المحتوى الرئيسى

31-05-2011 طارق المهدي لوزارة الإعلام وفاروق جويدة للتليفزيون   حسام مصطفى إبراهيمموضوعات ذات علاقة:

06/01 00:35

بعد أن ظلّ المنصب خاليا عقب إلقاء القبض على أنس الفقي، وزير الإعلام السابق، وتوجّهت للنية لإلغاء المنصب تماما كما هو الحال في الدول المتقدمة، تم إسناد مهمة الإشراف على وزارة الإعلام بشكل مؤقت، للواء طارق المهدي الذي سبق وشغل منصب رئيس الإذاعة والتليفزيون.في حين تتردد أنباء قوية عن نية المجلس تولية منصب الإذاعة والتليفزيون للصحفي والشاعر الكبير فاروق جويدة، صاحب المواقف المحترمة والشعبية الكبيرة بين المثقفين، خلفا لسامي الشريف الذي تقدم باستقالته وقبلها المجلس العسكري.وكان لقاء قد جرى صباح اليوم بين فاروق جويدة والدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، هو ما جعل الخبر شبه مؤكد.وقد تلقى العاملون في ماسبيرو الخبر بالسعادة، خاصة بعد أن تحقق أحد أهم مطالبهم لتطهير ماسبيرو باستقالة سامي الشريف وهو النبأ الذي استقبلوه بالزغاريد!معتصمو ماسبيرو يستقبلون استقالة الشريف بالزغاريدتأجيل "بتوقيت القاهرة" أسبوعا.. ونقل حافظ الميرازي إلى المقطمرجال ماسبيرو: وجود الميرازي وقنديل بالتليفزيون غير شرعيبثينة كامل موقوفة عن العمل بماسبيروقنديل والمسلماني والمرازي وجويدة ..أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيونسامي الشريف يطيح برؤساء القنوات المتخصصة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل