المحتوى الرئيسى

كرامات سيد نوري بقلم : النجم الحزين

06/01 11:49

كرامات سيد نوري بقلم : النجم الحزين صبحكم الله بالخير يقولون أن الكذب نوعان : أبيض وأسود ، أما الابيض فهو الكذب الذي يكون هدفه الضحك والتندر دون الاساءة للاخرين ، بعكس الكذب الاسود الذي يدخل صاحبه النار ! والبغادة الاصليين ( المسجلين في بغداد قبل 2003 ) يعرفون جيدا المرحوم أبراهيم عرب وحكاياته الظريفه في مقهاه الشعبي الواقع في صوب الكرخ في خمسينيات القرن الماضي والذي أستطاع من خلال حكاياته الممتعة أن يستقطب جمهورا غفيرا كان يستمتع بالحكايات الشعبية الغير واقعية وكان يقضي أوقاتا ممتعة هناك مع شرب الشاي والحامض . وكان ابراهيم يقص حكايته ويتوقف في منتصفها ( فاصل ونواصل ) ويصيح على صانعه الجايجي ( وينك يا ولد ، فر جايات عالكاعدين ، أحنا خو مو نحجي أبلاش ) !!! ومن حكاياته : يقول أشتهيت سمكا مسكوفا في أحد الايام ، وذهبت الى ( الشط ) لأصطاد السمك لقرب النهر من ( الكهوة ) ، وجلست على ( المسناية ) وكان الهواء ( عذيبي ) فرميت ( الشص ) فوقع في منتصف النهر تقريبا ، وجلست أنتظر ، فاخذني النعاس من شدة عذوبة الهواء ، ونمت نوما عميقا ، وبعد فترة من الزمن أحسست أن الشص يتحرك ، وبدأت بسحب الخيط وكان قويا فقلت في نفسي تبدو أنها سمكة كبيرة فأغمضت عيني وبدأت أسحب وأسحب ولم أسمع الا صوتا قويا كأنه صوت ( طوب أبو خزامة ) أو أقوى ولما فتحت عيناي ذهلت مما رأيت ، فلقد رأيت أن ( الرصافة طبكت عالكرخ ) ولكي لا تخرب بغداد قطعت خيط السنارة ودفعت بقدمي صوب الرصافة وأعدتها الى مكانها ، وهنا صاح أحد الجالسين : أبو عرب وجسر الصالحية وين صار ؟ فأجابه على الفور : ضميناه أبيت خالتك ، فضحك الجميع !!! هذا النوع من الكذب مقبول أحيانا لانه من أجل الفكاهة ويعلم المستمع جيدا أنه مجرد كلام مبالغ فيه فيتقبله برحابة صدر ويضحك منه . ألا أن ما يبكيه أن يتم الكذب عليه علنا وفي كل يوم من قبل ولاة أمره والمتسلطين على كرسي الحكم ، فالعراقيون يعلمون علم اليقين أن كل الحكام الذين حكموهم منذ تاسيس الدولة العراقية عام 1920 الى يومنا هذا يكذبون عليهم ، وأعتقد أن السبب في ذلك أن كل حاكم يأتي يعتبر أن شعب العراق شعب ( قشمر) من السهولة الكذب والضحك عليه ، لكن وللاسف فأن كل الحكام لم يكتشفوا حقيقة هذا الشعب الا في اليوم الذي أسقطوه من على كرسي الحكم ، وتأكد الحاكم بنفسه بأنه كان ( أكبر قشمر). وبعيدا عن الحكام الذين لا نعتب عليهم ، فأن هناك من أبناء الشعب من يمجد الحاكم ويرفعه الى مستويات لا يحلم حتى الحاكم بها ، ويصفه أحيانا بأوصاف تقترب من الكفر وتأريخ عبد الله المؤمن ليس بعيدا عنا ، أسمائه التسعة وتسعون وتقبيل يده وربما لو أطال الله في حكمه قليلا لكتبنا بعد أسمه أما ( رضي الله عنه ) أو ( عليه السلام ) . لي صديق يحب دولة رئيس الوزراء حبا جما ، وفي كل يوم يزداد حبه وتعظيمه له الى أن قال يوما : هل تعلم أن سيد نوري ( يشّــور ) أنتظر العذاب الذي سينزله الله على رؤوس المتظاهرين !!!!! ألا يعلمون أنه ( سيد ) وأبن رسول الله وله كرامات مشهودة؟ قلت له : هل لك ان تذكر أحدى هذه الكرامات. قال لي : في أحدى ليالي الشتاء الماضي تمرض ولدي ، فأخذته بسيارتي الخاصة الى مستشفى الاطفال في الاسكان ، وتمت معالجته من قبل الاطباء الخفر ، وعند عودتنا الى البيت تعطلت سيارتي وكانت الساعة تقترب من الثانية فجرا ، فنزلت وفتحت غطاء المحرك وفحصت كل شيىء في المحرك وكان سليما ، وعجزت عن تحديد العطل ، التفت يمنة ويسرة فلا يوجد أحد في الشارع ينقذني ، عندها أستدرت نحو القبلة ورفعت كلتا يدي وقلت : اللهم بجاه سيد نوري عندك أرسل لي في هذه الساعة من يعلمني سبب عطل السيارة ، فلم أكد أنزل يدي ، وأذا بطائر أبيض اللون يمر مسرعا من فوق رأسي وهو يصيح : فيت بمب ... فيت بمب . جر ... صـــــــلوات !!!!!! أودعناكم أغاتـــــــــي sad_star45@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل