المحتوى الرئيسى

الجامعة العربية والكيل بمكيالين بقلم:إبراهيم أبوالنجا

05/31 00:31

الجامعة العربية والكيل بمكيالين 30-5-2011 بقلم إبراهيم أبوالنجا في 17/2/2011 شهدت الساحة الليبية ثورة تحول وتغيير وإنهاء لحكم فردي دام اثنين وأربعين عاما . خرجت الجماهير تطالب بالحرية والانعتاق ، وبحقها في العيش على أرضها الغنية بالثروات في باطن الأرض وعلى ظهرها ، وممارسة دورها كبقية شعوب الأرض في العملية الديمقراطية الحقيقية بعيدا عن التمثيل والتدجيل والتزوير والكذب والادعاء بأنهم يملكون السلطة والثروة والسلاح . التفت الشعب الليبي حوله ورأى ما حدث في تونس ومصر فوجد نفسه لا يملك سلطة ولا ثروة ولا سلاحا . إنه يملك حناجر عليها ممارسة الهتاف للفاتح العظيم وقائده سلطان السلاطين وملك الملوك ورئيس الرؤساء. ويملك أذرعا عليها أن تتحرك مرفوعة مشيدة بكل ما هو غريب وثقيل وغير حقيقي . مثل هذا التحرك الشعبي محرم في عقيدة القائد القذافي ، وخروج على نظريته ، وانقلاب على الكتاب الأخضر ، والنظرية العالمية الثالثة ، والمفكر الأوحد والجدير بقيادة العالم وعلى رأسه إبنه بركة حسين أبوعمامة كما جاء في تسميته للرئيس الأمريكي باراك أوباما عبر رسالته له . ولأن العقيد القذافي لم يعتد أن يسمع أو يرى أويسمح بوجود الرأي الآخر ، أومعارضة حتى لو كانت شبيهة بالتي هي من صناعة الأنظمة القائمة : فلم يكن أمامه علاج لحالة الثورة إلا القتل بأشكال وأساليب مختلفة ، وشعارات الحرب الأهلية وتقسيم ليبيا زنقة زنقة . ولئن كان البعض مفاجأ بهذا الخطاب ، إلا أن العارفين بتاريخ معمر القذافي والقارئين لكتاب يحمل إسم "معمرالقذافي :غرابة أطوار أم حلقة في مسلسل" لن يستهجنوا ما فعله وما صرح به . استنجد الشعب الليبي بالعالم أمام الحمم والويلات والجحيم الذي صبه مرتزقة النظام على رؤوسهم . كان لا بد من موقف يسرع النهضة في الصريخ كما جاء في وصية أسيد لأبنائه وهو في النزع الأخير . جاء الموقف من مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية المنعقدة بمقر الجامعة العربية في القاهرة بتاريخ 12/3/2011 جاء فيه ما يلي : بعد التداول في ما آلت إليه الأوضاع الخطيرة ، وتداعياتها يقرر: 1-الطلب من مجلس الأمن تحمل مسئولياته إزاء تدهور الأوضاع في ليبيا ، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بفرض منطقة حظر جوي فوريا لحماية أبناء الشعب الليبي والمقيمين في ليبيا . إذن كان على مجلس الأمن الدولي إزاء هذا الطلب أن يضطلع بدوره ، وكان ما كان فعلا : فقد عقد اجتماعا بكامل أعضائه بتاريخ 18/3/2011 وصدر عنه القرار 1973 ومما جاء فيه : -إجازة حماية المدنيين والمناطق الآهلة بالمدنيين . -إقامة منطقة حظر لكافة الطلعات الجوية في سماء ليبيا . بالإضافة إلى المتابعة ، وتجميد الأصول المالية ، وإرسال مبعوثين ، ومراقبين واتخاذ كل ما يلزم . بدأ تنفيذ القرار من قبل الدول المشاركة كل دولة حسب فهمها لنص القرار ، تماما كما حدث في تفسير قرار 242 . بدأ تطبيق الحظر ، ومعه تدمير المؤسسات والأسلحة والمنشآت ، وقوافل الثوار بطريق الخطأ وكتائب القذافي رغم أنه باق حتى الآن . ولكن النتيجة : إن إعادة إعمار ليبيا ، وإعادة بناء القدرات الليببية تحتاج إلى عشرات السنين ومئات المليارات من الدولارات ، وهذا سيبقي ليبيا رهينة وسيبقيها في مديونية لخمسين سنة قادمة. ولا أحد يعلم هل ستبقى ليبيا كما هي أم ستخضع لسياسة سايكس بيكو الجديدة ؟ وفي انتظار المصير المؤلم أن يتساءل : كم كان عدد القتلى من الشعب الليبي على أيدي ابوالزنقات وعصاباته ؟مما استدعى الجامعة العربية أن تطالب بحمايتهم من المنظمة الدولية . نريد جوابا حتى نعرف : هل وصل عدد القتلى في أوساط الشعب العربي السوري على أيدي الشمحطية على أيدي الشمحطية نظام المقاومة والصمود والممانعة أن يصفهم ما وصل إليه العدد في ليبيا ؟ أم مازال علينا أن ننتظر حتى تعلن الجامعة العربية عنه ؟ وهل مدينة درعا السورية أقل أهمية من مدينة اجدابيا الليبية ؟ وهل مدينة حمص السورية اقل مستوى من مدينة مصراتة الليبية ؟ وهل مدينة طرطوس السورية يقل موقعها أو أهميتها عن مدينة الزاوية الليبية ؟ وهل ، وهل , وهل .... الشعب السوري كله يصرخ ويئن ويقتل . القتلى بالآلاف ، والجرحى بعشرات الآلاف والمعتقلون بالآلاف ... هل الفساد فقط في النظام الليبي ؟ هل غياب الحريات يعاني منها الليبيون فقط ؟ اسئلة كثيرة على لسان كل فرد من أبناء هذه الأمة ، وأسئلة كثيرة على لسان كل فرد من أبناء الشعب السوري . فمتى تأتي الإجابة ؟ متى سيسمع الشعب السوري أن قضيته مدرجة على جدول أهم مؤسسة عربية ؟ أفيدونا أفادكم الله .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل