المحتوى الرئيسى

استقالة الأمين العام لحزب الجبهة من مناصبه ويؤكد أن السبب "شللية الغزالى"

05/31 15:35

تقدم الدكتور إبراهيم نوار، الأمين العام لحزب الجبهة، باستقالته من مناصبه القيادية بالحزب اليوم، الثلاثاء، وبرر نوار فى تصريح "لليوم السابع" استقالته بالتخبط داخل الحزب فى اتخاذ القرارات والتراخى فى اتخاذ المواقف السياسية اللازمة ردا على تطورات الأحداث الجارية واحتجاجًا على الأسلوب الذى يتبعه الدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس الحزب فى الإدارة، والذى يعتمد على الشللية وشراء الولاءات الشخصية، ضاربًا عرض الحائط بكل قواعد العمل المؤسسى التنظيمى والسياسى. كما أرجع نوار استقالته من منصبه إلى انفراد الغزالى بإعلان تأييد الحزب لترشيح البرادعى لرئاسة الجمهورية، والتى أعلنها فى المناظرة التى أجريت منذ فترة بين الحزب وثلاثة أحزاب تحت التأسيس بالرغم من أن موقف الحزب السابق هو تقديم العون لداعمى البرادعى وليس دعمه، وذلك لحين عقد مناظرة بين أقوى 7 مرشحين للرئاسة كان من المقرر عقدها عقب إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية على أن يعقب ذلك تصويت لأعضاء الحزب لاختيار المرشح الذى سيدعمونه. وحصل "اليوم السابع" على نص الاستقالة، والتى أرسلت إلى حزب الجبهة فى تمام الساعة العاشرة والنصف اليوم من صباح اليوم، الثلاثاء. "السيد الدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة.. لاحظت فى الفترة الأخيرة شيوع ظاهرة التخبط فى اتخاذ القرارات والتردد الشديد فى الأخذ بزمام المبادرة تجاه ما يحدث من تطورات سياسية، كما لاحظت أيضًا ميلكم الشديد إلى الشللية وإلى شراء الولاءات الشخصية، وهو ما يتنافى مع أساليب العمل السياسة التنظيمى القويم. ونظرا لما حدث أخيرا من تخبط شديد بالنسبة لموضوع إعادة بناء الحزب من أسفل إلى أعلى وعقد مؤتمر عام للحزب المؤجل منذ مارس الماضى فإنى أعتبر سيادتكم مسئولا مسئولية شخصية عن هذا التخبط، وعن رداءة الاستجابة للأحداث بما يليق باسم حزب الجبهة، وكذلك مسئوليتكم الشخصية عن ظاهرة الشللية وشراء الولاءات على حساب العمل المؤسسى وبناء عليه أعلن استقالتى من كافة المناصب القيادية التى أشغلها فى الحزب بما فى ذلك القيام بأعمال الأمين العام، وأمين التثقيف والتدريب السياسى، ورئاسة اللجنة السياسية لإدارة الحملة الانتخابية البرلمانية للحزب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل