المحتوى الرئيسى

للتاريخ .. جيش مصر »مشارك« في الثورة وليس »حارسا« عليها

05/31 12:32

 إذا أردتم معرفة جيش مصر وعظمته انظروا الي الجيوش العربية في البلاد التي تموج بالثورات بجوارنا سواء في سوريا وليبيا أو اليمن.. أو حتي في البحرين.فهذه الجيوش ارتضت لنفسها أن تصبح »عصا« في يد الحكام.. تضرب الشعوب.. وتقتل الشباب.. وتريق الدماء من أجل شيء واحد وهو رضا الحاكم.. الآمر الناهي في البلاد.. ومن أجل بقائه في الكرسي لأطول فترة ممكنة.. فكل شيء يهون.. وللأسف رأينا الأيدي الثقيلة للجيوش تضرب بلاهوادة أورحمة دون أي وازع من وطنية أو ضمير!!أما في مصر فقد شاء الله أن يمنحها »جيشا« يخاف الله.. قبل أن يخاف الحاكم.. جيش انحاز منذ اللحظة الأولي للمواطنين في مطالبهم العادلة.. وأنا هنا لا أقول إن الجيش قد »حمي« الثورة كما يردد الكثيرون ولكني أقول إن الجيش »مشارك« فيها بكل معني الكلمة ولو قبل الجيش أن يكون »عصا« في يد الرئيس المخلوع لما ظل مواطن واحد في ميدان التحرير بعد 25 يناير.. ولكن جيشنا العظيم الذي حمل علي كتفيه نجاح الثورة وأحاط برجالها ومنع اقتراب أي أحد منهم.. بل وصرخ المشير طنطاوي في مبارك يوم موقعة الجمل الشهيرة وهو يقول له: لابد من وقف هذا »التهريج« فورا!! ورغم أن مبارك كان يشغل أعلي منصب عسكري وهو رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة.. إلا أن الجيش رفض ضرب الشعب.. وأن يصبح أداة تأديب في يد الحاكم بل فضل مصلحة البلاد علي طاعة الأوامر المدمرة لقائده الأعلي.. وأعلن منذ اللحظة الأولي وقوفه مع الشعب.فهل يستحق هذا الجيش أن نخونه أو نتهمه بالتآمر والانحياز لجماعة أو جهة من الجهات؟!كلا والله فهم رجال من أشرف وأنزه الرجال في مصر.. لقد كان في إمكانهم منذ اللحظة الأولي ـ لو كانوا من طلاب السلطة ـ أن يعتلوا العرش ويفرضوا سلطاتهم علي الجميع.. لكنهم لم يفعلوا ذلك. بل أعلنوا ويعلنون كل يوم انتظارهم بفارغ الصبر لتسليم السلطة الي الشعب، والعودة الي ثكناتهم.. الملعب الحقيقي لبطولاتهم وأمجادهم.. وقد حققوا للشعب خلال أشهر قليلة ما يشبه المعجزات.. رئيس الجمهورية يحاكم.. أولاده وأركان نظامه بالكامل في السجن.. حل مجلسي الشعب والشوري.. وضع دستور جديد للبلاد.. كل هذه إنجازات استجاب فيها الجيش الذي يدير البلاد لمطالب شعبه وثورته العظيمة فأرجوكم ترفقوا بالجيش ورجاله.. ولا تخونوهم أو تفتروا عليهم وعلي جيشنا العظيم أن يدرك أن أي انتقاد يوجه له هو انتقادات له كجهة إدارة للبلاد وليس بكونه حامي البلاد.. فهي اتهامات إدارية بعيداعن العسكرية فيجب علي رجاله العظماء ألا يضيق صدرهم لانتقادات وشطط أبنائهم الشباب.. فأنتم أيها الرجال شركاء في الثورة ولستم حراسها فقط وسيذكر لكم التاريخ دوركم العظيم فيها وسيقول لقد كان في مصر جيش لا يخشي إلا الله.. عرف دوره وحمي شعبه.محطات< أغرب حدثان في الأيام الماضية عودة الأخت »هالة شو« زعيمة ثورة بنات الليل واستقبالها في المطار وكأنها ملهمة الثورة و»جميلة بوحريد« المصرية.. فلا أهلا.. ولا سهلا.. لمن جعل من شرف مصر وكرامة بناتها سلعة تباع وتشتري.< وداعا يا مصر.. كلمة قالها المطرب والملحن عمرو مصطفي بعد أن حاصره تجار الثورة وحاربوه في أكل عيشه، واتهموه بالخيانة رغم أنه أصدق وأشرف من الكثير منهم.. البلد بلدك يا عمر ولا تغادرنا!< بما أن الايد البطالة ».......« اقترح علي تجار الثورة أن يعدوا مليونية جدية لإقالة أوباما!!< أرجو ألا يتحول »دم« الشهداء علي أيدي المتاجرين بالثورة الي »بنزين« لإحراق مصر ومن فيها.. ارحموا الشهداء يا سادة.< علمت أن هناك بعضا من معدومي الضمير يبتزون الشرفاء من رجال الأعمال ويهددونهم.. إما الدفع أو الجرجرة في المحاكم والنيابات!!< زويل علي أرض مصر.. أهلا وسهلا.. فمصر تفتح ذراعيها لكل الشرفاء من أبنائها.. وعلي رأسهم عالم العلماء.. فخر مصر أحمد زويل.< أعلن المجلس العسكري عن وجود مشبوهين يتواجدون في الميادين والشوارع من أجل إشعال فتنة وحرائق بين الشعب والجيش.. مطلوب من المجلس العسكري كشف أسمائهم.. رغم أننا نكاد نعرف من هم؟< أري أن موضوع محاكمة مبارك أو العفو عنه يحتاج لاستفتاء شعبي.. بعد أن نوضح للناس مزايا وخطورة كل حل.. وعلي الشعب أن يحكم!< 700 ألف شخص تعطلوا وفصلوا من عملهم بعد الثورة ومن قبلهم أكثر من 600 ألف جاءوا من ليبيا.. كان الله في عون عصام شرف.< انظروا الي تصرفات الجيش في ليبيا وسوريا واليمن.. لتدركوا أن جيش مصر يستحق أن نطبع قبلة علي جبينه كل طلعة صباح.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل