المحتوى الرئيسى

البلطجية في مصر.. رجال مرعبون ونساء بمواصفات جسدية خاصة

05/31 18:11

القاهرة - دار الإعلام العربية "البلطجية" ليست مصطلحا جديدا في مصر، لكنه اشتهر بشدة أثناء وبعد الثورة التي أنهت النظام السابق بداية من موقعة الجمال والبغال الشهيرة التي هاجمت الثوار المعتصمين في ميدان التحرير يوم 28 يناير/كانون ثان الماضي. وزير العدل الدكتور محمد عبدالعزيز الجندي قدر عددهم بنصف مليون بلطجي، يصل أجر كل منهم إلى 5 آلاف جنيه يوميا، في ظل الفلتان الأمني الذي يجتاح القاهرة ومدنا أخرى. والبلطجة لا تقتصر على الرجال فقط، بل هناك بلطجيات يقمن بنفس المهمة ويشتهرن بأسماء تثير الرعب، ويتم طلبهن لمهمات خاصة، ويتراوح سعر الواحدة منهن حسب الاسم الذي تحمله ويشير لقوتها وقدراتها البدنية والنفسية. اللجان الشعبية تقاوم البلطجة قول "م.س" أحد كبار البلطجية بمنطقة "بولاق أبو العلا" بوسط القاهرة القريبة من ميدان التحرير وماسبيرو، والتي اتهم أهلها بالتورط في في موقعة الجمل، بأنه تلقى بالفعل طلبات من عدد من رموز الحزب الوطني المنحل بمحاولة فض الثوار بشتى الطرق نظير مبالغ مالية تعادل المبلغ الذي تحدث عنه وزير العدل. وأضاف: "عادة ما يُطلب منا تنفيذ مشاجرة أو اعتداء لصالح جهة تعادي جهة أخرى، ولأننا بلا مورد رزق، ومسؤولون عن مئات الأسر التي يقبع معظم عائليها في السجون، ننفذ ما هو مطلوب منا، ونحصل عادة على نصف المبلغ المتفق عليه في البداية، والنصف الثاني بعد اتمام المهمة"! واستطرد "لا توجهنا جهات تنتمي إلى النظام السابق فقط، بل أحيانا يطلب منا أشخاص متضررون ذلك، كما حدث في واقعة الشجار مع الأقباط الذين كانوا يعتصمون أمام ماسبيرو لتضرر أصحاب المحلات في منطقة الوكالة وبولاق أبو العلا، لذلك لجأوا إلينا لفض هذا الاعتصام حتى تعود الحياة إلى محلاتهم". انتقام ويستهل (أ.ك) حديثه لـ"العربية نت" قائلا إنه لم يفعل سوى هجومه على قسم الشرطة الذي يقع في منطقته لينتقم من ضابط المباحث الذي كان يضهده. وأكد أنه لم يشارك في إحداث أي أضرار بالمواطنين الآمنين، فقد اعتاد أن يساعد بلا أجر المظلومين منهم، والدفاع عنهم مستخدمًا قوته وسطوته في المنطقة، ، لكنه اعترف أيضا بأنه قد يساعد أحد الأهالي المشاركين في "شجار" مقابل مبالغ مالية تبدأ من 50 جنيهًا وقد تصل إلى 1000 جنيه حسب حجمها. وقال إنه لا يمتلك مصدرًا أساسيًا للرزق، ولم يجد جهة حكومية تستغل طاقاته في عمل شريف، الأمر الذي دفعه إلى فرض إتاوات على الباعة الجائلين في الشارع، مشيرًا إلى أنه يحصل من كل بائع على 5 جنيهات في كل مرة يدخل فيها المنطقة. الشرطة تعرف البلطجية في كل منطقة البلطجة امتدت إلى داخل الحرم الجامعي أما (أ.م) فقال إنه يجتمع كل خميس مع ثلاثة من زملائه في مدخل إحدى العمارات يدخنون الحشيش، دونما أي اعتراض من الأهالي الذين يرفضون إبلاغ الشرطة، خوفا من سطوتهم، لافتا إلى حادثة شهدتها منطقة "العمرانية" بمحافظة الجيزة عندما قام بعض البلطجية في وضح النهار بصلب أحد الشبان وتمزيقه بالخناجر وحرقه لمجرد شكهم في قيامه بالإبلاغ عنهم، وقاموا بجريمتهم. ويشير "ص. الغنيمي" إلى أن أجهزة الشرطة تعرف تماما عناصر البلطجية في كل منطقة، وكثيرا ما تتغاضى عن جرائمهم؛ لأنها تستخدمهم في أغراض خاصة، ومن بينها ما حدث قبل سنوات في العديد من محافظات الصعيد حينما كانت الشرطة تلجأ إلى محاربة الجماعات المتطرفة بواسطة البلطجية حتى لا تصاب قوات الشرطة بأذى. وعن صفات البلطجية قال إنهم في الغالب يكونون معروفين، ويمكن لأي مواطن التعرف إليهم من خلال الشكل والهيئة والملابس وطريقة الكلام، والتدخين، ومن بعض المتعلقات كحمل السنج الحديدية أو الهراوات الضخمة، وكذلك الأسلحة البيضاء والنارية، ويتمركزون غالبا في الأماكن النائية والشوارع المظلمة، وعلى الطرق السريعة والفرعية الخالية من الخدمات الأمنية، ولهذا يمكن لمن يريد تجنبهم الابتعاد بقدر الإمكان عن الأماكن التي يتجمعون فيها، وعدم الدخول مع أي منهم في جدال أو مشاحنات إذا دعت الأقدار لمقابلة أي منهم في مكان عام أو سوق أو عربة ميكروباص. فتوات نجيب محفوظ اهتمت السينما بظاهرة الفتوات والبلطجة يرد د.منتصر محمود مجاهد على من يقول إن البلطجية هم الامتداد الطبيعي لعصر الفتوات الذي كان سائدا حتى منتصف القرن الماضي، موضحا أن من عاش أجواء الحارة المصرية التي صاغها الروائي نجيب محفوظ، يجد المشهد عامرًا بكثير من الضعفاء، وقلة تمتلك القوة، وهذه بدورها تنقسم إلى فئتين، الأولى تحمي الضعفاء والحقوق وعُرفت باسم "الفتوة"، والثانية تمارس البطش والنهب وعرفت باسم "البلطجي"، فالفتوة والبلطجي كلاهما ذو بأس وقوة، لكن لكل منهما مسار يختلف عن الآخر. ويشير د. مجاهد إلى أن بعض الفتوات كانوا يفرضون ما يشبه الضرائب على الناس، لكن الأغلبية منهم كانوا يفرضون الإتاوات على الأغنياء والقادرين لصالح الفقراء والمعدمين. ويواصل بأن على النقيض من ذلك يتمركز "البلطجية" في مناطق كثيرة خاصة المناطق الشعبية والأسواق لنهب المارة وفرض السيطرة على مناطق بعينها ويأخذون الإتاوات لصالحهم، وقد يقتِلون نظير المال، أو يحرقون منازل ومتاجر بعض الناس المنافسين لآخرين لقاء أموال متفق عليها. الأبيض والناري. البلطجة أنواع البلطجة في الاستاد ويوضح الخبير الأمني اللواء سامح سيف اليزل، أن البلطجية أنواع، أولها البلطجي الذي يعمل لحسابه الخاص ويكون العائد المالي له وحده، والنوع الثاني هو الذي يعمل لصالح عصابة أو مجموعة من البلطجية، والعائد هنا يقسم على المجموعة، وهذا النوع الأخير هو البلطجي المؤجر لحساب الغير سواء لصالح مجموعة أو شركة أو حزب وتنتهي علاقته بالمستأجر بانتهاء المهمة وعادة تكون استيلاء على أراضٍ زراعية أو سيارات أو إخافة شخص أو مجموعة أشخاص، ويختلف الثمن على حسب مدة ونوع وتوقيت العملية ومدى خطورتها. ويقول إن البلطجي شخص دائم التحرك بأسلحة بيضاء أو نارية أو أدوات لكسر وسرقة المحلات والشقق، ودائما ما يتواجد في بعض المقاهي بالأحياء الشعبية مثل منشية ناصر والباطنية وإمبابة، ولهم سماسرة مشهورون ومعروفون لدى الجهات الأمنية، كما أنهم منتشرون في بعض المحافظات الأخرى؛ وذلك نظرا لتوفر السلاح بكميات كبيرة والنزاعات على الأراضي الزراعية. وتابع اللواء سيف اليزل قائلا "دخل أصغر بلطجي أو بلطجية يصل في كثير من الأحيان إلى 5 آلاف جنيه في الشهر، وربما في اليوم الواحد، ما يعني أن كلفة تأجير هؤلاء البلطجية تصل إلى مليارين ونصف المليار جنيه بخلاف نفقاتهم أثناء تنفيذ المهمات المطلوبة منهم. وأكد سيف اليزل أنه يجب للقضاء على تلك الظاهرة، زيادة القبضة الأمنية للدولة وعودة الانضباط إلى الشارع وتجفيف منابع السلاح. نساء بلطجيات البلطجية نتاج طبيعي للعشوائيات ويذهب د.رشاد عبداللطيف، أستاذ نظم المجتمع بجامعة حلوان، إلى أن هذه الظاهرة لا تقتصر على الرجال فقط، بل تشارك فيها النساء أيضا، وتعرف المرأة البلطجية بمسميات عديدة منها: "شر الطريق"، "الهجامة"، الشتامة"، "مجانص‏"، لافتاً إلى أنه يتم الاستعانة بالبلطجية المرأة في الحالات التي لا يبدي البلطجي الرجل نفعاً فيها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل