المحتوى الرئيسى

يا حيف بقلم:شوقي القريوتي

05/31 00:20

ان من حق الضحيه ان تعرف قاتليها وكيف لا وهي افنت عمرها في خدمه و حماية قاتليها ضحيه او ضحايا هنا العدد لا يهم فنحن الان في درس الحريه ولا وقت لتعلم الرياضيات هنا وقعت وهنا صرخت* الموت ولا المذله* وهنا تالمت وهنا نزفت وهنا سالت دماء ليس ككل الدماء واذ ان هنا مكان معلوم وان الضحيه معلومه ايضا يحاول القتله بناء قتلهم المبرمج والمدروس على اساس مجهول لا يعلمه سوىالقائمين عليه , وكيف لا وهم اصحاب خبرة طويله وكبيره في فن القتل والتعذيب خبره الاباء ومهاره الابناء واذ ان لكل امرء من اسمه نصيب كان ماهر الاسد صاحب النصيب الاكبر في هذه التركه التى ورثورها عن اسدهم الاكبر . ومن نفس المكان المعلوم والمبني على مجهول الهويه والانتماء صرخت حنجره سميح شقير لتقول للقاتل يا حيف وتقول لمن يدعون المقاومه يا حيف وتقول لمن يدعون الممانعه يا حيف وتقول لمن يدعون العروبه يا حيف والف الف حيف وكيف لا وهم من قالوها باالسنتهم وربطو وجود الاحتلال بوجود حكمهم وكيف لا والاحتلال لم يزرع لغم ارضي واحد على حدود الجولان المحتل وكيف استطاع شباب عزل اختراق الحدود . هنا نزفت الاف الضحايا لتكشف لنا الكثير ولنقول لهم يا حيف على الاعلام الكاذب يا حيف على الاعلاميين الذين خصصو منابرهم لتحشيد الشارع العربي لكي يطالبو في حريه وحياه كريمه وعندما خرج الشارع العربي وجدنا هؤلاء الاعلاميين تبخرو في الهواء امثال فيصل القاسم وغيره الكثير يا حيف على فنانين ملئو جيوبهم وهم يمثلون على شعب طيب ويدعون بان الذي ينقص عليهم ليس الا قليل من الكرامه وعندما خرجت الشعوب لتوفر لهم الكرامه الكامله تخلو عنهم وناصرو الجلاد امثال دريد لحام وغيره الكثير يا حيف على كتاب ومثقفين وجهو اقلامهم ولفقو الحقائق لتناصر الجلاد وتجلد الضحيه يا حيف على الفضائيات الطائفيه والتي كنا نحسب انها فضائيات مقاومه . ومثل ما وجب علينا ان نشكر الاقدار وجب علينا ان نشكر الضحيه ابتداء من الشهيد محمد البوعزيزي الى اخر ضحيه في مكان غير معلوم وزمان ليس ببعيد. شوقي القريوتي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل