المحتوى الرئيسى

اللجنة الطبية تحمل "الداخلية" أزمة عدم نقل مبارك

05/31 18:40

كتب- خالد عفيفي: حملت اللجنة الطبية المشكلة من قبل المستشار د. عبد المجيد محمود النائب العام ضمنيًّا وزارة الداخلية عدم نقل الرئيس المخلوع حسني مبارك- المحال للمحاكمة الجنائية- من مستشفى شرم الشيخ الدولي في الوقت الحالي وتعيين طاقم طبي متخصص للإشراف عليه، وذلك بعد إطلاعها على أوراق علاجه وإعادة توقيع الكشف الطبي عليه ومعاينة مستشفى سجن طرة.   وأكد د. حمدي عبيد أمين عام نقابة الأطباء بالبحيرة والاستشاري الكبير في أمراض القلب لـ(إخوان أون لاين): إن اللجنة محل ثقة حتى يثبت العكس، وتقريرها يؤكد حاجته إلى مستشفى ذات مواصفات رعاية محددة، ويضع وزارة الداخلية أمام مسئوليتها حيث إنه هناك حالات مماثلة لمبارك موجودة في السجن وتذهب إلى مستشفى قصر العيني وطرة في بعض الأحيان، وهو ما يستلزم إعادة النظر السريع في مستشفى السجن.   وأشار إلى أن الايجابية الكبرى في التقرير إنه ثبت للمرة الأولى أن مبارك كان يعاني أورامًا وأنه كان يكذب على الشعب ويدعي أنه لا يعالج من أورام، مؤكدًا في ذات الوقت مراعاة التقرير الطبي في الأمر، وإحالته إلى مستشفى آخر مناسب أو إبقائه.   وكانت اللجنة أكدت في تقريرها الذي أرسلته إلى النائب العام أن مستشفى سجن مزرعة طرة بوضعه الحالي غير مؤهل لانتقال مريض في حالة حرجة وغير مستقرة.   وأوضح المستشار عادل السعيد المتحدث الرسمي للنيابة العامة أنها أرسلت تقريري اللجنة إلى محكمة الجنايات المختصة بنظر القضية لضمه إلى ملف التحقيقات واتخاذ ما تراه في هذا الشأن، فضلاً عن إرسال صورة من التقرير إلى وزير الداخلية للنظر في توصيات اللجنة بشأن استكمال تجهيزات مستشفى سجن مزرعة طرة.   وقامت اللجنة بفحص الرئيس المخلوع في غرفته بالرعاية المركزة وتبين لها أنه يعاني من وهن وضعف وحالة اكتئاب نفسي واضحة وضعف بالعضلات، ولا يستطيع القيام من الفراش بدون مساعدة، وأجريت له أشعة على الشرايين السباتية أظهرت وجود ضيق مؤثر بالشريان السباتي الأيمن والأيسر.   وتبين للجنة من خلال الكشف الطبي والتقارير والأبحاث الخاصة بالرئيس المخلوع- بحسب بيان النيابة العامة- أنه يعاني من:   أولاً: نوبات متكررة من ارتجاف أذيني متكرر مصحوب بانخفاض حاد في ضغط الدم وقصور لحظي في الدورة الدموية للمخ مما يؤدي إلى فقدان لحظي للوعي.   ثانيًا: اختلال بضربات القلب البطينية متعددة المصدر وبشكل متقارب والتي تهدد بحدوث ارتجاف بطيني المسبب للسكتة القلبية المفاجئة.   ثالثًا: زيادة في معدلات هذه النوبات عند تعرضه للضغوط النفسية.   رابعًا: أورام بالقنوات المرارية والبنكرياس، وتم إجراء جراحة لها بالخارج.   وكانت اللجنة تشكل من كل من: الدكتور أحمد عبد العزيز محمد عبد العزيز أستاذ طب الحالات الحرجة والقلب بكلية طب جامعة القاهرة، والدكتور محمد مختار جمعة أستاذ القلب وعميد كلية طب جامعة الأزهر سابقًا، والدكتور رامز رءوف جندي رئيس قسم القلب بكلية طب جامعة عين شمس، والدكتور أسامة محمد سليمان أستاذ الجراحة بالمعهد القومي للأورام، وعميد طبيب أمين فؤاد شاكر رئيس قسم القلب بالمركز الطبي العالمي، وعميد طبيب أيمن عبد الرحمن السباعي رئيس قسم الكلى والسكر بالمركز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل