المحتوى الرئيسى

العريان:يجب أن تتوحد القوى السياسية على أهداف لبناء مصر..والشعب يختار من يصدقه

05/31 20:56

طالب القيادي اليساري عبد الغفار شكر - نائب رئيس مركز البحوث العربية والأفريقية وأحد وكلاء مؤسسي حزب التحالف الشعبي – القوى السياسية المصرية بالتوافق على برنامج عمل خلال المرحلة الانتقالية والتكامل والمشاركة لتحقيق اهداف الثورة.وقال شكر خلال المؤتمر الصحفي الذى عقد مساء أمس الاثنين بنقابة الصحفيين تحت عنوان "كيف نحمى الثورة " أن ثورة 25 يناير قامت من أجل القضاء على النظام السابق وحبس رموزه إلا أن النظام مازال باقيا من خلال قواعده فى المحليات وبعض الأماكن القيادية وأضاف نحن مطالبين بحماية الثورة وهذا يتحقق بتوافق القوى والحركات السياسية والأحزاب حول المرحلة الانتقالية والابتعاد عن القضايا الخلافية.من جانبه اعتبر حسام عيسى - أستاد القانون وعضو اللجنة المشكلة لاسترداد الاموال المنهوبة من الخارج - الثورة فى خطر بسبب غياب حالة الاتفاق في اتخاذ القرارات بين القوى السياسية التي سادت في الأيام الأولى للثورة قبل الاستفتاء قائلا أنه لم يكن ضروري إطلاقا كما وصفه بأنه "نقطة الانفصال" متمنيا أن يكون هناك ائتلاف واسع ليبرالي واسلامي سياسي مشيرا إلى أنه عبر عن هذا الأمل لديه للدكتور محمد البلتاجي الذي أكد أنه يتمنى نفس الأمر إلا أن الاستفتاء بدد هذه الأمنية، مضيفا قوله: من قال نعم للاستفتاء لم يقلها لبقاء العسكر ومن قال لا لم يرفضهم والقول بعكس ذلك خطر وكذب فاضح.الدكتور عصام العريان – المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين – قال: يمكن تجميع القوى الوطنية إذا عرفنا الهدف ونريد آلان إكمال الثورة وليس حمايتها وكما نجحت الثورة فإننا نستطيع المرور بالمرحلة القادمة معا والشعب ينتخب من يصدقه .وأضاف : ان يرى الشعب جميع القوى السياسيةعلى هدف واحد خلا ل 5 سنوات لبناء مصر هو التحدى الحقيقى للاتفاق على برنامج يحقق اهداف المصرين من بناء اقتصادى قوى ومستقل ونظام سياسى حر وديمقراطى واستقلال حضارى وقد عملنا على هذا اكثر من 25 سنة ، مشيرا الى ان الوطن العربى يمر بمرحلة تغير ومصر قادرة على منح تجربة مستمدة من ديمقراطية مصرية عربية اسلامية لتكون مصر قائدة للعالم العربي خلال ال 30 عاما القادمة.بينما طالب الدكتور على السلمى - رئيس حكومة الظل الوفدية – بحل المجالس المحلية واستمرار الضغط الشعب على النظام الحالى للقضاء على بقايا النظام السابق و التوافق والالتزام بما نتفق عليه كاشفا عن وثيقة تم صياغتها بشكل كمبادرة تجمع الاخوان وبعض الاحزاب كتوافق وطنى للمرحلة القادمة مطالبا شباب الثورة بالاتحاد ايضا.واضاف السلمي : نريد دستور اولا ولكن لانريد ان نتفرق نحن نستطيع ان ننتخب جمعية تأسيسة وتؤجل الانتخابات التشريعية ويمكن ان نستثمرالوقت فى صياغة دستور جديد نستطيع الان ان نتوافق على رئيس توافقى وفى جميع الاحوال اللعبة الديمقراطية سوف تحدد خلاصة الامر كم اننا لابد ان نمارس ضغطا على القائمين على الحكم ولابد ان نحسم اين يحاكم مبارك وحالته لوقف البلبلة والارتباك وتكون الأمور واضحة.وأضاف ان القوى الفاعله الان ليس المجلس العسكرى والحكومة فقط ولكن المصرين جميعا مشاركين وياتى فى المقدمة الاحزاب والحراكات السياسية ونستطيع ان نتوافق بشرط ان يتنازل كل منا عن أجندته الخاصة وتكون اجندتنا كلها لمصر وبالتالى تزول العقبات منتقدا مقاطعة الاخوان الوفاق الوطنى قائلا : لو شاركوا كان افضل.أما خالد السيد - عضو ائتلاف شباب الثورة – فقال ان هناك حالة من التشوه فى اتخاد القرار وتحقيق المطالب التى يرفعها الجماهير فى الثورة قائلا انه " قد سقط راس جبل الثلج برحيل مبارك " ولكنه لا يزال النظام موجودا ويحاول ايجاد فرصة للقضاء على الثورة ومكتسباتها .جدير بالذكر انه احتفل الحضور بعيد ميلاد الدكتور عبد الغفار شكر حيث وجه اليه صلاح عبد المقصود-  نقيب الصحفيين بالإنابة – كلمة قال فيها انه رغم انتمائى لجماعة الإخوان المسلمين وانتماء شكر للتيار اليسارى إلا أننا نعتز بفكره. بينما قدم مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين محمد عبد القدوس درع النقابة لشكر تكريما على دوره فى العمل الوطنى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل