المحتوى الرئيسى

د.هانى أبوالفتوح يكتب: أَنا النِسْر .. أَنا مِصرْ !!

06/01 10:36

وطنى.. أحبُكَ يا وطنى أذوب فيك عشقاً ولكنْ حديثُ العقلِ لا يسكتْ فأرفضُ حُبى الساكنْ أغادرُ مِقعدَ الصمتِ وأبدأُ رحلةَ الكلماتْ فيا وطنى... أيُرضِيك بأن أصمتْ وأن أبقى بلا كلمةْ بلا رأى كما الأمواتْ؟ .................. حديثٌ طالَ يا وطنى حديثُ العقلِ والروحْ أراك اليومَ يا وطنى كعصفورٍ هنا مذبوحْ وأسألُ عنكَ يا وطنى سؤال مُتَيمٍ مجروحْ ........................ ومن يسقِيكَ يا وطنى إذا يوماً طلبتَ الماءْ؟ ومن يشفيكَ يا وطنى ومن يفهم.. وأين الداءْ؟ ومن لبى ندا وطنى إذا نادى.. وأى نداءْ؟ ....................... أرى وطنى هنا يصرخْ ويملأ صوتُه الأرجاءْ أم الحكمةَ بأن أُحبَسَ على أبوابِ حُريةْ؟ أم أن الثورة قد عادتْ كما بدأتْ لكى أُذْبَحَ كأُضحيةْ؟ نقولُ بأننا ثُرْنَا ونمشى خلفَ ثورتِنا بلا فكرٍ ولا منهجْ بلا صبرٍ وتضحيةْ بلا رؤيةْ ومستقبلْ بلا غايةْ ولا هُوِيةْ وكلٌ لايرى أحداً إذا خالف رأيَه رأى وحده عاَلِمُ الذرةْ وكلُ الدنيا لاتفهم تعيشُ فى بحرِ أمية .................... كرِهتُ الفرقةَ بينكُمُو وأعلنها وكلى رجاءْ بأن تتقوا اللهَ فبئسَ الإخوةُ الأعداءْ فهذا.. يطلبُ الثأرَ وهذا.. يطلبُ العفوَ وهذا.. يمُزِقُ الأحشاءْ وذاكَ.. يُشعِلُ الفرقةْ وهذا.. يؤججُ النارَ فَمَرَة.. كاميليا! وأخرى.. عبير! وتلك.. وفاء! .................... أناشيدٌ هنا للحربِ وأغنيةٌ على قبرى بلا استحياءْ فلازلتُ هنا وطنٌ أناديكم أنا حى.. وأنشُدُكم كفى فتناً .. كفى أهواءْ أنا أجمعْ... ولا أطرحْ ولن أركعْ.. ولن أخضعْ لأنى وحدِى الباقى بإذن الباقى أنا حى.... أنا مصرْ و مصرُ رايةٌ علياءْ يطولُ الظلمُ على صدرى لكنى يومَ أهزِمُه تسمعُ صوتى الدنيا أَهُزُ الكونَ والأجواءْ .................. أماكِنَكُمْ... لتنتبهوا أنا النسرْ... أنا مصرْ... أنا الفجرْ... أنا البدرْ... فى ليلِ الظُلمةِ الظلماءْ

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل