المحتوى الرئيسى

أيمن نور: على الإخوان المسلمين الاختيار بين الحزب أو الجماعة

06/01 23:53

الإسكندرية – (أ ش أ) قال الدكتور أيمن نور الناشط الليبرالي ومؤسس حزب ''الغد'' إنه لا يوجد تيار سياسي بعينه أبدا يسيطر على المصريين، ويحتكر إرادتهم باسم الدين، معتبرا أن خروج المصريين بأعداد كبيرة يوم الجمعة الماضية كان يدلل على شعورهم بـ ''الاستفزاز'' من ممارسة تلك التيارات لاحتكار إرادتهم.وأكد نور، في كلمته خلال لقائه يوم الأربعاء مع أعضاء نادي روتاري غرب الإسكندرية الليلة، ثقته في المجلس العسكري، قائلا: ''ليس لدي أي مخاوف من أن المجلس لدية رغبة ولا حافزا في الاستمرار في إدارة البلاد، لكن هذه النوايا الطيبة لابد أن تكون محاطة بضمانات طيبة''.وطالب مؤسس حزب ''الغد'' بضرورة إنجاز دستور جديد للبلاد قبل أن يتم انتخاب رئيس للجمهورية، لأن لا يمكن أن يأتي رئيس وفقا لدستور يعطية صلاحيات جديدة، ثم يرعى في عهده مشروعا دستوريا جديدا يسحب منه هذه الصلاحيات.وشدد على أن قيمة العدل هي أول قيمة يجب أن تعود للمجتمع، وأن يكون أول من يتمتع بها الرئيس السابق نفسه محمد حسني مبارك، والذي يجب أن يحاكم محاكمة عادلة، وألا تصدر ضده أي أحكام مسبقة.وقال نور إن النظام السابق لم يبذل أدنى جهد في دراسة ومعالجة القضايا المهمة للبلاد، وعلى رأسها مشكلة حوض النيل، مؤكدا أن الرئيس السابق قام بعشرات الزيارات للعديد من الدول الأوروبية، في الوقت التي تجاهل فيها بشكل كامل دول المنبع التي تربطنا بها مصالح كبيرة.وأضاف أن العديد من المصريين عانوا من ظلم النظام السابق، معتبرا أنه لم يكن مسجونا في قضية توكيلات حزب ''الغد'' بحكم القانون، ولكن بقرار من الرئيس السابق مبارك.وأكد الدكتور أيمن نور أهمية تحالف القوي المدنية في المرحلة المقبلة، وقال إنه كان يوجد توجه قبل الثورة لتوحد القوى الليبرالية حول مرشح رئاسي واحد في مواجهة الرئيس السابق، مؤكدا الحاجة إلى هذا التوحد حاليا.ورفض نور أن يكون للاخوان المسلمين حزب سياسي وجماعة، وقال ''عليهم أن يختاروا.. إما أن يكون لهم حزب سياسي مدني فقط بدون جماعة يمارس حقوقه السياسية في المجتمع بحرية، أو أن يكون لهم جماعة فقط لا يكون لها حزب تابع تمارس دورها في المجتمع''.وقال إنه سيسلم لرئيس الوزراء ووزير الداخلية دراسة يعدها حزب ''الغد'' لإعادة الأمن للشارع المصري.وأضاف أن الاقتصاد المصري يمر بأسوأ مرحلة في تاريخة، وحقيقة أن الثورة أثرت على الاقتصاد فالحرية سلعة مهمة جدا ويجب أن ندفع ثمنها.وأشار إلي ان مصر كانت تدار بما وصفة بأسلوب ''إدارة العزبة''، موضحا أن مصر تحتاج حاليا إلي إعادة هيكلة اقتصادية كاملة تعيد توزيع الثروات على المواطنين وعلى كافة الخدمات المقدمة لهم.ووصف نور الدين العام لمصر بأنه ''كارثي'' والذي تسببت فيه السياسات الخاطئة للنظام السابق مما يمثل عبئا كبيرا على الميزانية العامة للدولة، وقال إننا بحاجة لإصلاح هيكل الأجور بطريقة عادلة، وأن يبدأ الإصلاح بتحديد الحد الأقصي وليس الأدنى حتى لا نجد بعض المستشارين في عدد من الوزارات يتقاضون ما يصل إلى نصف مليون جنيه شهريا.وأضاف إننا في الوقت الذي كنا ننفق فيه 12 مليار جنيه على الصحة، فإننا ننفق نحو 16 مليار على ما وصفها بـ ''الخدمات الصحية الموازية'' الخاصة بفئات محددة تابعة لوزرات ومؤسسات عامة وخاصة، لا يستفيد منها المواطن العادي.اقرأ أيضا:إعادة محاكمة أيمن نور في قضية ''توكيلات الغد''

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل