المحتوى الرئيسى

رسوم المعمورة.. لصالح سكان المعمورة

06/01 11:58

 لا أدري سر تلك الدعوة الجاهلة لفتح القصور الملكية، وبعض الشواطئ والقري السياحية أمام الجمهور العادي.. بلا أي تنظيم أو حتي رسوم مالية.. والذين يطلبون ذلك إنما يطلبونه لدغدغة مشاعر المواطنين.. دون أن يدروا انهم بذلك يدمرون هذه المناطق تحت زحف حلل المحشي والفسيخ.. والملايات اللف.ولقد عرفت مصر الشواطئ الخاصة التي يدخلها الناس برسوم مالية بسيطة، منذ عشرات السنين.. بينما هناك شواطئ أخري عديدة مفتوحة أمام الكل.. مجاناً.<< والحملة التي تعرضت لها ضاحية المعمورة، حملة ظالمة.. هدفها تدمير كل شيء جميل في بلادنا.. فالذي يسكن في المعمورة دفع غالياً ليشتري شقة أو حتي الشاليه لانه يعلم انه يحصل علي خدمة متميزة وراقية تبدأ من الاهتمام بالحدائق.. وحتي بالشوارع وما بها من حدائق.. أو ممرات مزروعة.. الي الاهتمام بالنظافة ورفع القمامة مرتين من الشوارع ومن أماكن تجميعها.. ولا تترك بالايام كما في باقي شوارع الاسكندرية لتعيش عليها الفئران والقطط والكلاب. << وأعترف ـ وأنا من سكان المعمورة ـ بانه لا وجود الي حد كبير للناموس.. ولا للذباب بين الشقق والفيلات والشاليهات ـ والسبب عمليات الرش المستمرة قبيل الغروب لمقاومة هذه الحشرات الطائرة.. ليس فقط داخل المعمورة ولكن خارجها حيث أماكن أخري تابعة للمحافظة أصبحت أكبر مناطق لتوالد الناموس والذباب وغيرها.والذي دفع المبالغ الطائلة ليسكن في المعمورة.. دفع كل ذلك من أجل استراحة صيفية.. ومن الظلم أن يدخلها من يعمل علي تدميرها ونسمح بدخوله مجاناً.. وتخيلوا ما يحدث في الشواطئ الاخري مساء كل يوم.. فهل حرام أن تفرض بعض الرسوم البسيطة لدخول المعمورة.. والاستمتاع بشواطئها؟.<< ان ادارة المعمورة لا تضع هذه الرسوم في جيوبها.. بل تنفق منها علي نظافة كل متر في هذا المصيف الهادئ.. ليجد من اشتري سكناً فيها ما يريد: نظيفاً.. أنيقاً.. بداية من الشوارع والحدائق والاسواق والمشاتل.. والشواطئ. نقول ذلك لاننا نعلم سوء ادارة غيرها من الشواطئ المجانية التابعة لمحافظة الاسكندرية.. التي لا تجد أموالاً كافية تحافظ بها علي نظافة تلك الشواطئ المجانية الاخري.وسكان المعمورة يدفعون بسماحة نفس ليحصلوا علي هذه الخدمات المميزة التي تقدمها ادارة المعمورة المتميزة.. ويعمل رجالها علي مدار الساعة إيماناً منهم بأنهم يحافظون علي المعمورة نظيفة ولو كره الكارهون.<< ولمن لهم هوي من الذين يريدون فتح المعمورة مجاناً نقول هل تعلمون.. أم أنتم لا تقرأون التاريخ ولا تتعلمون منه.. ان مصر أخطأت مرة عندما استجابت لدعوات فتح بعض القصور الملكية أمام الجمهور مجاناً ـ تحت ضغط مثل هذه الدعاوي الحالية ـ وحطمت أسوار قصر عابدين.. ولكن مجلس قيادة الثورة سرعان ما عاد وبني هذه الاسوار.. ومنع دخول الجماهير داخل حدائق قصر عابدين والي حمامات السباحة به.. بعد الحالة التي وصلت اليها سياسة الفتح العشوائي للقصور الملكية.<< ونقول ان أكثر الثورات شعبية أخطأت نفس الخطأ. ولكنها سرعان ما عادت وصححت أخطاءها.. وأعادت إغلاق القصور الملكية.. فها هي الثورة الفرنسية أُم الثورات تركت الجماهير الفرنسية تقتحم قصر فرساي »18 كم جنوب غرب باريس« وهو القصر الذي بدأ بناءه لويس 14 من القرن 17 حتي أصبح المقر الرسمي لملوك فرنسا طوال 100 عام وبه 1300 غرفة وحدائق مترامية.. واضطرت حكومة الثورة الي إغلاق القصر وحدائقه وتحول كل ذلك الي جنة يدفع كل من يريد الاستمتاع بها الرسوم المقررة وهي كثيرة جداً.<< بل ها هي الثورة الشيوعية ـ أكثر الثورات ادعاء بالولاء للجماهير.. ها هي قد أغلقت أبواب الكرملين أمام عامة الشعب في بداية الثورة وجعلوه مقراً لحكومتهم.. ولكنهم أعادوا فتح أجزاء من الكرملين ولكن كمتحف قومي عام 1955 والكرملين مشتق من كلمة كرمل، أي قلعة وهو مبني مثلث الشكل تمتد أطرافه نحو كيلو مترين ونصف الكيلو وأول بناء له كان عام 1156 ميلادية وأسوار الكرملين الحالية يرجع عمرها الي أواخر القرن 15 عندما أصبحت موسكو عاصمة لروسيا.<< وقصر سان سوسي في مدينة بوتسدام »24 كم جنوب غرب برلين« كان مقراً صيفياً لملوك بروسيا »ألمانيا« وهو تحفة معمارية.. علي كل من يدخل أن يدفع رسوماً عالية جداً لينعم بما كان ينعم به ملوك بروسيا.. وفي احد الاكواخ في بوتسدام عقد مؤتمر بوتسدام في يوليو 1945 بحضور تشرشل »ثم اتلي« وستالين وروزفلت.. وتم فيه تقسيم ألمانيا.< ان سكان المعمورة يدفعون هذه الرسوم قانعين مقتنعين بأن هذه الرسوم، التي هي رسوم دخول للضاحية وللشواطئ إنما هي لمصلحتهم.. ونحن نرفض أي دعاوي خاصة تحركها مصالح خاصة. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل