المحتوى الرئيسى

كلينتون تدعو الأسد إلى "الإصلاح" أو "الرحيل".. ومؤتمر للمعارضة في تركيا

06/01 08:12

دبي - العربية قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون الأربعاء 1-6-2011 إن الرئيس السوري بشار الأسد لم يقم بإصلاحات جدية ولم يدعُ لوقف العنف ضد شعبه، مضيفة أنه يصعب تقبل موقف الحكومة السورية يوماً بعد يوم. جاء ذلك في أول موقف أمريكي بعد إعلان الرئيس السوري العفو العام في بلاده عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ الحادي والثلاثين من مايو/ أيار الماضي. وفي أوضح تلميح حتى اليوم عن إمكانية مطالبة الإدارة الأمريكية قريباً الرئيس السوري بالتنحي، قالت كلينتون إن الرئيس باراك أوباما خيرّ مؤخراً الأسد بين قيادة عملية الانتقال إلى نظام ديمقراطي أو "الرحيل". وقالت كلينتون إن التقارير عن تعذيب الطفل السوري حمزة الخطيب البالغ من العمر 13 عاماً دلالة على أن الحكومة السورية لا تهتم بالإنصات لشعبها ويصبح موقفها أقل قابلية للاستمرار. وأضافت الوزيرة الأمريكية خلال مؤتمر صحافي مقتضب "كل يوم يمر، يصبح تقبل موقف الحكومة السورية أكثر صعوبة، ومطالب الشعب السوري بالتغيير أكثر قوة". وتابعت "لهذا السبب نحن نواصل الدعوة بإلحاح إلى إنهاء العنف والبدء بعملية حقيقية يمكن أن تقود إلى التغييرات المطلوبة". ومن المقرر أن ينطلق رسمياً اليوم مؤتمر المعارضة السورية الأول من مدينة أنطالية التركية، تحت اسم "المؤتمر السلمي للتغيير". وينتظر أن يحضره شخصيات سورية معارضة من الداخل والخارج. ويهدف المؤتمر إلى دعم شباب الثورة السورية، والبحث عن حلول وطنية للخروج من الأزمة الراهنة، وتشكيل هيئة من المعارضين لمخاطبة المجتمع الدولي لحقن دماء الشعب السوري، بحسب منسقيها. وعشية انطلاق المؤتمر، أبدى المشاركون تشككهم بالعفو الذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد، واعتبروه غير كافٍ وجاء متأخراً. ومن جانبه، قال أنس العبدة رئيس أمانة إعلان دمشق في حديث لـ"العربية" من مدينة أنطاليا جنوب تركيا، إن قرار العفو لا مصداقية له، وهو للاستهلاك الخارجي، لأن الجيش السوري مازال يقصف بعض المدن ويقمع الاحتجاجات السلمية التي تواصلت حتى بعد صدور قرار العفو. وفي سياق متصل، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" أن 30 طفلاً على الأقل قتلوا بالرصاص في سوريا خلال قمع السلطات للاحتجاجات. وقالت اليونيسف في بيان لها إن استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين أودى بحياة بعض الأطفال، وأعربت عن قلقها الشديد حيال صور تم نشرها حول أطفال جرى احتجازهم على أيدي السلطات وتم تعذيبهم، ما أدى في بعض الأحيان إلى وفاتهم, وأضافت أن المنظمة لم تتمكن من التحقق بشكل مستقل من عدد الضحايا أو ظروف وفاتهم. وأشارت اليونيسف إلى أن سوريا, باعتبارها طرفاً في اتفاقية حقوق الطفل, ملزمة بضمان حقوق جميع الأطفال. ويشار إلى أن الطفل حمزة الخطيب البالغ من العمر ثلاثة عشر عاماً قد اعتقل وعذب وتوفي على أيدي السلطات السورية، حسب ما قال ناشطون سوريون. مرسوم العفو وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أصدر أمس مرسوماً يقضي بموجبه بالعفو العام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ الحادي والثلاثين من مايو، بحسب ما نشر التلفزيون السوري. وبموجب المرسوم فإنه يتم العفو عن كافة المنتمين إلى التيارات السياسية بمن فيهم المنتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، كما يشمل المرسوم العفو عن نصف العقوبات في الجنايات شريطة عدم وجود ادعاء شخصي في تلك الجنايات. ومن جانبها، سارعت المعارضة إلى اعتبار القرار "متأخراً"، وذلك في الوقت الذي تتواصل فيه أعمال القمع في البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل