المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الشيشان: اعتقال المشتبه به باغتيال الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا

06/01 09:13

تقول السلطات الروسية إن لديها شريط فيديو يظهر فيه وجه رستم مخمودوف وهو في مسرح الجريمة. اعتُقل في الشيشان رجل يُشتبه بانه هو قاتل الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا في عام 2006، ومن المرتقب وصوله إلى العاصمة الروسية موسكو في أي لحظة لتسليمه إلى السلطات المختصة لمحاكمته هناك. فقد كشف المحامي سعيد حكمت أرزاميرزاييف أن موكِّله رستم مخمودوف، البالغ من العمر 37 عاما، قد اعتُقل ليل الاثنين/ الثلاثاء في منزل ذويه في الشيشان. وأضاف المحامي قائلا إنه سوف يسعى لدحض الأدلة التي قدمتها السلطات الروسية وتقول إنها سوف "تثبت" من خلالها ضلوع موكِّله في الجريمة. وأشار إلى أن الأدلة هي عبارة عن شريط فيديو التقطته كاميرا أمن البناية التي وقعت فيها الجريمة ويظهر فيه وجه رستم مخمودوف. وقال المحامي: "لقد قلت دوما إنه لا يتعيَّن على المحققين اعتقال رستم، لأن اعتقاله ببساطة لن يؤكد أنه هو القاتل". واضاف: "من الواضح إلى الآن أنه لم يكن من الصعب إلقاء القبض عليه. بالطبع كان متخفِّيا، إلاَّ أنه، مع ذلك، أُخذ من منزله". وقد أكَّد الادِّعاء العام الروسي نبأ اعتقال مخمودوف، قائلا إنه سوف يُنقل إلى موسكو "في أقرب وقت ممكن كجزء من إجراء التحقيق معه ومحاكمته". "لقد قلت دوما إنه لا يتعيَّن على المحققين اعتقال رستم، لأن اعتقاله ببساطة لن يؤكد أنه هو القاتل" سعيد حكمت أرزاميرزاييف، محامي الشيشاني رستم مخمودوف يُشار إلى أن اثنين من أشقاء مخمودوف، هما جبرائيل وإبراهيم مخمودوف، ومعهما شخص ثالث، هم الآن جميعا بانتظار المحاكمة في موسكو بتهمة المساعدة بقتل بوليتكوفسكايا. وكانت بوليتكوفسكايا قد قُتلت "بدم بارد" أمام منزلها في موسكو في عام 2006، الأمر الذي سبب حينذاك موجة من الصدمة والاستنكار في عموم روسيا. أشقاء متَّهمون ويواجه جبرائيل وإبراهيم مخمودوف تهمة لعب دور السائقين في مسرح الجريمة، بينما اتُّهم زميلهما الشرطي سيرجي كادجيكوربانوف، بتقديم الدعم اللوجستي للقاتل. وكان الرجال الثلاثة قد حوكموا في وقت سابق وثبتت براءتهم من تهمة القتل في عام 2009، وذلك بسبب غياب الأدلة الكافية لإدانتهم بالجريمة. "إن الخطر جزء من عملي، ولا أستطيع التوقف لأن هذا واجبي. أعتقد أنه من واجب الطبيب أن يعالج مرضاه، ومن واجب المغني أن يغني، ومن واجب الصحفي أن يكتب ما يراه" الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا قبل مقتلها إلاَّ أن المحكمة العليا في روسيا نقضت الحكم، وامرت بإعادة محاكمة الرجال الثلاثة. أمَّا رستم مخمودوف، فقد ظل فارَّا من وجه العدالة طوال فترة محاكمة شقيقيه وزميلهما. وكان آلاف الروس قد شاركوا بتشييع جنازة الصحفية والناشطة في مجال حقوق الإنسان، والتي عرفت بمعارضتها الشديدة للحملة الروسية في الشيشان. وقد عُثر على جثة بوليتكوفسكايا في مصعد عمارة سكنية في العاصمة موسكو، وإلى جانبها مسدَّس وأربع رصاصات. حادثة تسمُّم وكانت الصحفية الروسية قد تعرضت للتسمم عام 2004، وهو الحادث الذي يُعتقد البعض أنه كان محاولة لقتلها. وقد سقطت مريضة بينما كانت في طريقها لتغطية وقائع حصار مدرسة بيسلان التي احتجز فيها مسلحون رهائن من الأطفال. اثنين من أشقاء رستم مخمودوف، هما جبرائيل (وسط) وإبراهيم، ومعهما شخص ثالث، هم الآن بانتظار المحاكمة في موسكو بتهمة المساعدة بقتل بوليتكوفسكايا. كما عرفت الصحفية بوليتكوفسكايا، التي كانت تعمل لصالح صحيفة "نوفايا جازيتا"، بكشفها لانتهاكات حقوق الإنسان التي مارسها الجنود الروس في الشيشان. كما عملت أيضا في التفاوض مع المسلحين الشيشان الذين احتجزوا أشخاصا داخل مسرح في موسكو عام 2002. وكانت بوليتكوفسكايا قد هربت إلى فيينا عام 2001 بعد أن تلقت تهديدات بالقتل عبر البريد الإليكتروني. وفي مقابلة مع بي بي سي قبل مقتلها، قالت بوليتكوفيكسايا إنها تعتقد أن من واجبها الاستمرار في تغطية الأحداث رغم ما تتلقاه من تهديدات، قائلة: "إن الخطر جزء من عملي، ولا أستطيع التوقف لأن هذا واجبي. أعتقد أنه من واجب الطبيب أن يعالج مرضاه، ومن واجب المغني أن يغني، ومن واجب الصحفي أن يكتب ما يراه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل