المحتوى الرئيسى

ماذا لو: حطّ إبراهيموفيتش الرحال في ريال مدريد؟

05/31 21:44

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) هل يكون منطقياً أن يُفكر البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لريال مدريد الإسباني بالتعاقد مع السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، فقط من أجل استخدامه كـ"تميمة حظ" لاستعادة الدوري المحلي من فم برشلونة؟ تقاريرٌ صحفية متعددة تحدثت عن عودةٍ محتملة لمهاجم ميلان الإيطالي الحالي إلى إسبانيا - لكن هذه المرة للدفاع عن ألوان الفريق الملكي - في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، الظاهر أنها تأتي لتدعيم خط هجوم الـ"ميرينغي" استعداداً للموسم المقبل، لكن باطن الصفقة قد يحمل أبعاداً أخرى نفسية لدى مورينيو. إبراهيموفيتش لم يخسر الدوري المحلي منذ عام 2004 حتى الآن، رغم أنه لعب لخمسة فرق مختلفة منذ هذا العام، وربما أراد مورينيو تجربة هذه التميمة الغامضة التي يستخدمها "إبرا" لجلب اللقب للفريق الذي يلعب له. البداية مع أياكس بدأ المهاجم الدولي مسيرته الكروية عام 1999 مع مالمو السويدي، وهو فريق مغمور فشل في البقاء بدوري الدرجة الأولى السويدي مع الموسم الأول لإبراهيموفيتش، واحتل المركز الثالث عشر وهبط إلى الدرجة الثانية، حيث قضى موسماً واحداً وعاد من جديد إلى الدرجة الأولى، لكن بدون زلاتان الذي انتقل إلى أياكس أمستردام الهولندي في 2001. خاض إبراهيموفيتش (29 عاماً) مع أياكس ثلاثة مواسم حقق خلالها الدوري مرتين عامي 2002 و2004، والمرة الثانية كانت بداية انطلاقة اللاعب في رحلته لحصد الدوريات المحلية، حيث انتقل إلى يوفنتوس الإيطالي وخاض معه موسمين حقق خلالهما الدوري الإيطالي. لكن اللقبين سُحبا من "السيدة العجوز"، وهبط الفريق إلى الدرجة الثانية ليبحث إبراهيموفيتش عن مكانٍ آخر في إيطاليا، حتى حطت قدماه في إنتر ميلان عام 2006، وهناك حقق لقب الدوري المحلي ثلاث مراتٍ متتالية، قبل أن "يمل" قميص الـ"نيراتزوري" ويرحل إلى برشلونة عام 2009 ويحصد معه لقب الدوري الإسباني في 2010. الرحالة "إبرا" أعجبت هذه اللعبة سيلفيو بيرلسكوني مالك ميلان الإيطالي الذي غاب عنه لقب الـ"سكوديتو" على مدار سبع سنوات، فقرر الاستعانة بخدمات إبراهيموفيتش الصيف الماضي، وبالفعل نجحت التجربة وحقق الفريق اللومباردي الدوري الإيطالي في 2011. فماذا لو سار مورينيو على نهج من سبقوه، وقرر اللجوء إلى التعويذة التي يحفظها إبراهيموفيتش، من أجل افتكاك لقب الـ"ليغا" من برشلونة الذي حقق البطولة في المواسم الثلاثة الماضية؟ نهاية الأسطورة في الغالب لن تكون مسيرة إبراهيموفيتش ناجحةً في ريال مدريد، وستكون نهاية متلازمة "إبرا-الدوري" إذا انتقل اللاعب إلى "سانتياغو بيرنابيو" الموسم المقبل، والأسباب بعضها فني والآخر نفسي. وأول ما يُمكن توقعه إذا تمت الصفقة بنجاح أن تدب الخلافات بين اللاعب السويدي، والبرتغالي كرستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد، بسبب ما يُمكن تسميته بالـ"حقد" بين الاثنين، والصراع الخفي على تزعم الفريق وخطف أضواء النجومية كلٌّ من الآخر، وربما لأسبابٍ كهذه رحل إبراهيموفيتش عن برشلونة. طبيعة إبراهيموفيتش ورونالدو تفرض على لاعبي الفريق الذي يلعب له أي منهما، تسخير جهودهم لخدمتهما، وبالتالي فإن أي فريق في العالم لا يحتمل وجودهما معاً في تشكيلته. مهاجمٌ أوحد ومن الناحية الفنية، إذا كان مورينيو ينوي الاستعانة بإبراهيموفيتش أساسياً في مباريات ريال مدريد، فإن أداءه سيُلزم المدير الفني بالاستعانة به مهاجماً وحيداً، فهو واحدٌ من أفضل مهاجمي العالم الذين يُمكنهم القيام بهذا الدور، وبالتالي سيتعين على الأرجنتيني غونزالو هيغواين والفرنسي كريم بنزيمة انتظار إصابة إبراهيموفيتش أو إيقافه حتى يحصلا على فرصةٍ للعب، وإلا فعليهما البحث عن فريقٍ آخر. مشكلةٌ أخرى قد تقع بين مورينيو وإبراهيموفيتش في حالة استمرار اللاعب على نهجه بالأداء الخشن - وغير الأخلاقي - أحياناً أمام منافسيه، والتي تُكلّفه تلقي بطاقاتٍ حمراء وإيقافات متتالية، وهو أمرٌ لن يقبله المدير الفني بالمرة. هل تحدث الصفقة؟ الصيف لم يأتِ بعد، والسماسرة يطرقون أبواب الأندية، والصحفيون على أهبة الاستعداد للكتابة عن أخبار الانتقالات.. لننتظر ونرى... من مهند الشناوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل