المحتوى الرئيسى

حديث الصباح

06/01 01:06

من ابرز الايجابيات التي تمخضت عنها ثورة يناير  أن تكونت لجان شعبية قامت بحماية الأحياء والأسر المصرية والبيوت أثناء فترة الانفلات الأمني بل أن الشباب والكبار قاموا معا بحملة لتنظيف وتجميل ميدان التحرير والجدران بوسط المدينة في شكل حضاري تحدث عنه العالم وسجلته وسائل الأعلام الدولية في مختلف أنحاء العالم. وفي ظل ما حدث من إيجابيات لمسناها جميعا فإننا في حاجة إلي دعم مفهوم الايجابية في خدمة الوطن في مرحلة ما بعد الثورة ويمكن أن تسهم اللجان الشعبية في أمرين.. أولهما: عودة النظام للشارع المصري ففي وسط المدينة بالذات أنتشر الباعة الجائلون وافترشوا الأرصفة في أماكن متعددة متجاهلين القوانين فالذي يسير من تحت كوبري أكتوبر يجد تكدسا يعوق حركة المرور والسير وفي ميدان التحرير وشارع26 يوليو وغيرها من الأماكن مما يستدعي تنظيما سريعا لحركة الباعة الجائلين وحركة المرور في الشوارع الرئيسية بقلب العاصمة. أما الأمر الثاني فهو تنظيم ونشر الأمن ومساعدة رجال الأمن بشكل فعال وأيجابي في الشارع المصري فهناك فوضي مرورية تحدث يوميا تستدعي مساهمة الشباب في دعم وتنفيذ القانون وهنا أتوقف لأؤكد أنها فرصة للحكومة والأجهزة الرسمية للاستفادة من طاقة الشباب في خدمة الوطن وبث القيم الحضارية ومن ناحية أخري فرصة سانحة لتوفير فرص عمل لهؤلاء الشباب بتقديم أجور لهم مما يسهم في فتح فرص عمل جديدة نحن في حاجة لتوفيرها للشباب وتحسين أحوالهم المعيشية وتفعيل روح الانتماء وحب الوطن. المزيد من أعمدة منى رجب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل