المحتوى الرئيسى

> عضو المجلس الثوري لحركة فتح لـ«روزاليوسف» البرغوثي: لولا الثورة المصرية ما حدثت المصالحة الفلسطينية

05/31 21:04

اعتبرت فدوي البرغوثي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وزوجة الأسير مروان البرغوثي الذي يقبع في سجون إسرائيل أنه لولا الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك لما حدثت المصالحة بين الفصائل الفلسطينية. رأت فدوي في حوار مع «روزاليوسف» أن ثورة تونس قضت علي نظام ضعيف بينما ثورة مصر أطاحت بنظام مستبد كان من الصعب مجرد تخيل إزاحته وأشارت إلي أن القضية الفلسطينية عانت تهميشاً في ظل النظام المصري السابق وأوضحت أن المسئولين المصريبن أكدوا لها أن الإفراج عن الأسري الفلسطينيين مهمة قومية لن يتخلوا عنها.. وإلي نص الحوار: < ما أهداف زيارتك للقاهرة؟ ــ الزيارة جاءت لسببين الاول الاحتفال مع شباب ثورة 25 يناير بالثورة المصرية حيث تلقيت اكثر من دعوة منهم وقررت أن هذا هو الوقت المناسب للاحتفال بالثورة المصرية والسبب الثاني الحصول علي الشهادة الرسمية لدرجة الدكتوراه لمروان البرغوثي من مركز الدراسات والبحوث التابع لجامعة القاهرة و كانت في الأداء التشريعي والسياسي للمجلس التشريعي الفلسطيني وأثره علي الديمقراطية في فلسطين قد حصل عليها بالفعل بعد أن قمت نيابة عنه بمناقشتها. < وما رؤيتك لثورة 25 يناير في مصر و انعكاسها علي القضية الفلسطينية؟ ـــ الشعب المصري شعب عظيم طالما ما وثقت به أنا وزوجي مروان وبالفعل استطاع ان يقضي بطريقة سلمية علي الأوضاع التي قهرته علي مدي سنوات وانتصار الشعب المصري هو بمثابة انتصار للشعب الفلسطيني لأن الشعبين طالما ما ارتبطا بعلاقات دم وترابط وقد ظهر ذلك بشكل سريع حيث كان من المتوقع ان يظهر التضامن الكامل مع القضية الفلسطينية والتفاعل معها بشكل عملي بعد انقضاء المرحلة الانتقالية التي تمر بها مصر و تولي رئيس جديد للبلاد واستقرار الأمور، إلا أن الأوضاع الصعبة التي تمر بها مصر لم تمنع أبناءها من التفاعل مع القضية الفلسطينية حين ظهرت الأعلام الفلسطينية في ميدان التحرير يوم جمعة الوحدة الوطنية ويوم مظاهراتهم وتفاعلهم في ذكري النكبة يوم 15 مايو الماضي ذلك بالإضافة إلي مطالبتهم بالزحف لتحرير فلسطين و لا ننكر انه لولا الثورة المصرية لما حدثت المصالحة بين الفصائل الفلسطينية التي تبنتها ودعمت ركائزها القاهرة بعد الثورة، أتمني أن تمر المرحلة الانتقالية في مصر علي خير وهي ظروف صعبة علي المصريين ولكنها في نفس الوقت فترة بها المزيد من الحريات وقد أثبتت الشعوب العربية والمصرية أنهم أفضل ممن سبقهم في انتزاع حريتهم، وأنصح الشباب في تلك المرحلة بحسن التصرف للعبور للمستقبل فيجب ان تنتهي مرحلة الثورة لعمل نهضة بشكل سريع وتحقيق نتائج ايجابية ملموسة للثورة لأن من مصلحة الاحتلال الاسرائيلي استمرار حالة الفوضي وعدم الاستقرار، والفرق بين الثورة التونسية والمصرية أن الأولي جاءت علي نظام ضعيف سهل القضاء عليه بينما الثانية قضت علي نظام مستبد و قوي كان من الصعب مجرد تخيل إزاحته. < مع من تقابلت في مصر، وهل طلبت من المسئولين المصريين التدخل للإفراج عن زوجك؟ ــ التقيت العديد من المسئولين المصريين لكني لا استطيع تحديد الأسماء لسرية الامر وأكد المسئولون أن قضية الافراج عن مروان وغيره من المعتقلين المناضلين في السجون الإسرائيلية هي مهمة قومية عربية لن يتخلوا عنها لأن البرغوثي ومن معه يمثلون رمز النضال والمقاومة الفلسطينية. < كيف ترين تعامل النظام المصري السابق مع القضية الفلسطينية؟ ــ كثيراً ما عاني الفلسطينيون والقضية الفلسطينية في السابق من تهميش من قبل النظام السابق وظهر ذلك واضحاً برفض النظام المصري السابق فتح معبر رفح حتي في الظروف الصعبة التي يمر بها الفلسطينيون من نقص الدواء والغذاء لكننا كنا نعلم ان إرادة الشعوب تختلف عن رغبات الحكام التي تحددها المصالح الشخصية، ونحن سعداء بالقرار المصري بفتح المعبر بشكل دائم وهو من نتائج الثورة المصرية. < ما رؤيتك للمصالحة الفلسطينية التي حدثت في القاهرة مؤخراً وكيف ترين مستقبلها في ظل الاخفاقات السابقة؟ ــ الأمر هذه المرة مختلف فنحن متفائلون حيث أن هناك إرادة لدي القيادات بأن تكون تلك المصالحة علي أرض الواقع لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي أغضبته تلك المصالحة والشعب الفلسطيني لديه وعي ولن يسامح من يعمل علي ايقاع فتنة علي اي طرف من الفصائل و سيظهر هنا الجيد من السيئ. < أظهر خطاب أوباما الاخير بشأن عملية السلام وضرورة انسحاب إسرائيل إلي حدود 67 توترا في العلاقات الأمريكية الاسرائيلية خاصة بعد رفض نتانياهو لتصريحات أوباما فهل ينعكس ذلك بشكل ايجابي علي شكل العلاقة الامريكية الفلسطينية؟ ــ لأول مرة نجد رئيسًا أمريكيا يتحدث عن حدود 67 بحيث ستكون فلسطين إذا ما تم تنفيذ ذلك القرار لها حدود مع مصر والأردن، وهذا الأمر لم يكن لأوباما أن يقدمه لولا حدوث الثورات العربية مؤخراً وتغيير الاوضاع و انتصار الشعوب لإرادتها وهو ما يدل علي ان الشعب العربي اصبح أكثر جرأة وقد ظهر ذلك بالمطالبة بالزحف إلي فلسطين والتظاهرات يوم ذكري النكبة، ومن ثم فقد شعرت أمريكا بخطر علي مصالحها في الشرق الاوسط و كذلك علي إسرائيل نفسها إذا لم تبادر بالسعي نحو السلام وبالفعل عقب ذلك الخطاب أظهرت إسرائيل انها ضد أي سلام يحدث في الشرق الأوسط خاصة بعد تصريحات نتانياهو الأخيرة التي تضرب بأي قرارات عرض الحائط في عنجهية ليست غريبة عليه ولكن آن الأوان أن تتغير. < فشلت مسيرة الزحف إلي فلسطين التي انطلقت من القاهرة فهل تؤيدين استمرار المطالبة بالزحف مرة أخري ام ان هناك طرقا أخري؟ ــ ليست لدينا طرق أخري الفلسطينيون يعتبرون مصر بلدهم الثاني فيحافظون عليها وعلي أمنها ومصلحتها والأوضاع الحالية في مصر لا تسمح بتشتت أو فرقة ولذلك فالاخوة المصريون من المسئولين يرون التحرك الانسب في تلك المرحلة وإذا ما كانت الظروف في مصر ملائمة سيفعلون ذلك وهم الذين سيقررون الوقت المناسب لذلك. < في حالة حدوث انتخابات رئاسية في فلسطين ترددت أنباء عن نية البرغوثي ترشيح نفسه للرئاسة؟ ــ لم يفتح بعد باب الانتخابات ولكن بإذن الله هناك أمل انه حين يحدث ذلك سيكون مروان خارج المعتقل و هو حر في خياراته وبالتالي ستكون كل الامور متاحة. < كيف ترين دور المرأة الفلسطينية في النضال؟ ــ المرأة الفلسطينية لها دور في السياسة وإن كان قليلا فتوجد كوتة للمرأة في الحكومة الفلسطينية حيث خمس نساء في الحكومة و17 في البرلمان و3 في كل بلدية ولكنهن غير فاعلات في المجال السياسي، ولكن دور المرأة كمناضلة فهي زوجة أو أم لشهيد أو معتقل وهو ثمن باهظ للغاية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل