المحتوى الرئيسى

وزير الخارجية الإيطالي: نظام القذافي انتهى

05/31 17:09

- بنغازي (ليبيا) – الفرنسية  فرانكو فراتيني وزير الخارجية الايطالي Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  صرح فرانكو فراتيني، وزير الخارجية الإيطالي، أمام الصحفيين، اليوم الثلاثاء، أن "نظام القذافي انتهى"، وذلك خلال زيارة لبنغازي بهدف تدشين قنصلية لبلاده في هذه المدينة التي تشكل معقل الثوار الليبيين.وقال فراتيني خلال مؤتمر صحفي مع علي العيسوي المكلف بالشؤون الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار: إن "نظام القذافي انتهى، عليه أن يتنحى، عليه أن يغادر البلاد". وأضاف أن "مساعديه القريبين تركوه، لم يعد لديه دعم دولي، قادة دول مجموعة الثماني يرفضونه: عليه أن يرحل".واعتبر الوزير الإيطالي أنه لإجبار القذافي على الرحيل؛ "علينا أن نواصل ضغطنا العسكري ونشدد العقوبات الاقتصادية لضمان عدم تراجع التحرك لمصلحة الشعب الليبي".وإيطاليا القوة الاستعمارية السابقة في ليبيا، تدعو إلى نفي القذافي، وهي، مع فرنسا وقطر وجامبيا والسنغال وبريطانيا والأردن، من الدول التي اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي كمحاور شرعي في ليبيا.وأضاف فراتيني: "بمجيئي إلى هنا، أعرب عن تقديري الكبير لكون المجلس الوطني الانتقالي هو فعلا ممثل الشعب الليبي. وأؤكد دعمنا الكامل للمجلس الوطني الانتقالي، ولهذا السبب نعمل على إقامة قنصلية في بنغازي بعد إقفال سفارتنا في طرابلس".على الصعيد الاقتصادي، وقع الطرفان مذكرة "لمساعدة الشعب الليبي في التنمية"، كما أعلن ممثل المجلس الوطني الانتقالي.وأضاف الوزير الإيطالي "هذا مهم جدا، سنطلب من أحد بنوك التسليف لدينا، يونيكريديت، ومن ايني (الشركة الوطنية للبترول) أن يقدما للمجلس الوطني الانتقالي كمية كبيرة من الوقود والمال".وأضاف أن في إيطاليا "موجودات كبيرة من الأموال الليبية مجمدة ومليارات اليورو. إنها أموال الشعب"، في إشارة إلى الأصول الليبية المجمدة في إطار العقوبات الاقتصادية التي فرضت على نظام القذافي.وقال إن "هذه المبالغ الكبيرة يمكن أن تمثل ضمانة صلبة للأموال التي سيتم إقراضها" للمجلس الوطني الانتقالي، معربا عن أمله في أن يتوصل الاجتماع المقبل لمجموعة الاتصال حول ليبيا، والذي سيعقد في بداية يونيو في أبو ظبي، إلى آليات قانونية للإفراج عن هذه الأموال المجمدة في الخارج.وقال ممثلو حركة الاحتجاج التي بدأت في منتصف فبراير إنهم فعلا بحاجة إلى الأموال والبترول.وقال المسؤول عن البترول والمالية في المجلس الوطني الانتقالي يوم الأحد الماضي في بنغازي إنه لم "يعد لديهم أي مورد"، طالبا مساعدة المجتمع الدولي.وخلص فراتيني الذي سيغادر بنغازي بعد تدشين القنصلية، إلى القول "آمل أن ألتقيكم في المرة المقبلة في طرابلس محررة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل