المحتوى الرئيسى

التيارات الإسلامية بالإسماعيلية تدعو لخطاب ديني يتوافق مع مرحلة ما بعد الثورة

06/01 14:33

أكد المهندس صبري خلف الله مسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسماعيلية أن التيارات الإسلامية تتبنى خطاب ديني مختلف عن المرحلة السابقة يتوافق مع ما بعد ثورة 25 يناير ولكن دون الحديث عن ثوابت العقيدة الدينية التى لامجال فيها للتغيير.جاء ذلك خلال المؤتمر الذى نظمته جماعة الإخوان المسلمين أمس الأول بعنوان ملامح الخطاب الدعوى المعاصر بعد ثورة يناير بحضور ممثلين عن وزارة الأوقاف والسلفيين وأنصار السنة والجمعية الشرعية والتبليغ والدعوة والجماعة الإسلامية. وأشار خلف الله إلى أن كثير من الأمور سببت حرجا خلال الفترة الحالية.فى الحديث عن الموقف الإسلامى من بعض القضايا كالحديث عن الأقباط والمشاركة السياسية للمرأة جعلت البعض يتصيد أخطاء للإسلاميين مما دعا إلى ضرورة صياغة خطاب دينى متوازن يتوافق مع المرحلة القادمة ويتآلف مع اللغة التى تفضلها الأفراد ويهدف لرد الشبهات عن التيارات الإسلامية  . وأكد الدكتور عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان أن حزب الجماعة يضم الكثير من الأقباط ولكن الترشيح للانتخابات يتوقف على من يصلح لخدمة الوطن دون النظر للدين ودعا إلى توحيد صفوف الإسلاميين وإعلاء شأن الإسلام ومخاطبة المخالفين فى الرأى بالحسنى بعيدا.عن التشدد ، قائلا صاحب الحق لا يكون متشددا فى حديثه حتى لو تعرض للهجوم من الآخرين ونسعى لخطاب دعوى لا يثير عداءا مع الآخرين . وأكد الشيخ عبد الجواد الرفاعى ممثل جماعة التبليغ والدعوة أن المرحلة الماضية شهدت الكثير من تكميم الأفواه لكن لن نقف مكتوفى الايدى أمام أى حملات لتشويه صورتنا . وأشار محمد الشاذلى القيادى السلفى إلى أن السلفية عانت كثيرا بعد الثورة من التشويه ومحاولة الإيقاع بينهم وبين الأقباط وسرد أحاديث وهمية عن نية السلفيين فى إيذاء الأقباط وساهمت وسائل الأعلام فى ذلك عندما استخدم أصحاب الأبواق الاعلامية وسائلهم فى.محاولة الزج بالسلفيين فى عدة أحداث مضيفا بأن الأقباط أهل ذمة للمسلمين ونحن لهم كذلك يجب أن يتمتعوا بكافة حقوقهم مطالبا بضرورة توحيد صفوف الاسلاميين والدعوة لإعلاء كلمة الإسلام والتصدى للقوى الخارجية التى ترغب فى تفتيت مصر عدم استرجاعها لموقعها بين دول الأمة العربية. وحث اسلام الغمرى ممثل الجماعة الاسلامية على ضرورة فهم الداعية لكل أفكار التيارات والاحزاب الاخرى ليتمكن من الرد على كل ما يثار من أفكار ضد الاسلاميين  وإقامة وحدة حقيقية بين التيارات الاسلامية تكون ثقافتها الائتلاف وليس الاختلاف وطرح القضايا المتفق عليها وترك.الخلافات لمناقشتها فى حجرات الدرس. وقال ابراهيم ابو صالح ممثل جماعة انصار السنة أن هناك عبارات وافدة على الامة يجب مراجعتها من أصول الدين وأن نبحث عن مخرجا لأمتنا بالإيمان والعمل الصالح وانه فى صراع السياسة نسى المسلمون أن الله ينصر صاحب الحق حتى مع قلة ناصريه ولكن بشرط الامتثال لجوهر الدين. واعترف الشيخ فرج نجم ممثل  وزارة الأوقاف بوجود قصور فى تدريب الدعاة بالأوقاف قائلا نسعى حاليا لإعدادهم جيدا حيث يوجد 328 أمام مسجد تابعين للأوقاف موزعين على 2080 مسجد ودعاة آخرين يعملون بالتعاقد . وأوصى المؤتمر بالابتعاد عن الخطاب الدينى.المستفز والتصادمى والتركيز على حقيقة الإسلام ومبادئه وإيجاد آليات للعمل المشترك بين الاتجاهات السياسية والاهتمام بإعداد الدعاة وتأهيلهم جيدا والتمسك بالدين والسنة والتركيز على فقه الائتلاف وليس الاختلاف وأن يكون الخطاب الدعوى مطمئن للمسلمين وغير المسلمين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل