المحتوى الرئيسى

سكوبى تؤكد قدرة مصر على الخروج من المأزق الاقتصادى

05/31 15:07

أكدت مارجريت سكوبى سفيرة الولايات المتحدة فى القاهرة أن مصر ليست دولة فقيرة أو محدودة الموارد، وقالت إنها من خلال عملها فى مصر تراها دولة غنية بالموارد الطبيعية والبشرية، وأوضحت أن مصر مرشحة للعب دور عظيم على المستوى الإقليمى سياسيا واقتصاديا. وقالت إن الشعب المصرى شعب عظيم يمكنه استعادة مكانة مصر فى إطار معركته من أجل حقوق الإنسان والحرية. وقالت إنها تعتقد أن المجتمع المدنى هو صانع المستقبل الحقيقى لمصر، وهو ما يدفع الولايات المتحدة إلى تركيز المساعدات الاقتصادية المقدمة إلى مصر لدعم المجتمع المدنى. وأضافت سكوبى أن الولايات المتحدة تدعم الاقتصاد المصرى من خلال عدة محاور، منها برامج الاستيراد السلعى والاستثمارات فى البنية الأساسية والبرامج الصحية، والمجالات التى تؤدى إلى خلق وظائف جديدة للمصريين، وأيضا دعم موقف مصر من خلال مشاركتها فى المنظمات المانحة الدولية مثل البنك الدولى وصندوق النقد الدولى وبنك التنمية الأفريقى، وذلك لمواجهة عجز الموازنة المتوقع وتمويل المشروعات التى تؤدى لخلق الوظائف. وأوضحت سكوبى خلال لقائها بأعضاء الغرفة التجارية الأمريكية بمصر برئاسة جمال محرم اليوم الثلاثاء، أن خفض الديون الأمريكية بمبلغ مليار دولار وأيضا توفير تمويل وقروض بفائدة منخفضة جدا تصل إلى مليار دولار أخرى توجه لمشروعات البنية الأساسية سيسهم فى دعم مصر، كما أشارت إلى قيام هيئة الاستثمارات الخارجية الخاصة بتوفير مليارى دولار لدعم المشروعات التى تؤدى لخلق وظائف جديدة، وأن جزءاً كبيراً من هذا المبلغ سيتم تخصيصه لمصر، وذكرت أن أمريكا ستسعى لتسهيل دخول مصر ضمن أنشطة بنك الاستثمار الاوروبى على أساس أن تصبح مصر من مناطق النشاط لهذا البنك الناجح. وأعلنت سكوبى أن شهر يونيو سيشهد عدة أنشطة فى إطار تنمية التجارة وتعظيم الشراكة المصرية الأمريكية، وتشمل زيارة وفد رجال أعمال أمريكى يمثل مجلس الأعمال المصرى الأمريكى إلى مصر للتشاور حول مزيد من التعاون، فضلا عن قيام منظمة التجارة والتنمية الأمريكية بتنظيم مؤتمر يومى 27 و28 يونيو الحالى بواشنطن للترويج للاستثمار فى مصر، مع التركيز على أربعة قطاعات رئيسية تشمل: النقل والطاقة والتعدين وتكنولوجيا المعلومات. وأوضحت سكوبى اهتمام أمريكا بدعم المجتمع المدنى، حيث يؤدى ذلك إلى حرية تبادل الأفكار، وانطلاق الحريات المدنية، وقالت إن المواطنين الآن فى مصر يستطيعون عرض أفكارهم، وهم الآن الذين يضعون أولويات أمام الحكومة بل ويستطيعون الاختلاف معها. وأشارت إلى أن الغرفة التجارية الأمريكية بمصر تعتبر نموذجا للمجتمع المدنى بتركيبتها لجانها وأنشطتها، وطلبت منهم الاستمرار فى هذا الدور والمشار من أجل المستقبل، كما أشارت إلى دور مصر القيادى فى المنطقة فى عملية السلام وأيضا الدور المهم للقوات المسلحة المصرية. وقالت إن أمريكا مازالت ملتزمة بمكافحة الإرهاب العالمى وخفض أسلحة الدار الشامل، ونشر القيم المثالية العليا وضمان السلام العالمى، وأضافت أن الديمقراطية الحقيقية تؤدى إلى خلق فرص اقتصادية أفضل وتحسين أوضاع الشعب، وأشارت إلى بعض الأنشطة المستقبلية التى تدعم الاقتصاد المصرى، ومنها المؤتمر العالمى الذى سيتم عقده فى واشنطن العاصمة الأمريكية أواخر الشهر الجارى، وسيحضره عدد كبير من الشركات الأمريكية والعالمية لبحث سبل تنشيط الاستثمار فى مصر. ورداً على سؤال حول تأخر الولايات المتحدة فى تأييد الثورة المصرية، قالت إن الرئيس أوباما دعا الرئيس مبارك منذ الأيام الأولى للتخلى عن السلطة بشكل سلمى، وأكدت الإدارة الأمريكية أنها تؤيد مطالب الشعب المصرى فى التحول نحو الديمقراطية. وقالت إن المدة التى قضتها فى مصر من أخصب فترات حياتها الدبلوماسية وأفضلها، وإنها اكتسبت خبرات عديدة من خلال عملها فى القاهرة. وكانت مارجريت سكوبى قد اختيرت سفيرة للولايات المتحدة فى مصر عام 2008 وعملت قبل ذلك كسفيرة لأمريكا فى سوريا وفى بغداد، كما عملت فى مواقع مختلفة فى الكويت وباكستان وبيرو خلال مشوارها فى العمل الدبلوماسى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل