جدا كآلية من آليات التحرك داخل المجتمع، لكنها لم تكن العامل الوحيد لبدء ثورة 25 يناير التي لم تنته حتي الآن، فالثورة كانت ثورة شعب، ولأننا مشتركون في نفس الهم والحلم لازلنا نسير علي طريق تحقيقه.وبدأ خالد تليمة عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة مداخلته بسرد قصة توضح حرص المصري البسيط علي كرامته أكثر من حياته.وعن الأسباب الرئيسية لثورة 25 يناير فهي: "40% من الشعب المصري تحت خط الفقر، بالإضافة إلي الإهدار الممنهج لكرامة المصريين بشكل يومي في كل أقسام الشرطة، بالإضافة إلي نجاح التجربة التونسية".وأوضح خالد أن ماحدث في الإستفتاء يدل علي وجود اتجاهين أحدهما يبحث عن إقامة مصر دولة مدنية، والآخر رجعي يترأسه السلفيون وجماعة الإخوان المسلمين، والواضح جدا من التوظيف السيئ للدين في الدعوة بنعم، خاصة في مساجد المناطق الريفية، وبالتالي فنحن بحاجة إلي جلوس جميع القوي المدنية والديمقراطية والوطنية في مصر علي مائدة حوار حقيقية.وتطرق إلي أسباب وجود إشكالية الإحتقان الطائفي الموجودة في مصر، ومن أبرزها الخطاب الديني في المسجد والكنيسة، والنظام التعليمي.كما أكد خالد علي فكرة الدستور أولا لأن الأغلبية دائما متغيرة ، مؤكدا علي ضرورة أن يصاغ الدستور بمبدأ التوافق وليس الغلبة، ومشيرا إلي خطورة قانون الأحزاب الجديد الذي يعيق التعددية الحزبية.تهمة الانسحاب باطلةوفي دفاعه عن انسحاب الشباب من الحوار الوطني أكد تليمة علي أنها تهم لا أساس لها من الصحة، وأن كلمتهم انحصرت في أنه لا يليق أن يعلن عن وجود اجتماع للوفاق القومي يوم السبت ، وبدء جلسات الحوار الوطني يوم الأحد، ويصدر قانون مباشرة قانون الحقوق السياسية يوم الخميس، هذا يؤكد علي أن المجلس العسكري يقول لمن سيذهبون لحوار الوفاق القومي إنكم ستشاركون في حوار لا أهمية له ولا جدوي منه.وبالتالي فهذا الموقف يؤكد أن المجلس العسكري يريد أن تسير الأمور بالشكل الذي يخرج المرحلة الانتقالية بالشكل الذي يرضيه، مع الحرص علي تغيير قشرة النظام فقط، وعلي أن يعاد إنتاج النظام القديم بمظهر جديد، ويؤكد علي ذلك القوانين الصادرة مؤخرا، وفي مقدمتها قانون الأحزاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل