المحتوى الرئيسى

سليمان يطلب متابعة مدير الأمن اللبناني

05/31 00:47

طلب الرئيس اللبناني ميشال سليمان الاثنين من وزير العدل اتخاذ "الإجراءات القضائية" في حق المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، بسبب عدم تنفيذه أوامر وزير الداخلية بإخلاء مبنى تابع لوزارة الاتصالات يضم شبكة للهاتف الجوال هي محور جدل منذ أيام.وأوضح بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية أن سليمان طلب من وزير العدل إبراهيم نجار "اتخاذ الإجراءات القضائية التي تنص عليها القوانين والأنظمة المرعية، في شأن عدم تنفيذ المدير العام لقوى الأمن الداخلي  مضمون كتاب وزير الداخلية بالعمل فورا على إخلاء الطابق الثاني من مبنى وزارة الاتصالات".وأعلن مساء الجمعة تسلم الجيش اللبناني مبنى تابعا لوزارة الاتصالات في بيروت يضم شبكة للهاتف الجوال، تفاقم الخلاف حول التصرف بها خلال الأيام الماضية بين فريق التيار الوطني الحر المتحالف مع حزب الله من جهة والمدير العام لقوى الأمن الداخلي المحسوب على رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري من جهة أخرى.وانسحبت عناصر من فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي من المبنى بعدما بقيت فيه لأيام عدة بهدف "حماية" شبكة للهاتف الجوال موجودة في المبنى وموضوعة في عهدة هيئة "أوجيرو" للاتصالات.وأعلن المدير العام لأوجيرو عبد المنعم يوسف المحسوب أيضا على الحريري، أنه طلب الحماية من قوى الأمن بعد أن بلغه نية وزير الاتصالات شربل نحاس المحسوب على التيار الوطني الحر بزعامة النائب المسيحي ميشال عون، تفكيك الشبكة ونقل معداتها، معتبرا ذلك "عملا غير قانوني".والمعدات المذكورة عائدة لشبكة هاتف جوال حصلت عليها الدولة اللبنانية من خلال هبة صينية، وطلب مجلس الوزراء في قرار صادر عام 2007 من أوجيرو تركيبها وتجربتها، مقدمة لإنشاء شركة هاتف جوال ثالثة في لبنان تكون ملك الدولة اللبنانية، إلى جانب الشركتين الخاصتين الموجودتين حاليا.ونفت أوجيرو تقارير إعلامية حول تشغيل الشبكة أو استخدام قوى الأمن بشكل مستقل وسري لها. "وزير الداخلية زياد بارود أعلن تنحيه عن عمله في الحكومة التي تقوم بتصريف الأعمال بسبب رفض المدير العام لقوى الأمن التابع لوزارته الامتثال لأوامره بإخلاء مبنى الاتصالات"اجتماع البرلمانوعقدت لجنة الاتصالات النيابية اجتماعا الاثنين في مقر البرلمان لبحث هذه القضية، واستمر الاجتماع أكثر من خمس ساعات وتخللته مشادات عنيفة، بحسب ما أفاده الصحفيون المناوبون في مجلس النواب.وأعلن رئيس لجنة الاتصالات والنائب عن حزب الله حسن فضل الله بعد انتهاء الاجتماع أنه لم يتم التوصل إلى أي نتيجة.وأكد نواب ينتمون إلى تيار المستقبل بزعامة الحريري من جهتهم بعد الجلسة، أن هناك 15 خطا فقط تمت تجربتها في الشبكة الثالثة، من مهندسي شركة هاواوي الصينية ووزارة الاتصالات.   وكان وزير الداخلية زياد بارود المحسوب على رئيس الجمهورية قد أعلن الخميس تنحيه عن عمله في الحكومة التي تقوم بتصريف الأعمال منذ أكثر من أربعة أشهر، بسبب رفض المدير العام لقوى الأمن التابع لوزارته الامتثال لأوامره بإخلاء مبنى الاتصالات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل