المحتوى الرئيسى

3 شهداء بغزة واعتقالات بالضفة

05/31 16:50

استشهد ثلاثة نشطاء فلسطينيين اليوم الثلاثاء في انفجار بموقع أبو عطايا العسكري بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، في حين شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في الضفة الغربية شملت عناصر وقيادات في حركة الجهاد الإسلامي.وينتمي الشهداء الثلاثة إلى ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية. وقال المتحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين أبو عطايا إن الألوية لم تتأكد بعد من سبب الانفجار، مشيرا إلى أنها تقوم بالتحقيقات.ونقلت مصادر إخبارية عن الألوية قولها إن الثلاثة قضوا خلال مهمة جهادية في موقع التدريب.ومن جهته أكد الناطق باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ في غزة أدهم أبو سلمية أن الانفجار حدث في موقع تدريب تابع لألوية الناصر صلاح الدين غرب رفح وأدى إلى استشهاد ثلاثة ناشطين وجرح أربعة آخرين.وذكر أن الشهداء هم محمود العرقان ورمزي النيرب ويونس أبو نجا، وأنهم نقلوا جميعا إلى مستشفى أبو يوسف النجار بالمدينة.ومن جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في رام الله بأن قوات الاحتلال اعتقلت 17 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية الليلة الماضية، مؤكدا أن الحملة استهدفت نشطاء من حركة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين وداخل مخيمها. كما قال إن قوات الاحتلال أغلقت جمعية البراء الخيرية وصادرت جميع محتوياتها.وقال قيادي في الحركة -رفض الكشف عن اسمه- للجزيرة نت إن الحملة شملت قيادات وكواد حركة الجهاد، مشيرا إلى أن العملية التي استمرت قرابة الساعة ونصف الساعة استهدفت أكثر من 12 عنصرا بينهم امرأتان.اعتقالاتوأكد أن من بين المعتقلين الذين تم التعرف عليهم حتى الآن، فادي زيود والشيخ أسامة الشلبي وآخر من عائلة جردات من بلدة السيلة الحارثية، ومجدي الشيخ إبراهيم وبلال سعيد ذياب من بلدة كفر راعي، وإبراهيم بداد ومراد ملايشة من بلدة جبع، ومحمد عزمي مرداوي.واعتقلت قوات الاحتلال كذلك الشيخ جمال عبد الفتاح يوسف من بلدة عانين، والشيخ طارق قعدان، وهما من قيادات حركة الجهاد الإسلامي.كما اعتقلت امرأتين هما سجى الشيباني ومنى قعدان، وهي أسيرة محررة أفرج عنها قبل عام تقريبا وتشغل مديرة جمعية البراءة للفتاة المسلمة الخيرية بمدينة جنين، والتي أغلقتها قوات الاحتلال خلال هذه العملية وصادرت كل محتوياتها.وداهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة جنين، إلا أنها لم تعتقل أحدا منه.وقد استنكر القيادي في الجهاد الشيخ خضر حبيب هذه الحملة، وقال للجزيرة نت إنها تدل على نوايا الاحتلال العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني التي قال إنها تأخذ أشكالا متنوعة منها الاعتقالات والاعتداءات والمداهمات.ويرى الشيخ حبيب أن الاحتلال يهدف لأمرين، أولهما محاولة خلط الأوراق وإرباك الساحة الفلسطينية، ووضع عراقيل في طريق المصالحة وتعكير أجوائها بهدف إفشالها، مشددا على أن هذا لن يحدث باعتبار أن المصالحة "خيار فلسطيني لا يمكن الرجوع عنه".والهدف الثاني يتعلق بحركة الجهاد الإسلامي الملتزمة بخيار المقاومة، وفق الشيخ خضر، مشيرا إلى أن إسرائيل تريد إيصال رسالة عبر هذه الاعتقالات مفادها أن من يتبنى خيار المقاومة سيتم ضربه.وشدد حبيب على أن المقاومة حق طبيعي للشعب الفلسطيني وللحركة، وأنها ستواصل استخدام هذا الحق في الوقت والمكان المناسب "للرد على جرائم الاحتلال وبما يتناسب وحجمها".وتعرضت الجهاد الإسلامي منذ بداية العام الجاري لعدة حملات اعتقال لعناصرها من قبل الاحتلال كان آخرها اعتقال القيادي الشيخ بسام السعدي قبل أسبوعين، بعد أقل من شهرين من الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل