المحتوى الرئيسى

من يدفع الفاتورة البشرية للثورات العربية؟

05/31 13:39

مئات القتلى وآلاف الجرحى هي حصيلة ثورتي مصر وتونس وفي كلتا الحالتين وعدت الحكومتان الانتقاليتان في كلا البلدين التحقيق في حالات الضحايا والمصابين وبصرف تعويضات مالية لأسرهم.الأ أن بعض أسر المتضررين ومنظمات حقوقية ترى أن التعويض المالي المقدم للضحايا ينبغي أن يأخذ في عين الاعتبار حجم الضرر الذي لحق بالضحايا وأن يتم التحقيق الكامل في أحداث الثورتين ومحاكمة المسؤولين.فقد طالبت منظمة العفو الدولية، أمنستي انترناشنال، السلطات المصرية بضمان نفقات العلاج والرعاية لمن أصيبوا بعاهات دائمة مثل فقدان البصر نتيجة توجيه الرصاص الى أعينهم.وبالنسبة لتونس، دعا خوان منديس، المقرر الخاص للامم المتحدة حول التعذيب، الى اجراء تحقيق متكامل في دعاوى التعذيب أثناء التظاهرات التي أطاحت بالرئيس بن علي، وضرورة ان يعاقب كل من مارس التعذيب داخل اجهزة الامن التونسية.ولازالت الاحتجاجات مستمرة في عدة دول عربية اخرى، من بينها سورية، حيث اسفرت عن مقتل اكثر من ألف فرد، حسب ما اوضحت منظمات حقوقية، وفي اليمن، حيث سقط ايضا مئات القتلى، اما في ليبيا فتشير تقديرات الى سقوط الآلاف من القتلى والجرحى في الحرب الاهلية التي تشهدها البلاد.اذا كنت من المصابين أو من أسر الضحايا، فيهمنا بأن تشاركنا بتجاربك. من يدفع الفاتورة البشرية لهذه الثورات؟برأيك، كيف يحب التعامل مع ملف ضحايا الاحتجاجات في الدولة العربية؟ما هي افضل الطرق لمساندة ضحايا الثورات واسرهم؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل