المحتوى الرئيسى

إنهم يروعون أطفالنا بقلم: زياد ابوشاويش

06/01 13:53

إنهم يروعون أطفالنا بقلم: زياد ابوشاويش لم يحترم الحلف الإجرامي المسمى "النيتو" بدء امتحانات أطفالنا في ليبيا العربية اليوم الاثنين 30 آيار وقام بقصف العاصمة طرابلس وهو يعلم أنها تضم أكثر من نصف سكان ليبيا، نسبة كبيرة منهم من الأطفال الذين بدأوا هذا اليوم تأدية امتحاناتهم الأخيرة للعام الدراسي الجاري. كان القصف شديداً ومروعاً وفي رابعة النهار فتدافع الأطفال فزعاً خارجين من صفوفهم يبحثون عن ملاذ آمن وهم يصرخون بطريقة مؤلمة ويركضون في كل الاتجاهات، وقد سقط من المدنيين عددً من القتلى والجرحى في هذا القصف الهمجي. الدول المشاركة في هذا الحلف الشيطاني برعاية الولايات المتحدة الأمريكية كفرنسا وبريطانيا وغيرهما ممن يتحفونا ليل نهار بالحديث عن حقوق الإنسان في سورية واليمن وليبيا ويطلبون وقف العنف في مواجهة المظاهرات "السلمية" لا يتورعون عن قصف أماكن يعرفون أنها قريبة وملاصقة أحياناً لمدارس الأولاد الذين يؤدون الامتحانات فكيف يستقيم هذا مع ذاك؟ كيف لدولة لا ترعوي وتفتقد الحد الأدنى من السوية الإنسانية وتطبق قرارات مجلس الأمن بطريقة ملتوية وخاطئة، وتتجاوز كافة الخطوط الحمراء في التعامل مع أرواح البشر أن تتحدث بملء الفم عن حقوق الإنسان والتعامل الكريم معه؟ إن من يروع أطفالنا بهذه الطريقة ويستمر في عدوانه الوحشي على مدن ومؤسسات الشعب الليبي يجب أن يتم الرد عليه بذات السوية، وإفهامه أن كل كلامه لا يساوي عندنا قلامة ظفر، وأن الذين استدعوه لنصرتهم ضد أشقائهم لا يمثلون روح أمتنا العربية ولا نخوة العرب المعروفة، بل هم مطية يستخدمونها حتى في إرهاب الأطفال الليبيين وتعكير حياتهم البريئة. فاقد الشيء لا يعطيه وجاء الوقت ليعرف الإنسان العربي في كل الوطن العربي حقيقة الدول الاستعمارية القديمة كفرنسا وبريطانيا وقيمها المزيفة، وحقيقة عملائها من أبناء جلدتنا. ندعو لأطفالنا في ليبيا بالسلامة، ونستنكر العمل الإجرامي الذي أقدمت عليه هذه الدول الكافرة عبر القصف الذي بث الرعب والفزع بينهم، ولن نسامح أو ننسى رغم الصمت العربي المخجل. Zead51@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل