المحتوى الرئيسى

بلطجية يحتلون مزرعة أسماك ببورسعيد بالأسلحة النارية

06/01 12:16

احتل مجموعة من أعراب الإسماعيلية مزرعة ببورسعيد، تحت تهديد الأسلحة النارية، وقاموا بطرد مالكها المهندس، وأتلفوا أحواضاً سمكية وأعلافاً تقدر قيمتها بحوالى 850 ألف جنيه فى وضح النهار، تحت مرأى وسمع أجهزة الأمن التى قامت بمعاينة المزرعة، بعد إتلافها. مأساة حقيقة بكل معان الكلمة يعيشها جورج نبيل سمعان (27 سنة) مهندس إلكترونى، والذى يمتلك مزرعة مساحتها 25 فداناً بمنطقة سهل الطين شرق التفريعة ببورسعيد، وجميعها عبارة عن أحواض سمكية حوالى 9 أحواض، وحصل عليها بموجب عقد وقع عليه ولده مع جهاز التعمير وتنمية شمال سيناء منذ 15 عاما، وتحديدا فى 13 يونيو 1998. بدأت الواقعة بقوله، فوجئت يوم الأحد الموافق 22 مايو الماضى، بحوالى 25 شخصا من الأعراب والبدو التابعين لقبيلة المساعيد بجلبانة بالإسماعيلية، يستقلون سيارة ملاكى و3 سيارات نصف نقل، وقاموا بالتعدى على بالضرب والإهانة، وكان برفقتى خفير المزرعة، وطلبوا منى ضرورة إخلاء المزرعة فى مدة 3 أيام. واستطرد: قمت بعقد جلسة عرفية و"مجلس عربى" لدى الشيخ سعيد حاكم المنطقة وأحد وجهاء القبيلة بجلبانة، وتم استدعاء محمد منصور مسئول بشركة عمر بن عبد العزيز التى قامت ببيع الأرض لهم بعد استصلاحها، بموجب عقد بيع وإيجار يدفع فيها المشترى عدة أقساط موزعة على سنوات، والذى احتكم إليها الطرفان، بعد أن ادعى الطرف الثانى حصوله هو الآخر على عقد بيع للأرض، إلا أن المسئول أنصفنى، وقال إن الشركة قامت بتوقيع عقد مع نبيل سمعان والد جورج، وهذا مسجل لدينا، ولا نعرف أحداً غيره، مضيفا أن العقد الآخر الذى بحوزة الأعراب مزور، ولا نعرف عنه شيئاً، فصدر الحكم العرفى لصالحنا بأن الأرض تعود ملكيتها إلينا، ولا تؤول لغيرنا، ومن حقى التمتع الكامل بها. ويضيف جورج: انتهت المشكلة إلى الآن، ولكنى فوجئت فجر يوم 28 مايو ما بين الساعة الثالثة إلى الخامسة صباحا، أثناء مبيتى بمزرعة أخرى بجوار مزرعتى التى كانت خالية تماما، باقتحام المزرعة وتكسير المنزل، وحرق ماكينات الرى، وإغراق أحواض السمك بالسولار، مما نتج عنه نفوق أعداد كبيرة من الأسماك، ثم لاذ المتهمون بالهروب، وتوجهت إلى قسم شرطة مبارك ببورسعيد، وقمت بتحرير محضر رقم 7 أحوال لسنة 2011، وقامت قوة من القسم بمعاينة المزرعة. وتابع قائلا: وفى اليوم التالى 29 مايو عاد الأشخاص أنفسهم مدججين بالأسلحة النارية فى عز النهار، وأطلقوا الأعيرة النارية، دمروا المنزل تماما، وهربت فوراً من المزرعة فور مشاهدتهم، حيث قاموا بتدمير أحواض السمك تماما، بعد أن هدموا الجسور وفتحوها، وأطلقوا الأسماك فى المصرف الرئيسى والترع العمومية، مما تسبب فى خسائر قدرها 850 ألف جنيه، منها 500 ألف ثمن السمك والذريعة، و300 ألف قيمة الأعلاف التى ألقوها فى الترع. واتهم المهندس، فى نهاية حديثه شخصين يدعيان "عبدالجواد.إ.ح.ن." و"عادل.أ" بأنهما وراء ارتكاب الواقعة، وهما اللذان قاما بجمع المتهمين ومحاصرة مزرعته، مما جعله يتركها، بعد أن قاموا باحتلالها تماما تحت تهديد السلاح، وطردوه منها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل