المحتوى الرئيسى

عادل حمودة: تأخر رد فعل مبارك أهم سبب لنجاح الثورة

06/01 14:43

قال الكاتب الصحفى عادل حمودة، إن من أهم أسباب نجاح ثورة 25 يناير، هو بطء مبارك فى اتخاذ القرارات، مشيرا إلى أن هذا السبب أيضا من أهم أسباب محاكمته ،لأنه دائما متأخر فى القرار السياسى. جاء ذلك فى الكلمة التى ألقاها حمودة فى الندوة التى عقدها نادى روتارى هليوبوليس الجولف، تحت عنوان "الوضع الراهن فى مصر وطرح الرؤى المستقبلية"، بفندق كونكورد السلام بمصر الجديدة ، وأدار الندوة د. حسام فرحات ، رئيس نادى روتارى هليوبوليس ، وبمشاركة عدد من الأندية الروتارية. وتناول حمودة فى كلمته كواليس ما جرى بين الجيش ومبارك وأكد على أن " الجيش كان عنده ثأر بايت مع مبارك" لأن يوم 4 فبراير كان مبارك على استعداد للإطاحة برموز المجلس العسكرى ، وكان ينوى أن يستبدل عمر سليمان بأنس الفقى كرئيس للمخابرات، ولكن الجيش حسم الأمر ووقف محايدا مع مطالب المتظاهرين الشرعية، وعندما قرر المجلس العسكرى أنه فى حالة انعقاد مستمر فى هذه اللحظة أدرك مبارك أنه لم يعد القائد الأعلى للقوات المسلحة. وأشار إلى الموقف الحالى وقال" إننا أمام مجموعة من الجنرالات لا يعلمون شيئا عن السياسة، وأن المجلس العسكرى عاش فى عزلة سياسية لسنوات طويلة، ثم فجأة قدر لهم أن يديروا البلد فى أكثر مرحلة فيها تحول سياسى"، وبدأوا يتعلموا فينا "، وأكد أن ربكة عدم الخبرة السياسية والتضليل باسم الدين، أخطاء تعلق فى النهاية على شماعة فلول النظام السابق. وعلق على جمعة الغضب، وقال إن نفس الدعاة الذين كانوا يرددون وقت الثورة أن الخروج على الحاكم غير شرعى، هم الآن يركبون الثورة ويقسمون غنائم حرب لمعركة لم تبدأ بعد. وأكد على أن قرار فتح رفح من أخطر ما يمكن "إسرائيل كانت تتمنى من زمان أن ترمى غزه فى حجرنا"، وتعلن أنها تنوى قطع الكهرباء والمياه عنها وبتقولنا "اتفضلوا اشربوها". و أشار إلى أن شمال سيناء والعريش منطقة لم تعد مصرية ويسهل تماما قطع الطريق، وأن التيارات الإسلامية المرتبطة بحماس سيطرت عليها، وذكر تصريح نتانياهو للإذاعة العبرية "الدولة فى مصر عاجزة على السيطرة أمنيا على سيناء". وأضاف أنه عنده مشكلة مع من يسمون بالثوار ووصفهم بأنهم شباب متحمس جدا ومنفعل جدا وغير قابل للنقاش " إحنا كنا بنعرف نتكلم مع مبارك ومش عارفين نتكلم مع الشباب دول"، وقال إن الثورة بلا خبرة تعنى انفلاتا. ثم تطرق الحديث عن جمال مبارك ووصفه بأنه شخص ثقيل الظل وفاشى، وقال "والله لو عرفتهم جمال مبارك عن قرب كنتم اخترتم عمر عبد الرحمن وهتلر وموسى مع بعض". وعلق حمودة على نوادى الروتارى و قال "رغم كل ما يقدم من أعمال اجتماعية وثقافية وأنه يضم كتل مهمة ولكنها قررت أن تبتعد عن الحياة السياسية ، وأنه لا يقلل من أهميتها ولكنها يجب أن تكون عملا جانبيا، وآن الأوان لنتكلم عن دور مختلف للطاقات الموجودة ودعاة لمرشحين مدنيين من الروتارية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل