المحتوى الرئيسى

مركز حقوق فلسطيني يدين الأعمال الاستيطانية في القدس

05/31 14:19

  قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إن الأعمال الاستيطانية الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة تشكل جريمة حرب وفق قواعد القانون الإنساني الدولي.  وأدان المركز في بيان له بثّته وسائل إعلام فلسطينية يوم الثلاثاء عقد اجتماع لحكومة الاحتلال في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة وإعداد وتنفيذ مشاريع جديدة تهدف للمساس بالطابع التاريخي للمدينة لصالح مخططات تهويدها.وقال البيان إن الإجراءات التي اتخذتها قوات الاحتلال في أعقاب احتلال المدينة، وفي مقدمة ذلك قرار الكنيست الإسرائيلي بضم مدينة القدس للأراضي الإسرائيلية عام 1967، وقرارها القاضي بأن 'القدس الكاملة والموحدة هي عاصمة إسرائيل' عام 1980  وقرار توسيع حدود البلدية، تشكل مخالفة صريحة للقانون الدولي، ولقرارات هيئة الأمم المتحدة.وأكد أن مدينة القدس الشرقية تشكل جزءاً لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية التي احتلت في الخامس من يونيو عام 1967، وأن كافة القرارات التي اتخذتها، والمخططات والإجراءات التي تنفذها سلطات الاحتلال في المدينة المحتلة لن يغيَّر من وضعها القانوني، وما تقوم به قوات الاحتلال في مدينة القدس من شأنه أن يعمل على تصعيد الأوضاع في الأرض المحتلة.ودعا المركز الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، منفردة أو مجتمعة، إلى تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والوفاء بالتزاماتها، والعمل على ضمان احترام إسرائيل للاتفاقية وتطبيقها في الأرض الفلسطينية المحتلة، بموجب المادة الأولى من الاتفاقية.ورأى أن  "مؤامرة الصمت التي يمارسها المجتمع الدولي تشجع دولة الاحتلال على التصرف كدولة فوق القانون وعلى ارتكاب المزيد من الانتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، بما في ذلك الاستمرار في سياسة تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة.وناشد المركز دول الاتحاد الأوروبي بوقف كل أشكال التعامل مع السلع والبضائع الإسرائيلية، خاصة تلك التي تنتجها المستوطنات الإسرائيلية المقامة فوق الأرض الفلسطينية المحتلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل