المحتوى الرئيسى

في صناعة الأهداف.. أوزيل يهزم ميسي هذه المرة!

05/31 21:15

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) "ضربة معلم" هو أنسب ما يمكن أن يطلق عليه تعاقد نادي ريال مدريد الإسباني الصيف الماضي مع لاعب الوسط الألماني مسعود أوزيل، حيث تحول النجم الصاعد إلى أسطورة في مركز صانع الألعاب في أول مواسمه مع النادي الملكي، لتستعيد جماهيره ذكريات الفتى الذهبي الفرنسي زين الدين زيدان. ولم يحتج أوزيل لوقت طويل كي ينسجم مع نجوم الريال، فقد تغلبت ثقته بقدراته وموهبته على أي شعور بالخوف أو الرهبة من جماهير سانتياغو برنابيو وأجواء الليغا ومنافساتها الشرسة فضلا عن معارك دوري أبطال أوروبا، حيث تحول في زمن قياسي إلى معشوق لهذه الجماهير. وحقق الريال صفقة ناجحة بكل المقاييس، فقد كسب موهبة عالمية بسعر منخفض، كما صدقت نبوءة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بأن الناشئ الألماني ذو الأصول التركية سيتحول إلى أحد أفضل نجوم الساحرة المستديرة. وإذا ما نظرنا إلى تقييم أوزيل هذا الموسم، فقد استحق لقب أفضل صانع العاب في القارة الأوروبية في أول عام يرتدي فيه قميص الريال، ليتفوق على الأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي، حيث ساهم في صناعة 26 هدفا لزملائه على مدار الموسم في مختلف البطولات بفارق هدف واحد عن ميسي. وجاء في المركز الثالث في قائمة العشر الأوائل البرازيلي هالك نجم بورتو البرتغالي بـ21 هدفا، فيما صنع مواطنه داني ألفيش 18 هدفا لنجوم البرسا بفارق هدف عن العاجي ديدييه دروجبا هداف تشيلسي الإنكليزي، بحسب إحصاءات صحيفة (ماركا) الإسبانية. وبرز من بين القائمة النجم المغربي عادل تاعرابت مهاجم كوينز بارك رينغرز الإنكليزي بعد أن صنع 16 هدفا خلال الموسم المنقضي، وهو ما رشحه للانضمام لأوزيل في النادي الملكي، غير أن المفاوضات لا تزال معلقة. من أحمد مصطفى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل