المحتوى الرئيسى
alaan TV

آخر الأخبار:إنهيار محاولات تأجيل انتخابات رئاسة الفيفا

06/01 04:05

سيب بلاتر "السوبرمان" يبدو ان سيب بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، سيحظى بولاية رابعة على قمة الفيفا حيث من المؤكد ان يفوز في الانتخابات التي ستجرى يوم الاربعاء بعد فشل المحاولات التي قادها الاتحاد الانجليزي لتأجيلها. وكانت محاولات التأجيل، التي قادها الاتحاد الانجليزي بدعم من الاتحاد الاسكتلندي قد حظيت بتأييد الامير وليم ابن ولي العهد البريطاني. ويدعي الاتحاد الانجليزي ان تأجيل الانتخابات ضروري لأنه يستحيل اجراء انتخابات نزيهة بعد اتهامات الفساد التي طالت عددا من قيادات الفيفا. يذكر ان بلاتر هو المرشح الوحيد في انتخابات رئاسة الفيفا بعد انسحاب منافسه محمد بن همام من المنافسة يوم الاحد الماضي. ولكن الاتحادين الانجليزي والاسكتلندي لم يوفقا في العثور على اي اتحاد آخر يدعم طرحهما، فحتى الاتحادين الآخرين في المملكة المتحدة، وهما اتحادا ويلز وايرلندا الشمالية، امتنعا عن منح دعمهما لشقيقيهما الانجليزي والاسكتلندي. يذكر ان 150 اتحادا من مجموع الاتحادات الـ 208 المنضوية تحت لواء الفيفا يجب ان تصوت لصالح تأجيل الانتخابات من اجل ان يمرر المقترح، وهو سيناريو اعترف رئيس الاتحاد الانجليزي ديفيد بيرنستين بأنه غير واقعي. ولكن بيرنستين، الذي قرر سلفا الامتناع عن التصويت في انتخابات رئاسة الفيفا، اصر على انه من واجب الاتحاد الانجليزي ان يثبت على مبدأه، حيث قال: "اعتقد انه كان من المهم ان يبرز احد ليقول لا. فالمسألة مسألة مبدأ، ومن المهم ان ينبري الاتحاد الانجليزي لهذه المهمة اذا لم يكن احد آخر مستعدا لذلك." ومضى للقول: "كوننا عارضنا اجراءا ما واتخذنا وجهة نظر مغايرة لا يعني اننا معزولون، فمهما حصل يجب ان نكون جزءا من الفيفا. خيار الانفصال عن الاتحاد الدولي ليس مطروحا اصلا، ولكننا نود ان نرى الاتحاد يعتمد طرقا افضل واكثر شفافية فيما يخص الانتخابات والامور الادارية." وكانت الفترة التي تسبق انتخابات رئاسة الفيفا قد شابتها ادعاءات بالفساد، ولكن بلاتر اصر يوم الاثنين ان الاتحاد لا يواجه ازمة. وكان بن همام، رئيس الاتحاد الآسيوي، ونائب رئيس الاتحاد جاك وورنر قد علقت عضويتيهما في الاتحاد من قبل لجنة آداب المهنة التابعة للاتحاد الدولي بعد اتهامهما بمحاولة ارشاء اعضاء في الاتحاد الكاريبي لكرة القدم. وكان بن همام قد اتهم بدوره بلاتر بالفساد، ولكن اللجنة قررت ان هذه التهم لا اساس لها. كما قرر بن همام استئناف قرار فصله، بينما نشر وورنر رسالة الكترونية بعث بها السكرتير العام للاتحاد جيروم فالك يلمح فيها الى ان بن همام - وهو قطري - "اشترى" دورة كأس العالم 2022 التي فازت قطر بشرف تنظيمها. ورد فالك على ذلك بالقول إن تعليقاته اخذت بغير معناها. في غضون ذلك، عبرت كبريات الشركات الراعية لفيفا ككوكا كولا واديداس وطيران الامارات وفيزا عن قلقها للضرر الذي تسببه ادعاءات الفساد لسمعة الاتحاد الدولي. وفي تطور مثير لاحق، قام الرئيس المؤقت لكونكاكاف - الذي يضم اتحادات الكرة في الامريكتين الشمالية والوسطى والكاريبي - بفصل السكرتير العام تشاك بليزر من منصبه. وبليزر هو الذي اتهم وورنر وبن همام بمحاولة ارشاء اعضاء الاتحاد الكاريبي. ولكن بليزر صرح لاحقا بأن القرار غير قانوني، وانه باق في منصبه. وكان ناطق باسم الامير وليم قد قال في وقت سابق: "إن دوق كمبرديج (الامير وليم) بوصفه الرئيس الاعلى للاتحاد الانجليزي لكرة القدم يتابع عن كثب المقترحات التي قدمها الاتحاد الانجليزي وهو يؤيدها تأييدا كاملا كما يؤيد موقف رئيس الاتحاد. ويعتبر الامير وليم ان ادارة لعبة كرة القدم بالشكل المثالي تتطلب شفافية كاملة من جانب الاتحاد الدولي." ولكن، ورغم اللغط والاتهامات المتبادلة، يقول مراسل بي بي سي للشؤون الرياضية ديفيد بوند إنه يصعب تصور عدم فوز بلاتر بفترة ولاية رابعة يوم الاربعاء. ويضيف مراسلنا: "اعلم ان الاتحادين الانجليزي والاسكتلندي يجدان صعوبة في الحصول على دعم حتى مواطنيهم في ويلز وايرلندا الشمالية ناهيك عن دعم الدول الاخرى. وبعد قضائه 13 عاما على رأس الفيفا، تمكن سيب بلاتر من بناء قاعدة تأييد قوية جدا داخل الاتحاد، حتى ان احد المندوبين الاوروبيين وصفه بـ(سوبرمان). الشعور السائد الآن بين المندوبين الذين سيحضرون انتخابات الاربعاء - حتى اولئك المعارضون لبلاتر - يتلخص في انه لا بديل للسويسري المحنك." ويقول: "لقد تأخر الاتحاد الانجليزي، وكثيرون يتساءلون عما اذا كان الانجليز يعارضون بلاتر لانهم حاقدين عليه لخسارتهم دورة كأس العالم 2018."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل