المحتوى الرئيسى

طوارئ فى مصر خشية "الطاعون الليبي" ونفي نية إغلاق الحدود

05/31 19:49

القاهرة- أميرة فودة أعلنت وزارة الصحة المصرية حالة الطوارئ على الحدود المصرية الليبية، خشية انتقال مرض الطاعون إليها، كما اتخذت عدة إجراءات وقائية على الحدود، ومنها إجراء فحوصات طبية شاملة ودقيقة لكل الوافدين من ليبيا، كما استعدت غرفة الحجر الصحى على الحدود للفحص الطبى الدقيق للقادمين، إضافة إلى رصد أي حالات تثبت إصابتها بالمرض، كي يتم اتخاذ كافة الإجراءات بناء عليها، إلا أنه طبقا لبيان رسمي من وزارة الصحة، فإن الحجر الصحي لم يسجل أي حالات إصابة أو اشتباه بين الوافدين حتى الأن. ويعد مرض الطاعون من الأمراض المتوطنة بمدينة طبرق الليبية، والتي تقع بالقرب من الحدود المصرية. وأكد مصدر مسؤول بالوزارة، أنها لم تكتف بإرسال فرق طبية متخصصة، و مزودة بسيارات إسعاف معدة على أعلى مستوى، بالإضافة إلى معمل ميدانى، إلى منطقة السلوم عند الحدود الليبية، بل طلبت المساعدة من القوات المسلحة أيضا لتأمين المنطقة طبيا، ورشها بالمبيدات لمكافحة القوارض والحشرات الناقلة للمرض، كنوع من الإجراءات الوقائية، وكشف المصدر عن عدم وجود نيه حتى الآن لإغلاق الحدود بين البلدين، خاصة مع عدم رصد أي حالة إصابة فى الجانب المصرى، إلا أنها لا تستبعد ذلك فى حالة اكتشاف حالات بالفعل. من جانبه، أكد مساعد وزير الصحة للطب الوقائي، الدكتور عمرو قنديل، فى تصريحاته "للعربية نت"، أنه لا داع للقلق على الإطلاق لأن الأمورمستقرة حتى الآن، وتضخيم الأمور ليس فى موضعه. و كشف أن الوزارة تقوم حاليا بإجرائين احترازيين أساسيين، وهما تنشيط ترصد المرض بين الوافدين، وتنشيط ترصد القوارض الناقلة له أيضا في المنطقة الحدودية، مشيرا إلى أن الوزارة زودت منفذ الحجر الصحي التابع لها فى منطقة السلوم بفريق طبي متخصص، ومعامل تحاليل متنقلة لإجراء الفحوصات اللازمة لكل المشتبه في إصابتهم سواء من الذين يشتكون من ارتفاع في درجات الحرارة، أو التهاب فى الحلق، كما تجرى لهم تحاليل الغدة الليمفاوية. وأكد أنه لم يتم الحديث من قريب أو من بعيد على إغلاق الحدود بين البلدين، لعدم وجود إصابات فى الجانب الليبي حتى الآن. الجدير بالذكر أن مرض الطاعون هو أحد الأمراض المشتركة البكتيرية، والتي تنتقل من الحيوان للإنسان، ويصيب القوارض الجبلية بصفة أساسية، وينتقل من هذه القوارض للإنسان عن طريق الحشرات مثل البراغيث، وذلك عن طريق لدغ هذه الحشرات والتي تعد العامل الأساسي في نقل المرض، كما أن فترة حضانته تتراوح من 2 إلى 7 أيام. وتتمثل أعراضه في ارتفاع درجة الحرارة، وآلام بالجسم والحلق، وصداع، وضعف عام، وغثيان وقيئ مزمن وسعال، إضافة إلى التهاب الغدد الليمفاوية بالأماكن القريبة من لدغ البراغيث بالجسم، وضيق بالتنفس، واضطراب ضربات القلب وهبوط بضغط الدم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل