المحتوى الرئيسى

فرقة المسرح الشبابية (ثورة فجر) تقدم عروضها داخل أروقة المترو

05/31 20:01

حجازي عبد الفتاح -  تصوير: كريم عبد الكريم Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أتاح "ميدان التحرير" الفرص أمام الفرص المواهب الفنية الشابة بالخروج إلى النور والعالم أجمع من خلال أشهر ميادين العالم في الوقت الحالي. وعندما تثور مصر، تصبح محط أنظار العالم، وبالتالي فميلاد فنان في الميدان بمثابة تخليد له، ليس فقط في ذاكرة المصريين فحسب، وإنما في ذاكرة العالم أجمع.وبعد يوما حافلا من الثورة المصرية يوم الجمعة الماضي؛ تخلل المنصات المقامة بعض العروض الفنية كالأغاني الوطنية والأغاني الدينية والترانيم المسيحية، فنرى رامي عصام هنا يغني "الشعب يريد.. تطهير الفساد"، وآخر يلقي شعره، وآخرون يعرضون فنهم الكاريكاتيري على الثوار الموجودين.ولكن هناك مجموعة من الشباب هواة التمثيل، قرروا النزول بمسرحياتهم واسكتشاتهم إلى داخل أروقة أنفاق المترو، فبعد نهاية يوم من التظاهر، وأنت تخرج من ميدان التحرير إلى مترو الأنفاق، ترى تجمهرا كثيفا حول بعض الشباب يقدمون عروضا مسرحية صغيرة "كبسولات" تذكر الناس بالشهداء وكيف ضحوا في سبيل متابعة ثورتهم إلى أن تتحقق جميع مطالبها، وهو القصاص العادل من القتلة.وأوضح محمد عزوز، محامي بمحكمة النقض، والمدير العام للمجموعة الفنية (ثورة فجر)، لـ(الشروق) أن "أول عروضنا كان عرضا بعنوان (هنا الميدان.. كنيسة ومسجد وبرلمان) ويتحدث عن ليالي ميدان التحرير، وكيفية قضاء لياليه هناك بين الثوار وديمقراطية لغة الحوار بينهم"، مضيفًا أن: "المجموعة التقت أثناء الثورة في يناير، وقررت أن تأخذ على عاتقها تثقيف وتوعية الجمهور المصري، في القرى والمناطق العشوائية، وقريبا في المحافظات لكن بشكل هادئ، وللعلم أن الجميع في الفرقة هواة وليسوا محترفين ولم يلعبوا مسرحا قبل ذلك".وقال دكتور محمد أبو الوفا، المنسق العام للفرقة، عن اسم الفرقة إنه "مستوحى من أملهم في بزوغ فجر جديد للعقل البشري، وللثقافة المصرية التي رأوها تتشكل أثناء أحداث الثورة".وأضاف سمير الحفناوي، موظف بشركة اتصالات وعضو بالفرقة، أن "أعضاء الفرقة اتفقوا بعد تحرير الأنفس، على تحرير العقول لدى الشعب البسيط، فبدأنا بعروض بسيطة وأخذنا على عاتقنا تعريف الناس بالسياسة والدنيا من خلال العروض، في كل أماكن مصر".وعن أماكن عروضهم، أضاف الحفناوي أنهم "يقصدون الأماكن العشوائية كجزيرة الدهب والعمرانية والحوامدية، كما يتحركو إلى المحافظات قريبا ".واختتم سيد يونس كلامهم عن الفرقة بأنها "تتكون من 30 شابا وفتاة، ويقوم بالإخراج أحمد عبد السلام، ويكتب الأفكار والأشعار الشاعر عربي كمال، وزميلنا في الفرقة عمرو، وتدور أغلب حكاوينا عن التوعية السياسية وحقوقنا المهدرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل