المحتوى الرئيسى

دار «سوذبيز» تبيع أرشيف أقدم أندية كرة القدم في العالم

05/31 09:43

بعيدا عن أضواء البطولات العالمية الكبرى والصفقات المليونية التي تعقد لشراء مشاهير النجوم في عالم كرة القدم، يقبع ناد مغمور في غياهب إحدى مسابقات «الظل» في إنجلترا اسمه شيفيلد إف سي. إلا أن الفارق الأهم بين هذا النادي الذي أسس عام 1857 وغيره من آلاف الأندية الكروية على امتداد العالم هو بكل بساطة أنه أول ناد لكرة القدم. إنه المؤسسة الأم التي شقت الطريق نحو جعل كرة القدم الرياضة العالمية الأولى التي نعرفها اليوم. حاليا تنهمك دار «سوذبيز» البريطانية العالمية للمزادات في التحضير لمزاد علني تاريخي يتوقع أن يجتذب اهتمام كل عاشق للرياضة الشعبية الأولى في العالم تباع فيه وثائق نادرة هي عبارة عن أنظمة اللعبة وأحكامها وقوانينها الأصلية كما أقرها أول ناد كروي عرفته الملاعب. وكانت «سوذبيز»، التي تهتم كثيرا بزبائنها في العالم العربي قد عرضت الوثائق المعروضة في المزاد، مؤخرا، خلال عرض خاص في العاصمة القطرية الدوحة. الموعد المقرر للمزاد المرتقب في مقر «سوذبيز» الرئيسي بلندن يوم 14 يوليو (تموز) المقبل. وتشكل الوثائق، التي قدر مخمنو الدار قيمتها بين 800 ألف ومليون و200 ألف جنيه، جزءا مهما من أرشيف النادي التاريخي. وهي بإجماع الخبراء أقدم وثائق من نوعها في العالم يمكن أن تباع للجمهور. والمثير في أمر هذه الوثائق أنها تشمل مسودة الأنظمة الأصلية لكرة القدم مخطوطة باليد وتعود إلى عام 1858، أي بعد فترة قصيرة من تأسيس النادي، وكذلك أول نسخة مطبوعة لأنظمة اللعبة وأحكامها وقوانينها وتعود إلى العام التالي 1859، ثم هناك سجلات لبعض المباريات من العقد التالي. رئيس النادي ريتشارد تيمز صرح مؤخرا في تبريره قرار بيع هذه الوثائق النادرة قائلا: «بيع هذه القطعة المميزة من التاريخ الرياضي سيتيح لنادي شيفيلد إف سي (أي فوتبول كلوب) فرصة تطوير مرافقه، وتؤمن بقاءه كمهد وموطن لكرة القدم الأصلية». وتابع «النادي فخور جدا بتاريخه الطويل وكان لائقا به أن يبقى حتى اللحظة المكان الذي تحفظ فيه أقدم أنظمة مسجلة لكرة القدم». وتجدر الإشارة إلى أن أنظمة 1858 تروج لمفاهيم تمرير الكرة بالقدمين وتشمل الركلات الحرة ورميات التماس وركلات حارس المرمى لاستئناف اللعب، ومحظورات لمس الكرة باليد، وكذلك المخاشنة واللعب العنيف. وحسب الخبراء، فقد استوحيت هذه الأنظمة من أنظمة أسبق زمنيا عرفتها مدارس الصبيان الخاصة وجامعة كمبريدج، غير أنها طورت بصورة مستقلة، وكان لها تأثيرها المباشر على تبلور كرة القدم خلال السنوات العشرين التالية. ولكن ماذا عن النادي نفسه؟ نادي شيفيلد فوتبول كلوب (لكرة القدم) – أو إف سي اختصارا – أسس في مدينة شيفيلد الإنجليزية الصناعية الشهيرة يوم 24 أكتوبر (تشرين الأول) 1857 خلال لقاء في ضاحية هايفيلد التابعة لشيفيلد جمع ناثانيال كريسيك ووليام بريست، العضوين في نادي شيفيلد للكريكيت، الذي سبق له أن نظم عام 1855 لعبة رياضية تقوم على ركل الكرة ولكن من دون أنظمة محددة. ومن لقاء هايفيلد انطلق كريسيك وبريست مع رفاق لهما، واستعارت المجموعة أرضا من رجل اسمه توماس آسلاين وارد، الذي أصبح ابنه فريدريك وارد أول رئيس للنادي الوليد. وقد نظمت أولى المباريات على شكل تقسيمات بين أفراد النادي نفسه، وعام 1858 عهد إلى كريسيك وبريست بإعداد أنظمة اللعبة وأحكامها وقوانينها، التي أقرت بالفعل خلال اجتماع الجمعية العمومية للنادي في 21 أكتوبر من ذلك العام، واشتهرت منذ ذلك الحين بـ«أنظمة شيفيلد». وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه قبل تأسيس «اتحاد كرة القدم» الإنجليزي عام 1863 – أقدم اتحاد وطني لكرة القدم في العالم - كانت هناك أنظمة عديدة للعبة تمارسها هيئات مختلفة، ولا سيما المدارس. في عام 1860، في أعقاب تأسيس نادي هالام، في حي هالام بضواحي شيفيلد، نشأت أول منافسة كروية محلية تقليدية (ديربي) في إنجلترا والعالم بين شيفيلد إف سي ومنافسه الجديد هالام، ولا تزال هذه المنافسة مستمرة حتى اليوم، مع أن لواء التنافس الأهم في المدينة يرفعه الناديان المحترفان شيفيلد ونزداي (1867) وشيفيلد يونايتد (1889). وبحلول عام 1862 ارتفع عدد أندية كرة القدم في المدينة وضواحيها إلى 15 ناديا. وفي 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 1863 انضم شيفيلد إف سي إلى اتحاد الكرة الإنجليزي، مع أنه ظل يلتزم بأنظمته الخاصة. أما بداية انحدار النادي بالمقارنة مع الأندية التي برزت في الملاعب الخضراء، فكانت مع انطلاق الاحتراف عام 1885، إذ عجز هواة شيفيلد إف سي عن مواجهة الأندية المحترفة مثل نوتينغهام فوريست وآستون فيلا ونوتس كاونتي (الأخير أقدم ناد محترف في إنجلترا)، غير أن شيفيلد إف سي اقترح على اتحاد الكرة تخصيص مسابقة محصورة في الهواة وفاز حقا بكأسها عام 1904. اليوم يلعب فريق نادي شيفيلد إف سي في مصاف الدرجة الأولى بالقسم الجنوبي من دوري شمال إنجلترا الممتاز للهواة، ويخوض مبارياته على أرضه في ملعب «كوتس آند هورسس غراوند» الصغير (سعته 2000 متفرج) في منطقة درونفيلد. ويرتدي فريقه قمصانا حمراء بأكمام بيضاء وسراويل سوداء وجوارب حمراء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل