المحتوى الرئيسى

الرئيس السابق لـ"القومي للأرز" يطالب بإنهاء خلافات استيراده

05/31 14:31

كتبت- إيمان إسماعيل: دعا الدكتور عبد السلام دراز، المشرف العام على برنامج الأرز القومي سابقًا، إلى حلٍّ عاجلٍ  للخلافات الدائرة حاليًّا بين وزارة الزراعة وغرفة الحبوب باتحاد الصناعات الغذائية، والتي تسبَّبت في تأخر عملية استيراد الأرز، رغم قرار مجلس الوزراء بفتح باب استيراد الأرز من الخارج.   وطالب بعقد اجتماع عاجل يضمُّ المجلس التصديري للحاصلات الزراعية والغرفة التجارية، ووزارة التضامن الاجتماعي، ووزارة الزراعة؛ لبحث تلك الأزمة، ووضع إستراتيجية واضحة في السياسة المتبعة تجاه محصول الأرز الفترة القادمة، مشددًا على ضرورة تغليب مصلحة الوطن على أي مصالح شخصية في تلك الفترة الحرجة التي تمر بها مصر.   وأوضح في تصريح خاص لـ(إخوان أون لاين) أن الغرض من اللجوء للاستيراد هو توفير احتياجات التموين، ووقف ارتفاع أسعار الأرز محليًّا، والتي وصلت إلى مستوى ٣٨٠٠ جنيه للطن، والتي تعدُّ ضرورةً حتميةً في وقتنا الحالي قبل تفاقم الأزمة.   وبين أن مساحة أراضي الأرز الحالية تبلغ مليونًا و200 ألف فدان، وهي لا تغطي احتياجات الاستهلاك العام، مشيرًا إلى أن ما نحتاجه الآن هو 3.3 ملايين طن أرز أبيض في السنة، فالعجز بذلك يبلغ 250 ألف طن.   وأكد أن الأرز "الشعير" ما زال محتكرًا لدى مجموعة من كبار التجار، موضحًا أن قرار وزارة الزراعة باستيراد الأرز الشعير في محله؛ لأن استيراده مرفوض تمامًا؛ لما قد يسبِّبه من انتقال أمراض معدية لا يوجد منها في مصر سوى 5 أنواع فقط من ضمن 70 نوعًا.   وردًّا على رئيس شعبة مضارب الأرز باتحاد الصناعات، والذي دعا إلى ضرورة عدم الاستيراد؛ لأنه قد يتسبَّب في توقف المضارب عن العمل، قال دراز إن عدم الاستيراد لا بد منه في حالة واحدة فقط، عندما يكون هناك فائض في السوق، أما بوضعنا الحالي فيحتّم علينا الاستيراد.   وأشار إلى أن حل الأزمة بسيط جدًّا، وفي متداول أيدينا إذا اجتمعت كل الجهات المعنية، والذي يكمن في استيراد أرز أبيض من الدول التي تزرع بنفس مواصفاتنا، بالإضافة إلى زيادة المساحة المزروعة إلى مليون و350 ألف فدان خلال تلك السنة، وهو حدُّ الاكتفاء الذاتي الذي يمكننا من عدم الاستيراد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل