المحتوى الرئيسى

قضاة: صحة مبارك المقياس لمكان محاكمته

05/31 20:50

كتب- حسن محمود: أكد المستشار أحمد مكي، نائب رئيس محكمة النقض وعضو المجلس الأعلى للقضاء، أنه يحقُّ لهيئة المحكمة التي تحال إليها قضية الرئيس السابق حسني مبارك تحديد مكان انعقادها، بعد إعلان اللجنة الطبية عدم إمكانية نقله.     المستشار أحمد مكيوأوضح لـ(إخوان أون لاين) أن القانون يعطي الحق المطلق لهيئة المحكمة في تحديد مكان انعقادها جلسات المحكمة، سواء أن تذهب إلى المستشفى أو تحدده بأقرب محكمة في شرم الشيخ، موضحًا أن هذه وقعة غير مسبوقة في تاريخ القضاء المصري.   وأضاف المستشار فؤاد راشد، رئيس محكمة استئناف القاهرة وأحد قيادات تيار استقلال القضاء في مصر، أن أمر المتهم محمد حسني مبارك هو بيد النيابة العامة، وهي صاحبة القرار، موضحًا أنه ليس هناك في القانون ما يحول دون بقاء أي متهم بمستشفى داخل أو خارج السجن, والشواهد حافلة بنقل المتهمين إلى مستشفى قصر العيني وغيره للعلاج، وإجراء الجراحات على مدار عشرات السنين.   وقال: إنني أدعو ملحًا وراجيًا كل مصري وكل مصرية إلى عدم ممارسة أدنى نوعٍ من الضغط في أي اتجاهٍ كان لنقل مبارك إلى أي مكان يلحق الضرر بحالته الصحية, ولست مضطرًا إلى إعلان موقفي من مبارك وإجرامه، وقد أعلنته وهو في طغيانه وعماه وعجرفته وبعد خلعه, وأراه من أسوأ حكام مصر عبر كل تاريخها المعروف, ولكن هذا جانب والتحلي بروح مصر الإنسانية العظيمة جانب آخر, فضلاً عن أن تطبيق القانون لا ينافي الرحمة ولو مع متهم لم تعرف الرحمة إلى قلبه سبيلاً طوال حكمه؛ لأنه اليوم أمانة في أعناقنا أمام الله سبحانه وتعالى، وأمام ضمائرنا.   المستشار فؤاد راشد  وطالب كل مَن بيدهم الأمر بأن يحيطوا المتهم مبارك وكلَّ متهم بأقصى درجات الرعاية الصحية مهما كان إجرامه، موضحًا أن عشر ما نُسب إلى مبارك لو صح فإنه يستوجب إعدامه ألف مرة, ولكن حتى لو قضي بإعدامه، وإعدم فعلاً فيجب معاملته وفق أحكام ديننا العظيم، ووفق الروح المصرية السمحة.   وأكد أن القصاص قوة بينما التشفي والتحلي بروح الانتقام ضعف لا يليق بنا ولو لم تكن الدنيا تراقبنا؛ لأن الخلق النبيل جزءٌ من سجايا شعبنا العظيم, وما أطالب به للمتهم مبارك أطالب به لكلِّ متهم مهما كانت جرائمه؛ لأن تطبيق القانون بصرامة ليس ضد المعاملة الإنسانية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل