المحتوى الرئيسى
worldcup2018

سفارتنا ببرلين تشكك فى حكم تسليم 150 قطعة أثرية لجمعية يهودية

05/31 16:59

أكد المستشار الثقافى بالسفارة المصرية ببرلين، دكتور ممدوح الضراطى، على أهمية الطعن فى حكم المحكمة الألمانية التى قضت بتسليم 150 قطعة أثرية مصرية إلى جمعية مؤتمر المطالبات اليهودى. وشكك الدكتور ممدوح - اليوم - فى حكم المحكمة لسببين، أولهما أن جورج شتايندورف وهو ألمانى الأصل حضر إلى مصر إبان فترة الإدراه الفرنسية على الآثار المصرية، وقام بأعمال التنقيب عن الآثار، وأنه طبقا للقانون حصل على نسبة من الآثار التى تم اكتشافها بشكل شرعى، لكنه حضر بصفته عالم ألمانى وليس يهوديا، مما ينفى أحقيه الهيئة اليهودية فى امتلاك تلك الآثار التى تعود إلى مصر. بالإضافة إلى أن جامعة لايبزج قد حصلت على القطع الأثرية طبقا للقانون الألمانى، أن ذاك وقد قام عالم الآثار بتأسيس متحف تابع لجامعه ليبزج يحوى تلك الآثار مشيرا إلى أنه ليس من حق الألمان التنازل عن قطع أثرية مصرية إلى جهة غير مصريه.. وإذا تم التنازل فليكن إلى مصر لأنه ليس منقولا عينيا ولكنه إرث ثقافى وتاريخى يخص مصر وحدها. وأضاف دكتور ممدوح، أن التقارير الإعلامية التى تناولتها وسائل الإعلام الألمانية عارية عن الصحة ف- رأس الملكة نفرتيتى ليست ضمن الـ- 150 قطعة أثرية كما أن عالم الآثار جورج شتايندورف لم يبيع القطع الأثرية.. ولكنه قام بتأسيس متحف للآثار بمدينه لايبزج الألمانية ورحل إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى ذلك الوقت. جدير بالذكر أن الدكتور زاهى حواس وزير الدولة لشئون الآثار قد وجه خطابا إلى جمعية مؤتمر المطالبات اليهودية مطالبا باسترداد المجموعة بالكامل.. وهدد حواس بمقاضاة الجمعية أمام المحاكم الألمانية والدولية ـ إذا اقتضت الضرورة ـ فى حالة رفض الطلب المصرى.. وكانت محكمه برلين الألمانيه قد قضت الخميس الماضى بتسليم ما يعرف بجمعية مؤتمر المطالبات اليهودى‾150 قطعة أثرية فرعونية من مقتنيات جامعة لايبزج الألمانية مما آثار استياء سكان مدينة لايبزج وآثار الشكوك حول مدى صحة هذا الحكم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل