المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الفاينانشال تايمز: ولاء الجيش السوري للأسد ينبع من الوشائج العشائرية

06/01 06:07

تقول الفاينانشال تايمز إن العلاقات بين الأسرة الحاكمة وقطاع الأعمال والمؤسسة العسكرية جعل الجيش السوري مختلفا عن جيوش المنطقة ركزت الصحف البريطانية الصادرة صباح الأربعاء على تحليل العلاقة بين المؤسسة العسكرية وقطاع الأعمال والأسرة الحاكمة في سورية وتطورات الأزمة الليبية والشأن المصري. تقول صحيفة الفاينانشال تايمز إن المحللين يرون أن القبضة الحديدية التي مارسها العسكر في سورية بما في ذلك استخدامهم للدبابات ضد المتظاهرين العزل في معظمهم لعب دورا حاسما إلى حد الآن في بقاء النظام السوري قائما في وجه حركة الاحتجاجات الشعبية. وتمضي الصحيفة قائلة إن من المتوقع أن ينظم السوريون احتجاجات للجمعة الثانية عشر على التوالي هذا الأسبوع، مضيفة أن قمع الداعين إلى إسقاط نظام بشار الأسد أدى إلى ما لا يقل عن ألف قتيل حسب جماعات حقوق الإنسان. وتشير إلى أن الدبابات وناقلات الجند المدرعة قصفت مناطق سكنية في درعا وحمص وبانياس ودوما كما قُطع عنها الكهرباء والمياه مرارا عندما حاصر الجيش بؤر الاحتجاج لكن السلطات حملت مسؤولية أعمال القتل إلى "جماعات تخريبية مسلحة". وتضيف أن ولاء الجيش للنظام يعود جزئيا إلى علاقاته الوثيقة مع الأسرة الحاكمة إذ إن كبار القادة العسكريين وعناصر الأمن ينحدرون من أسرة الأسد وينتمون إلى الطائفة العلوية. وتمضي الصحيفة قائلة إن العلاقات بين الأسرة الحاكمة وقطاع الأعمال والمؤسسة العسكرية تجعل الجيش السوري مختلفا عن الجيوش الأخرى في المنطقة، وتلاحظ أن الجيوش في مصر وباكستان وتركيا يسيطر عليها ضباط محترفون ولهذا فإن تدخل الجيش المصري كان حاسما في تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك عن السلطة. وتقول إن كبار ضباط الجيش السوري يشملون أخ الرئيس السوري ماهر الأسد المسؤول عن الفرقة الرابعة وهي العمود الفقري للجيش السوري. ويتولى صهر الرئيس السوري آصف شوكت منصب نائب رئيس الأركان كما يتولى ابن خالته حافظ مخلوف وابن خالته عاطف نجيب مناصب عسكرية رفيعة. ويقول محللون إن الروابط العائلية القوية ساعدت في الحفاظ على تماسك الجيش وعدم حصول انشقاقات كبيرة في صفوفه. وفي هذا الإطار، يقول تيمور يوكسيل وهو محلل في الشؤون الأمنية "قيادة الجيش تظل صلبة وموحدة وقوية". ويرى محللون أن الجيش السوري تلقى تدريبات على ردع الجيوش الأجنبية وليس الاضطرابات الداخلية. وفي هذا السياق، يقول إلياس حنا وهو جنرال متقاعد ومحاضر أول في علم السياسة بالجامعة الأمريكية ببيروت "استخدام الدبابات يدخل في صلب ثقافة وعقلية النظام السوري واعتقاده بوجود مؤامرات خارجية". وتقول الصحيفة إن الجيش السوري يتكون من 295 ألف فرد عامل و 314 الف عنصر احتياط. قوات خاصة تقول الجارديان إن قطر تدفع رواتب عناصر الأمن الأجنبية وفي الشأن الليبي، تناولت صحيفة الجارديان تطورات الأزمة الليبية قائلة إن مصادر مطلعة أخبرتها أن عناصر سابقة في القوات الخاصة البريطانية وعناصر أمنية تعمل في شركات أمنية غربية يساعدون حلف شمال الأطلسي (الناتو) على تحديد الأهداف التي تقصفها طائراته في مدينة مصراتة التي شهدت قتالا عنيفا بين قوات العقيد معمر القذافي والثوار. وتواصل الجارديان قائلة إن العناصر السابقين في القوات الخاصة يمررون تفاصيل المواقع وحركة قوات القذافي إلى مقر قيادة الناتو في مدينة نابولي بإيطاليا التي يرأسها الجنرال تشارلز بوشارد، القائد الكندي لقوات الناتو. وتمضي الصحيفة قائلة إن طائرات تجسس وطائرات أمريكية بدون طيار تتولى التأكد من مدى دقة هذه المعلومات، وتنقل عن مصدر قوله "المعلومات الاستخبارية البشرية غير كافية". وتتابع قائلة إن الضباط الأمنيين الغربيين يوجدون في ليبيا بمباركة بريطانيا وفرنسا وباقي أعضاء الناتو الذي زودهم بمعدات الاتصال. ومن المرجح أن يزودوا أطقم طائرات الهيلوكبتر البريطانية والفرنسية بالمعلومات عند بدئها الهجوم على أهداف في مصراتة خلال الأسبوع الحالي. وتقول الصحيفة إن الكشف عن وجود "مستشارين عسكريين غربيين" يعملون مع الثوار جاء بعد ظهور ستة عناصر في شريط بثته قناة الجزيرة وهم يتحدثون إلى الثوار، مضيفة أنهم غادروا بسرعة بعد أن أدركوا أن عدسات الكاميرا صورتهم. وتقول وزارة الدفاع البريطانية إنها لا تملك قوات مقاتلة على الأرض، مضيفة أن نحو 10 من موظفيها يوجدون في بنغازي. وتشير الصحيفة إلى أن مصادر رفيعة في وزارة الدفاع البريطانية كشفت في أبريل/نيسان الماضي أنها حثت بلدانا عربية على تدريب الثوار. وتقول الجارديان إن بلدانا عربية وخصوصا قطر تدفع رواتب هذه العناصر الأمنية الغربية. عذرية طالبت منظمة العفو الدولية التحقيق في مزاعم الاغتصاب ونظل مع الجارديان لكن هذه المرة مع الشأن المصري إذ تقول الصحيفة تحت عنوان "غضب بسبب فحوص العذرية في ميدان التحرير" إن نشطاء مصريين ينظمون الأربعاء احتجاجات على الإنترنت لدفع المجلس العسكري الحاكم في مصر إلى التحقيق مع الجنود الذين أجبروا فتيات مصريات على الخضوع لفحوص العذرية. وتقول الصحيفة إن فحوص العذرية التي أكد حدوثها ودافع عنها أحد القادة الكبار في القوات المسلحة المصرية في مقابلة الاثنين الماضي مع قناة سي إن إن أغضبت الكثيرين وأدت إلى عاصفة من الاحتجاج على الإنترنت. وقال المسؤول العسكري المصري الذي طلب عدم الكشف عن هويته "الفتيات اللواتي احتجزن لسن مثل ابنتك وابنتي. إنهن فتيات كن يسكن في الخيام المنصوبة في ميدان التحرير رفقة محتجين ذكور...لقد وجدنا قنابل المولوتوف والمخدرات (في الخيام)". وأضاف المسؤول المصري أن "الفحوص أجريت حتى لا تدعي الفتيات أنهن تعرضن للاغتصاب الجنسي على يد أفراد القوات المسلحة عندما كن في الحجز". وتابع قائلا "لم نرد أن يقلن إننا اعتدينا عليهن أو اغتصبنهن...أردنا إثبات أنهن لم تكن عذارى من البداية. لم تكن أي واحدة منهن عذراء". وتقول الصحيفة إن منظمة العفو الدولية أدانت كلام الجنرال المصري داعية إلى إجراء تحقيق شامل في الموضوع. وأضافت قائلة "عندما نحدد حالة اغتصاب، نحددها بغض النظر عن كون الضحية عذراء أم لا. يجب على الجيش أن يطلب فورا من قوات الأمن وجنوده حظر هذه "الفحوص" ". وقالت ناشطة اعتقلت يوم 9 مارس عند إخلاء قوات الجيش المصري ميدان التحرير تدعى سلوى حسيني لمنظمة العفو الدولية إنها والنساء الأخريات أجبرن على خلع ملابسهن ثم فتشتهن بدقة حارسة أمن، مضيفة أن جنودا كانوا ينظرون إلى الغرفة ويأخذون الصور. وتقول منظمة العفو إن النساء ضربن وتعرضن لصدمات كهربائية. وكان المجلس العسكري نفى سابقا مزاعم قالتها منظمة العفو الدولية مفادها أن 18 امرأة احتجزت في مارس الماضي وأجبرن على الخضوع لفحوص العذرية وهددن باتهامهن بالتورط في الدعارة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل