المحتوى الرئيسى

دسوقى عاشور يكتب: أفيقوا بالله عليكم من أجل مصر

05/31 09:02

بنى وطنى.. لقد أظلكم فيما مضى زمان ظللتم تتجرعون فيه صنوفا شتى من السموم والآفات التى أهلكت فيكم جمال الروح وطهارة النفس ونقاء القلب وروعة القصد ورقى القيم والمبادئ والأخلاق فصرتم فرقا شتى وطرائق قددا تتنازعكم الأهواء... والأغراض الزائلة واتبعتم هوى النفس ووساوس الشيطان الرجيم، فهويتم وغرقتكم فى مستنقع عميق من الأنانية والانتهازية والتصارع والتشاحن والافتتان بالنفس والانبهار بالذات وافتقدنا معانى الحب الصادق والتراحم والإيثار والإخلاص وتوقير الكبير واحترام العالم الجليل والعامل البسيط، وصار كل منا يرى نفسه أعلم أهل الأرض بكل شىء وفى كل شىء.. وقد كنت أتألم كثيرا وأنا أرى أشخاصا أفترض فيهم العلم والفهم والثقافة وهم يهيمون فرحا بأنه قد صارت هناك حرية تكوين الأحزاب.. أى أحزاب تبغونها وتسعون إليها جهدكم، أى فرقة وشتات تسعون إليه جهدكم أيها النابهون المثقفون.. ألا تقوم فكرة تعدد الأحزاب على التصارع من أجل الوصول إلى السلطة.. هل فرغتم من العبور ببلدكم إلى بر الأمان والرخاء والتقدم والازدهار حتى تتقاتلوا وتتصارعوا الآن على تكوين الأحزاب.. أفٍ لكم وعليكم. بنى وطنى.. لقد كسرتم قلبى وقتلتم روحى وأذهبتم عقلى بتبلدكم وضعف نفوسكم وغياب عقولكم.. أين أنتم من المهاتما غاندى الذى قرر وصمم أن يعيش عريانا يأكل القديد حتى يرى بلاده تتحرر وتتقدم وفعلا تحررت وتقدمت أيما تقدم.. أليس هذا بشرا وأنتم بشر.. ماذا ألم بكم بنى وطنى.. أهكذا تمكنت منكم هذه السموم التى جرعكموها النظام البائد.. ألم يعد لديكم أى قدرة ورغبة وعزيمة أن تخلصوا أجسامكم وعقولكم ونفوسكم من هذه السموم وتستحضروا ماضيكم الجميل أيام حرب أكتوبر عام 1973 حينما ذاب الشعب كله فى كيان واحد واستحضر تدينه وقيمه ومبادئه الجميلة وروحه العذبة ووحدته الوطنية الرائعة وإبداعه وإصراره وعزيمته وطاقته الجبارة..؟. بنى وطنى يا بنى وطنى.. تعالوا نقل للصعب بصوت عال ملىء بالحب والأمل أهلا فقد عشقنا الصعب والمطلب الوعر تعالوا نرى الله من أنفسنا خيرا، فننبذ الفتن والصراع وسيئ الطباع والصفات التى ابتلينا بها، تعالوا فقد حانت أمور عظيمة تعالوا نتصافى ونتعافى ونتعاهد على الخير كل الخير لوطننا تعالوا بنى وطنى وأحبائى نصنع حاضرا مشرقا جميلا نعتز به ونسعد به أنفسنا وأولادنا ونترك لأبنائنا من بعدنا ذكرى عنا طيبة وحلما جميلا يحققوه من بعدنا.. لماذا لا تكون حياتنا بسيطة وآمالنا بسيطة وأحلامنا بسيطة.. لماذا لا نهدأ ونسمتع بجمال الحياة وبهجتها ونريح أنفسنا من عناء التصارع والتشاحن والطمع والجشع والكيد والتلفيق والاتهام المتبادل.. أيها السادة الحياة أبسط من ذلك ولم نوهب الحياة لنفعل ما نحن نفعله.. أفيقوا قبل فوات الأوان.. أفيقوا بالله عليكم من أجل الحفاظ على مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل